Top


مدة القراءة:4دقيقة

3 نقاط أساسيّة لتأسيس علاقة زوجيّة ناجحة

3  نقاط أساسيّة لتأسيس علاقة زوجيّة ناجحة
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:02-02-2020 الكاتب: هيئة التحرير

الزواج النّاجح أساس الحياة السعيدة، ويلعب التّواصل الأُسري والتفاهم بين الزّوجين دوراً هاماً في تحفيزهما على السّير بالعلاقة الزوجيّة إلى برّ الأمان وتخطّي العقبات التي قد تُواجهم خلالها، سنتناول فيما يلي النِّقاط الأساسيّة الهامة لنجاح العلاقة الزوجيّة.




كِلا الزّوجين بحاجة للآخر، لذا من الواجب على كلّ طرف أن يبذل جهدهُ للحفاظ على نجاح العلاقة الزوجيّة، وذلك من خلال النّقاط التالية:

1. التفاهم بين الزّوجين أساس الحياة

يمجّد الرّجُل القوة والكفاءة، أما المرأة فهي ينبوع متدفق بالحبّ والعاطفة والرحمة، لذلك عندما يدرك كِلا الطّرفين صفات الطّرف الآخر، فسوف يكون باب التّفاهم بينهما مفتوحاً على مصراعيه للوصول بالعلاقة الزوجيّة إلى أبهى صورِها. وللتفاهم طرقٌ عديدةٌ أهمُّها:

  • الحوارُ البنَّاء وعدم الانطواء

نظراً لأهمية الحوار في عملية التواصُل الإنساني ونجاح العلاقات الزوجيّة، فإن مُشكلة انطواء الأزواج في المنزل أصبحت من القضايا الهامّة التي خُصِّص لها نقاشات في النّدوات العالمية لما لها من تأثير سلبي على نفسية الزّوج أو الزوجة على حد سواء، وعلى الحياة الزوجّية بشكل عام، لهذا السّبب فإن الحوار هو من أهم سُبل التّفاهم بين الزوجين والطريق الأسلم لحل المُشكلات.

  • التكلُم دائماً وعدم الصّمت

صمت الرجل أو المرأة داخل المنزل هو من الأسباب التي تؤدي إلى فتور في العلاقة الزوجيّة، لذلك إذا كان أحد الزوجين من النوع الذي لايتكلّم كثيراً، على الطّرف الآخر القيام بمبادرة بسيطة، كفتح حديث ومحاولة تشجيع الطّرف الثّاني ليحاور ويتكلّم، أو إضفاء جو من المرح.

إقرأ أيضاً: لماذا التفاهم في الحياة الزوجية؟!

2. التّواصُل الأُسري

التواصل في أبهى صوره هو ذلك التوحّد والتفاعل بين الأفراد حتى يُصبحوا أصحاب لُغة مُتشابهة ومفاهيم موحّدة، أو على الأقل مُتقاربة، لأنه بانعدام التواصل بين الزّوجين سيصلان لمرحلة من عدم التوافق نتيجة تراكم المشكلات التي لم تُطرح لها الحلول فيما سبق.

3. التّرابط الأسري

للترابط الأُسري طرق عديدة أهمّها احترام المرأة لزوجها وعطف الرجل على زوجته، لأنّ التّرابط بينهما ليس نتاج المشاكل والعنف، وإنما هو نتيجة للحبّ والعطف والاحترام المتبادل بين الزوجين، وهو أحد الركائز الأساسيّة لعلاقة زوجيّة غاية في النجاح، ومن الأمثلة البسيطة عن الترابط الأُسري:

لجوء الزّوج لاستشارة زوجته حول مشكلة واجهتهُ في العمل، مما يجعل الزوجة تدرك أهميتها في حياة زوجِها، وهذه الأمور تُزيد كثيراً من التّرابُط بينهُما.

إقرأ أيضاً: 10 نصائح مضمونة لتقوية الترابط الأسري


خلاصة القول، لكي نبني مجتمعاً ناجحاً علينا البدء بأسرة ناجحة، أساسها التّفاهم والتواصل الدائم، والترابط الشديد بين الزوجين، والتزام كلا الزّوجين بدورهِ على أتمّ وجه، مع التغاضي عن بعض الأخطاء، ومع الكثير من الاحترام، مما يجعل من العلاقة الزوجيّة غاية في السّعادةِ والنّجاح.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:3 نقاط أساسيّة لتأسيس علاقة زوجيّة ناجحة