Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

5 خُرافات خاطئة عن الحمل تعرفي عليها

5 خُرافات خاطئة عن الحمل تعرفي عليها
مشاركة 
16 مارس 2016

لايجوز أن تصبغي شعركِ فأنتِ حامل،  انتبهِي ولاتشربي القهوة فأنتِ حامل، إياكِ وتناول الأسماك فأنتِ حامل، وغيرها الكثير والكثير من النصائح والأقاويل التي تتداولُها النّساء خلال جلساتهم النسائيّة بشكل يومي.

ماحقيقة هذهِ الأقاويل المُتداولة بين النساء؟ وهل هي صحيحة أم خاطئة، هذا ماستخبركُم به السطور التالية.



• أنتِ تأكلين لشخصين:

قد تقوم المرأة بمُضاعفة كمية الأكل التي تأكلُها خلال الحمل وهذه من التصرُفات الخاطئة جداً لها وللجنين، حيث أوضحت الدراسات الأميركية أنّ المرأة مُتوسطة الحجم والوزن تحتاج فقط إلى 300 سعرة حراريّة إضافية خلال فترة الحمل، وهي نفس الكميّة الموجودة في كوب حليب خالي الدّسم مع نصف ساندويتش، والمرأة التي تكتسب وزناً زائداً أثناء الحمل تكون أكثر عرضة للولادة القيصريّة، أو الولادة الطّبيعية المُتعسرة.

• لاتصبُغي شعركِ أثناء الحمل:

يمتص الجلد كميات قليلة جداً من المواد الكيميائيّة الموجودة في الصبغة، وهي كميات قليلة ولا تؤثر على صحة الجنين و لاتُشكل أية خطورة عليه، وهذا ماأكدتهُ الكثير من الأبحاث العلميّة، ولكن بعض أنواع الصبغات يكون لها رائحة قويّة وقد تُسبب الغثيان للمرأة الحامل، لذلك يُفضل أن تقوم بصبغ شعرها في أماكن جيدة التهوية.

• لاتشربي القهوة فأنتِ حامل:

تمتنع الكثير من النساء عن شرب القهوة لاعتقادهم بأنّ القهوة قد تُسبب الولادة المُبكرة أو الإجهاض، ولكن في الحقيقة وحسب ماجاء في الكثير من الدّراسات فلا توجد أية علاقة بين  شرب القهوة والولادة المُبكرة أو الإجهاض، لذلك استمتعي بشرب القهوة ولكن باعتدال.

• لا تتناولي الأسماك فأنتِ حامل:

إنّ تناول السمك مُفيد جداً للحامل والجنين معاً، عكس الكثير من الأقاويل التي تحذر الحامل من تناول السمك، ولكن يجب الحرص على تناول الأسماك الدهنية التي تحتوي على الأوميجا 3، والابتعاد عن الأسماك التي تحتوي على كميات كبيرة من الزئبق، والأسماك الغير مطهوّة.

• لاتمارسي العلاقة الحميمة فأنتِ حامل:

هذه أيضاً من الأقاويل الخاطئة المُتداولة بين النساء، فالعلاقة الحميمة لاتؤثر أبداً على الجنين لأنّه محمي بوجود الكيس الأمينوسي وعضلات الرحم القويّة ومكونات المُخاط السميك التي تعزُل عنق الرّحم، ولكن يجب الحذر من بعض الأمراض المنقولة جنسيّاً لأنّها من الممكن أن تنتقل إلى الجنين.

كما رأيتِ سيدتي فكُل هذه الأقاويل مُجرد خُرافات وثرثرات نسائيّة لا أساس لها من الصّحة، وتذكري عزيزتي الحامل بأنّ فترة الحمل هي فترة حساسة ومهمة بالنسبة لكِ ولجنينكِ لذلك لاتستمعي إلى النصائح المتداولة في الجلسات النسائيّة، ولاتنسي بأنّ طبيبكِ هو المرجع الأول والأخير لكِ.      


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع