سنوات الطفولة الأولى لها أهمية كبيرة في حياة الطفل حيث تلعب المواقف والأحداث التي يعيشها الطفل في ظل أسرته ومحيطه الاجتماعي دوراً رئيسياً في تشكيل شخصيته، فإذا عاش الطفل ظروف قاسية انطبع ذلك في ذاكرته إلى الكبر وهذا ما يؤثر سلباً عليه، فيما يلي سنستعرض 5 أشياء لن ينساها طفلك عنك أبداً، وسنقدّم بعض النصائح الهامة لتربية الطفل بطريقة صحيحة.


محتويات المقالة

    أولاً: تصرّفات الأبوين

    يتأثر الطفل بأبويه وخاصة في سنواته الأولى فهو يعتبرهم مثاله الأعلى وأي تصرّف يقومان به يعتبره صحيح و لذلك يسعى لتقليده، وهنا يجب على الآباء الانتباه لتصرفاتهم وأن يسعيان للتصرّف على نحو حسن أمام الطفل، سيساعد هذا على تكوين شخصيته بالشكل الصحيح وسيكبر الطفل على الأخلاق الحميدة.

    ثانياً: التفاهم العائلي

    إذا كان الود والتفاهم يسود الأسرة وخاصة بين الأبوين ساعد هذا في رسم ملامح شخصية الطفل بشكل جيد، أما إذا كانت الخلافات والمشاكل هي السائدة تسبّب ذلك في تكوين شخصية مضطربة، ومن أجل ذلك يجب تهيئة مناخ عائلي يملؤه الحب والمودة والسلام حتى ينشأ الطفل بالطريقة الصحيحة.

    ثالثاً: الاحتفال بالمناسبات

    أما المناسبات الاجتماعية فهي من أجمل الذكريات التي يحتفظ بها الطفل في ذاكرته، تساعد الاحتفالات على توحيد صفوف الأسرة كما وتكثر الزيارات العائلية خلال المناسبات فيشعر الجميع بالسعادة والبهجة وبما فيهم الطفل.

    رابعاً: منح الطفل الاهتمام

    الطفل بحاجة ماسة لحنان واهتمام أبويه، فوجودهم بقربه يمنحه الأمان والراحة أما الحرمان من الاهتمام يتسبب في اضطراب شخصيته ولذلك يجب أن يظهر الأبوين حبهم واهتمامهم بأطفالهم وأن يخصصوا وقتاً طويلاً للجلوس معهم، سيُخزّن الطفل هذه الذكريات إلى الكبر وسيشعر بالسعادة كلما تذكرها.

    خامساً: شراء الألعاب

    الطفل بطبيعته يحب الألعاب ويشعر بسعادة كبيرة عند يشتري له أبويه الألعاب التي يُفضلّها وقد يحتفظ ببعضها للذكرى، ومن أجل ذلك يجب على الأبوين أن يشتروا الألعاب لأطفالهم في أعياد ميلادهم وفي المناسبات وعندما يتفوقون دراسياً حتى تبقى هذه الذكريات السعيدة مخزّنة بذاكرتهم إلى الأبد.

    النصائح الهامة لتربية الطفل بطريقة صحيحة:

    1. ضع قواعد ثابتة لطفلك حتى يعرف ما يجب أن يفعله وما لا يجب أن يفعله، واشرح له هي عواقب تجاوزه لهذه القواعد.
    2. تجنّب العقاب الجسدي فله آثار نفسية خطيرة على نفسية الطفل، واحرص على الاعتماد على لغة الحوار كوسيلة للتواصل مع الطفل.
    3. ساعد طفلك على إخراج مواهبه وشجّعه على قراءة القصص فهي تنمي خياله وتزيد ثقافته، وتعمل أيضاً على تطوير قدراته الإبداعية.
    4. شجّع طفلك على مساعدة الآخرين ونمّي بداخله روح التعاون، سيساعده هذا على الانخراط بمجتمعه وتكوين الصداقات.
    5. افتح المجال لطفلك حتى يعبّر عن آرائه وأفكاره وحاول أن تأخذ رأيه ببعض الأمور البسيطة سينمي هذا ثقته بنفسه.

     

    بعدما تعرفت عزيزي على الأشياء الخمسة التي لن ينساها طفلك عنك أبداً حاول، أن توفر جو عائلي مريح لطفلك حتى ينشأ بطريقة صحيحة وحتى يحتفظ بذكريات سعيدة إلى الكبر.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.