يحتاج الإنسان في مرحلة المراهقة إلى أنواع معينة من الفيتامينات والأغذيّة التي تساعد على تقوية الجسم ومدّه بالعناصر التي تساهم في نموّه السليم من الناحيّة العقليّة والجسدية، وفي إطار هذا الموضوع المهم سنُرشدك إلى أكثر المشاكل الغذائيّة الخطيرة التي يتعرّض لها أغلب المراهقين.


محتويات المقالة

    أولاً: إهمال وجبة الإفطار

    يقوم أغلب المراهقين بإهمال تناول وجبة الإفطار التي تعتبر من أهم الوجبات اليومية التي تساعد على مدّ الجسم بالطاقة الضروريّة لمنحه القدرة على التركيز والعمل بنشاطٍ جسدي وعقلي، لهذا عليك أن تحرص على منح المراهق وجبة يوميّة من الإفطار الغني بالفيتامينات والكربوهيدرات الضروريّة له في هذه المرحلة من حياته.

     

    اقرأ أيضاً: 7 أسباب لتجعل من وجبة الإفطار نشاطاً يومياً

     

    ثانياً: تناول المأكولات الجاهزة

    يُفضّل أغلب المراهقين تناول الوجبات الجاهزة بدلاً من الأطعمة المنزليّة، وهذا مايُعرّضهم لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، كمرض السكري، الضغط، وأوجاع المفاصل، وذلك لأنّ الوجبات الجاهزة تحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من السكريات والدهون الضّارة.

     

    اقرأ أيضاً: 9 أمراض خطيرة تسببها لك الوجبات السريعة

     

    ثالثاً: الإصابة بفقدان الشهيّة العصبي

    وهي من أكثر المشاكل الصحيّة الخطيرة التي يتعرّض لها المراهقين وبشكلٍ خاص الفتاة المراهقة التي تشعر بأنّها تعاني من السمنة التي تدفعها إلى رفض تناول الطعام، ومحاولة التقيؤ بعد تناول أي وجبة من الطعام، وهذا مايُعرّضها للإصابة بالنحافة الزائدة، الاكتئاب، وخطر فقدان الحياة في حال لم يُعالج الموضوع بشكلٍ سريع.

     

    اقرأ أيضاً: 5 أسباب تقف وراء الإصابة بفقدان الشهية العصبي

     

    رابعاً: الإصابة بالنهام العصبي

    وهو عكس مرض فقدان الشهيّة العصبي، حيث يشعر الإنسان المراهق المصاب بهذا المرض بنوع من الشراهة المبالغ فيها والمستمرة لعدة أسابيع أو أشهر، وهذا مايُعرّضه لخطر الإصابة بمجموعةٍ من الأمراض الخطيرة المتعلقة بالسمنة، وبعض الاضطرابات العصبيّة التي تدفع المريض لأخذ بعض الأنواع من الأدوية للتخلص من كل الأطعمة الزائدة التي يتناولها.

    خامساً: التدخين

    تُعتبر عادة التدخين من أسوأ العادات التي يقوم بها الشخص المراهق، والتي تؤثر على صحّته وقدرة جسدهِ على امتصاص الفيتامينات والعناصر الغذائيّة الضروريّة لنموهِ العقلي والجسدي، لهذا عليك أن تُبعد المراهق عن كل أجواء التدخين وأصدقاء السوء الذين يُشّجعوه على ممارسة هذه العادة الضّارة.

     

    اقرأ أيضاً: 5 نصائح تساعد المراهق على الإقلاع عن التدخين

     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة