يبدأ الجميع بالمبلغ نفسه من المال، ولكن ما يصنع الاختلاف لاحقاً هو الطرق المختلفة المُستخدمة في التعامل مع هذه الأموال.

إليك هذه الفكرة المثيرة: لماذا لا تعمل بدوامٍ كاملٍ في وظيفتك وبدوامٍ جزئيٍّ في استثمار أموالك؟ كم سيكون شعوراً رائعاً عندما يصبح في إمكانك أن تقول بكل ثقة: "أنا أعمل من أجل أن أصبح ثريَّاً، لا من أجل أن أكون قادراً على دفع ضرائبي فقط". عندما تخطط لكي تصبح ثرياً، سيتولد عندك ذاك الحافز الذي سيجعلك تجد صعوبةً في الذهاب ليلاً إلى السرير، اسمح لي أن أقدم لك هذه المعادلة التي ستساعدك على بناء الثروة، وأعطيك رأيي في كيفية جمع المال.


محتويات المقالة

    قاعدة الـ 70/30:

    تعلَّم استخدام 70% فقط من المال الذي يتبقى لديك بعد دفع الضرائب حيث تشمل هذه الـ 70% الأساسيات والكماليات. بعد ذلك من المهم أن تعرف كيف تتصرف بالـ 30% المتبقية. دعنا نخصص هذه الـ 30% للأمور الآتية:

    1- الأعمال الخيرية:

    إنَّ ثلث هذه الـ 30% يجب أن تذهب إلى الأعمال الخيرية، فأنت من خلال الأعمال الخيرية ترد الجميل للمجتمع وتساعد أولئك الذين يحتاجون إلى المساعدة. أعتقد أنَّ المساهمة بـ 10% من الأموال التي تتبقى لديك بعد دفع الضرائب أمرٌ جيد. يجب عليك تعلُّم العطاء في مرحلة مبكرة عندما تكون المبالغ التي بين يديك صغيرةً نسبياً، فمن السهل التبرع بـ 10% من الدولار الواحد (أي ما يعدل 10 سنت)، ولكن من الصعب التخلي عن النسبة نفسها من المليون دولار، أي ما يعادل 100000 دولار. لكنَّك عندما تكون معتاداً على تقديم هذه الـ 10% عندما لا تكون المبالغ التي تتعامل معها كبيرة فلن تكون لديك مشكلة في تقديم 100000 دولار عندما يصبح لديك مليون دولار. طوِّر هذه العادة في وقتٍ مبكر قبل أن تجد المبالغ الكبيرة طريقها إلى جيبك.

    2- الاستثمار:

    الـ 10% بالمئة الثانية هي التي ستقوم من خلالها ببناء ثروتك، استخدم هذا المال للشراء، أو التصليح، أو التصنيع، أو البيع. الأمر الأساسي هو الدخول في عالم التجارة حتى وإن كان ذلك بشكلٍ جزئي. إذاً كيف ستبدأ ببناء ثروتك؟ ثمَّة الكثير من الطرائق للقيام بذلك، أطلق العنان فقط لخيالك. ألقِ نظرةً على المهارات التي طوَّرتها في العمل أو من خلال هواياتك فقد يكون في إمكانك تحويل هذه الأمور إلى تجارةٍ مربحة. يمكنك أيضاً تعلم شراء منتجٍ ما بالجملة وبيعه بالتجزئة، أو في شراء عقارٍ ما وإدخال تحسيناتٍ عليه ومن ثمَّ بيعه. استخدم هذه الـ 10 % لشراء ما تحتاج إليه من معداتٍ، أو منتجاتٍ، أو أسهمٍ، وانطلق. لديك العديد من الأفكار التي تنتظر الفرصة السانحة لتنطلق نحو أرض الواقع.

    3- الادّخار:

    الـ 10% الأخيرة يجب أن تذهب نحو الادخار، أعتقد أنَّ هذا الجزء هو الجزء الأكثر حماسةً من بين أجزاء خطة بناء الثروة الخاصة بك وذلك لأنَّها تجعلك مرتاح البال من خلال الاستعداد لاستقبال خريف العمر. دعني أوضح لك من هم الأغنياء ومن هم الفقراء: الفقراء هم الذين يصرفون أموالهم ويدخرون ما يتبقى منها، أمَّا الأغنياء فيدّخرون أموالهم ويصرفون ما يتبقى منها.

    منذ عشرين عاماً كان ثمَّة شخصان يكسبان 1000 دولار في الشهر، وكان كلاهما يحصلان على العلاوات نفسها خلال تلك السنوات، الأول كان يؤمن بفلسفة صرف المال وادخار الباقي، أمَّا الثاني فكان يؤمن بفلسفة ادخار المال وصرف الباقي. اليوم عندما تقابلهما تجد أنَّ الأول أصبح فقيراً والثاني أصبح غنيَّاً.

    تذكر أنَّ العطاء، والاستثمار، والادخار لها تأثيرات بعيدة المدى كغيرها من السلوكات. في نهاية اليوم، أو الأسبوع، أو الشهر قد لا تكون النتائج ملموسة، ولكن بعد خمس سنوات ستكون النتائج أكثر وضوحاً، وفي نهاية العشر سنوات ستشعر باختلافاتٍ هائلة. يبدأ الجميع بالمبلغ نفسه من المال، ولكن ما يصنع الاختلاف لاحقاً هو الفلسفات المختلفة المُستخدَمة في التعامل مع هذه الأموال.

     

    المصدر


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.