Top


مدة القراءة:4دقيقة

10 مشكلات زوجيّة تؤدّي بكما إلى الطلاق

10 مشكلات زوجيّة تؤدّي بكما إلى الطلاق
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:14-11-2019 الكاتب: هيئة التحرير

تتمتّع العلاقات الزوجيّة بروابط تُضاف إلى الحبّ فتجعله متيناً وقويّاً ومتمرّداً على الزمن والروتين والتأثّر بمتغيّرات المجتمع. لكن، ويا للأسف، تتعرّض هذه الروابط أحياناً للتصدّع فيهتزّ معها الحب ويتهدّد الطلاق العلاقة. فما هي أبرز تلك المشكلات بحسب موقع About لكي تتمكّنا من حلّها وتفاديها للحفاظ على زواجكما بوجه الطلاق؟




1- المشكلات الماديّة

معظم الأزواج يتجادلون بسب الفواتير، والديون، والإنفاق، والقضايا المالية الأخرى. إن طريقة تعاملك مع هذه المشكلات الماليّة في زواجك، ستحدّد ما إذا كان لتلك المشكلات تأثير سلبي أو إيجابي على زواجك.

إقرأ أيضاً: نصائح للتغلب على الخلافات المادية بين الزوجين

2- الأولاد

طريقة التربية، النظام الغذائي، وقضايا شبيهة يمكن أن تكون مصدر خلاف بين الأزواج. إذ يشكّل الطفل الضغط رقم واحد في أي زواج، ويمكنه أن يبيّن الكثير من التباينات بين الزوجين في شأن قضايا هامة مثل كيفية تأديبه، وأي طرف هو المسؤول عن رعايته.

3- الجنس

التكرار، عدد المرات، والنوعية في العلاقات الحميمة كلّها مصادر للتوتر والنفور غالباً في الزواج، خصوصاً الامتناع عن الجنس لمعاقبة الزوج إذ يكسر الرابط الزوجي. الغش والخيانة يدمران الثقة أيضاً. الجنس يمكنه أن يكون مشكلة كبيرة عندما يتعلق الأمر بالتراجع عن وعود كنت أخذتها.

إقرأ أيضاً: ما أهمية العلاقة الحميمة في نجاح الزواج؟

4- الوقت الخاص

نوعية الوقت المنفرد الذي يقضيه الزوجان معاً أو عدم وجوده يسببان الاضطراب بين الشريكين. إن الأعمال والأنشطة المشتركة القائمة على أساس المشاركة وبشكل منتظم تساعد الأزواج للبقاء على اتصال.

5- المسؤوليات المنزلية

يتبارز كثير من الأزواج على التوزيع العادل للأعمال المنزلية، وكيفية القيام بها. بدلاً من الجلوس وتقسيم الأعمال المنزلية والمحاكمة حول من فعل أو من لم يفعل ماذا، عليكما أن تكونا ناضجين كفاية. لا للمواربة أو تقسيم الأعمال المنزلية. بما أنكما بالغان، فمن يجد بينكما ما يجب القيام به، فليفعل ذلك!

6- الأصدقاء

ليس كل الأصدقاء مفيدين للعلاقات، فبعضهم يكون ساماً. تأكد من أنك تعرف الفرق بين الصديق الذي سيعزّز العلاقة بشريكك والذي سوف يكسرها.

7- العادات المزعجة

كثير من الناس يتزوجون من شخص لديه عادة أو أكثر لا يحبذونها. قد تفكّر أو تفكرين في حبيب سابق كان يتقبّل هذه العادة وكان يقول إنه يحبّك كما أنت، لكنه في النهاية تركك! لذلك، لا تخافا من الإشارة إلى العادات التي تثير غضبكما كي لا تخسرا علاقتكما. فقط تأكد من أنك تفعل ذلك بطريقة مقبولة.

8- الأسرة

الحموان، والأشقاء، والأطفال من زواج سابق يمكنهم أن يكونوا سبباً للتوتر في الزواج. عليكما التعامل مع القضايا السلبيّة المتعلّقة بالأسرة بلطف. لأنّ كل واحد فيكما يحبّ أسرته ولا يقبل إهانتها. لكن ليبقى الشريك هو الأولويّة.

9- التوقّعات

نذهب جميعاً إلى الزواج مع عدد من التوقعات. لكن في معظم الوقت يأتي الزواج على عكس ما كنا نتوقعه. نحاول أن نحوّل الزواج رومنسيّاً ولكننا نصاب بخيبة أمل عندما لا تتحقق هذه الأهداف. إنّ التوقّع الذي لا يلبّيه الشريك يصبح مصدراً رئيسياً للصراع في الزواج.

10- الصراعات الداخليّة

هل شخصيتك تخرّب زواجك؟ هل لديك سمات شخصيّة يمكنها أن تحكم الزواج بالفشل. هل أنت تتجنّب الصراع؟ هل ترغب في تسجيل نقاط في مرمى زوجتك؟ هل تنحيّن لإرضاء زوجك وأنت تهملين حاجاتك بسبب هذه العملية؟ إذا أجبتما بنعم عن أي من هذه الأسئلة، فهذا يعني أنكما بحاجة إلى العمل على تغيير هذه الصفات السلبيّة في شخصيّة كلّ منكما.


إنّ كل ما سبق هو إحدى المشكلات الشائعة جداً بين الأزواج. على الرغم من أنها "مشكلات"، إلاّ أنه بإمكانكما تحويلها إلى فرص للنمو والتعلّم والانسجام.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:10 مشكلات زوجيّة تؤدّي بكما إلى الطلاق