يلعب الوقت دوراً مهماً في نجاح الإنسان أو فشله، فالإنسان الناجح يتميَّز باحترامه وتقديره لكل دقيقة تمرُّ في حياته،، أمَّا الإنسان الفاشل لا يعرف قيمة الوقت ويُهدره بشكل مستمر وغير مسؤول، فإذا أردتَ أن تكون إنساناً ناجحاً لابدَّ من أن تبتعد عن بعض التصرُّفات الخاطئة التي تتسبَّب في إضاعة الوقت وإهداره.

1- الكسل:

يلعب الكسل دوراً كبيراً في إهدار الوقت وإضاعته، لذلك فإنَّ الإنسان الكسول هو إنسان فاشل وعاجز عن تحقيق أي نجاح يُذكر في الحياة، لذلك إذا أردت أن تتخلص من عادة الكسل التي تؤدي لإهدار الوقت، عليك أن تتوقف عن عادة التأجيل والتسويف وأن تبدأ بالعمل في الصباح الباكر كي تنفِّذ كل المهام الموكلة إليك في الوقت المناسب.

 

اقرأ أيضاً: الكسل – أسبابه – أهم النصائح للتغلب عليه

 

2- الفوضى:

تؤثر الفوضى سلباً على حياة الإنسان وتمنعه من تحقيق أي إنجاز أو نجاح، كما تساهم في إضاعة وقت الإنسان وهو يبحث عن أغراضه المبعثرة في كل مكان من المنزل أو مكتب العمل، لذلك عليك أن تُحسِن ترتيب المنزل لا سيما الغرف ومكتب العمل.

 

اقرأ أيضاً: ملخص كتاب نظم حياتك وتخلّص من الفوضى إلى الأبد

 

3- التردُّد:

يُعاني بعض الأشخاص من مشكلة التردد في اتخاذ القرارت المتعلقة بالعمل أو ببعض الأمور العائليَّة، وهذا مايُسبِّب لهم تأخُّراً كبيراً في الوصول إلى درب النجاح والتفوق، لذلك إذا أردتَ أن تتفادى مشكلة إهدار الوقت عليك أن تتوقف عن عادة التردد في اتِّخاذ القرارات التي تتطلب التحرك السريع، وأن تثق بنفسك وبقدرتك على اتخاذك للقرارات الصائبة.

 

اقرأ أيضاً: 4 خطوات فعّالة للقضاء على التردد

 

4- تعدُّد المهام:

إنَّ قيام الإنسان بعدة مهام في وقتٍ واحد يُساهم في إضاعة الوقت وهدره دون الوصول بأي عمل من هذه الأعمال إلى النجاح أو التحقيق، وذلك لأنَّ استلام الإنسان لعدة مهام في نفس الوقت سيُصيبه بالتشتُّت وعدم التركيز، مما سيضعف من قدرته على إتمام المهام بجودةٍ ونجاح، لذلك فهو يُضطر إلى أن يعيد العمل مرةً أخرى مما يتسبَّب في إضاعة الكثير من الوقت دون فائدة.

 

اقرأ أيضاً: 4 طرائق لتجاوز الشعور بالإرباك الذي يسبّبه تعدد المهام

 


المقالات المرتبطة