كيف تزيد من سعادتك في الحال:

1- انظر إلى صورك وأنت طفل، أو إلى صور أصدقاءك، أو حيواناتك الأليفة: والتي تثير عندك إحساساً بالفرح. عندما تتوقف عند صورةٍ ما ضع قائمة بالأسباب التي تجعلك سعيداً لرؤية هذه الصورة فربما تذكِّرك بشيءٍ مسلٍّ أو محفز. فقد أشارت الدراسات إلى أنَّ التفكير في أحداثٍ ماضية وفي تجارب تثير الأحاسيس يمكن أن يؤدي إلى استحضار مشاعر الفرح نفسها التي أثارتها تلك الأحداث أو التجارب في الماضي.

2- ابدأ يومك بتحفيزٍ ذاتيٍّ إيجابيٍّ حقيقي: يعدُّ الحديث الموجِّه والمحفز مع الذات أمراً يثير السعادة لديك لأنَّ ما نفكر فيه يؤثر في أفعالنا وفي عواطفنا. لاحظ أنَّني استخدمت كلمة "حقيقي" عن قصد لأنَّنا عندما تقول على سبيل المثال: "أنا الأب المثالي بدون استثناء" فقد يكون ذلك صحيحاً، ولكنَّك إذا كنت في مزاجٍ سيِّء فإنَّك على الأرجح لن تصدق نفسك.

إليك مثالاً أفضل: يمكنك أن تقول: "أنا أبٌ رائع لأنَّني أخذت ابنتي إلى الحديقة بعد المدرسة وكانت في غاية السعادة". كلما كانت الجملة التي تستخدمها أكثر تحديداً كلما زاد احتمال تصديقك لها وكلما كانت فرصة مساعدتها لك أكبر.

3- امدح ثلاثة أشخاصٍ في كلِّ يوم: أظهرت أحد الأبحاث أن قيامك بذلك يجعلك تكسب صداقة الناس وثقتهم لأنَّ الإطراء غالباً ما يكون متبادلاً. فلتبدأ دورةَ السعادة إذاً.

 

المصدر