Top


مدة القراءة:4دقيقة

4 أخطاء يرتكبها العامل الحر على الإنترنت

4 أخطاء يرتكبها العامل الحر على الإنترنت
مشاركة 
الرابط المختصر

في كل مهنة و في كل مجال يرتكب الموجودين فيه و العاملين به أخطاء، قد تكون صغيرة و ربما كبيرة الأولى يمكن تفاديها بسرعة و بمرونة بينما الثانية يبقى لها أثر كبير على الأعمال و ربما قد تؤدي في نهاية المطاف إلى إنهيارها.




هذه الأخطاء قل من يعرفها و هو ما أدى في نهاية الأمر إلى إنسحاب الكثيرين من هذا المجال المليئ بالمخاطر و التحديات.
حسنا لنستعرضها:

1- الإعتماد على عميل واحد:
هناك المصممون و المحررون و الكتاب و المبرمجون الذين يعملون بشكل حر على الإنترنت، الخطأ الذي يرتكبه العديد منهم هو العمل مع عميل واحد، و عدم السعي إلى التوسع أكثر و تنظيم الوقت.
كلما كان لديك العديد من المصادر للربح و لبيع منتجاتك، كلما كانت إمكانية حدوث الخسارات في حالة فقدان عميل أو انتهاء عقد مع أحدهم قليلة، من الغباء أن تضع كل بيضك في سلة واحدة فأنت في خطر كبير إذا سقطت أو ضاعت منك.

2- العمل وفق الوقت:
من الجيد أن أحدد لأحد عملائي ساعة أو يوما محددا ليحصل على المنتج الذي أقدمه و بالمواصفات التي يريدها، الجنون يكمن في أن يكون الوقت ثابتا و غير متغير … قد يحصل شيئا ما أو ربما قد تكرهك الظروف على عدم الوفاء بوعدك و هو ما يجعل صورتك في نظر العميل سيئة فهو سيؤمن حثما أنك لا تفي بوعودك بينما هناك ظروف أقوى هي التي فرضت وقوع ذلك.

3- خفض الأسعار:
لطالما دافعت عن تخفيض سعر المنتجات بين حين و أخرى لجذب العملاء و لإرضائهم، لكن في الأخير إكتشفت أن هذا يناسب الشركات الكبيرة و ليس أصحاب العمل الحر، قد يكون لديك شريك في عملك لكن كلاكما ستتعبان أمام الطلبات الكبيرة التي ستأتي بناء على تخفيضات الأسعار و قد تتدنى الجودة بشكل كبير، كما أن الربحية ستنخفض بشكل كامل و عوض أن تربح ما تربحه من بيع وحدة واحدة سيكون عليك بيع عدة وحدات لتحصل على الربح الجيد.

4- رأس مال ضعيف:
الأفراد و الشركات باختلاف أحجامها تواجه مشكلة تتجلى في ضعف رأس المال و بالتالي عدم القدرة على تمويل عمليات الإنتاج و الصناعة، و كشخص يعمل بشكل حر عليك أن لا تنفق كل أرباحك على عيشك و يبقى مشروعك برأس مال ضعيف، عليك أن تطور من حجم رأس المال فربما قد تشتعل المنافسة بشكل اقوى في السوق فيتطلب منك ذلك تطوير الانتاج و المنتجات فتجد أن الحل الوحيد لتمويل ذلك هو الحصول على قروض مدمرة لعملك.

خلاصة القول:
العمل الحر مشروع حياة لم يكن يوما ما ترفيها و لا لعبا، إنه مسؤولية لذا فمن الواجب علينا تجنب الأخطاء الاربعة الأكثر شيوعا بين العاملين في هذا المجال لتجنب نهاية كارثية.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.





تعليقات الموقع