Top


مدة القراءة: 4 دقيقة

10 صفات هامة يجب أن تتواجد في شخصية القائد النشيط

10 صفات هامة يجب أن تتواجد في شخصية القائد النشيط
مشاركة 
الرابط المختصر

القيادة ليست منصباً سهلاً أو متاحاً للجميع، وإنما هؤلاء الذين يتمتعون بالسمات والصفات المناسبة هم فقط من يستحقون لقب القادة، والقادة منهم النشيط والمطوّر من قدراته ومهاراته، ومنهم الخامل الذي يحافظ على روتين حياته كما هو ولا يتغير إلا بعد مرور وقت طويل. ولكن على القائد الناجح أن يكون نشيطاً وقوياً، مثابراً ولامعاً ومُتّقد الذكاء. القائد الناجح هو من يستطيع ترتيب ما لديه من مهارات ومحاولة ربطها مع بعضها البعض في كيان متماسك وينطلق في طريقه دون عناء.




تنقسم مهارات القائد الناجح إلى:

  • مهارات أساسية وجوهرية يجب أن تتوافر في شخصيته ليستحق أن يكون قائد.
  • مهارات أخرى تتعلق بالجانب التواصلي وتتركز في مهارات التواصل والعلاقات الاجتماعية مع الآخرين.

واليوم سنذكر الجانب الأول من سمات القائد النشيط والتي تتعلق بسمات شخصيته القيادية:

1- عليه أن يدرك تماماً المسؤولية التي يتحملها على أكتافه، ويفهم جيداً أنها مفتاح النفوذ والتأثير فيما حوله.

2- التركيز على مهمته ودراسة وتحليل كل ما يمكن أن يساعد في إنجاح المهمة.

3- الالتزام برؤية وثبات على مسار الدرب للوصول للهدف المنشود في نهاية الرحلة.

4- الثبات بشجاعة في مواجهة الشدائد ومواجهة المخاطر والاعتراف من آن لآخر بالأخطاء ومحاولة تفاديها فيما بعد.

5- الحزم والثقة الكبيرة في تأدية المهام.

6- الحرص على الاستماع للافكار المختلفة وتقديرها اذا ما كانت تستحق وعدم هدرها فربما يوماً ما تكون طوق النجاة لتحقيق النجاح.

7- التواضع وعدم الاستسلام للأطماع الشخصية.

إقرأ أيضاً: 7 صفات أساسيّة يتميّز بها القائد المتواضع عن غيره

8- حسن المعاملة وبناء علاقات اجتماعية مع المحيطين وعدم الاستخفاف بمشاعرهم.

9- التمسك جيداً بالمبادئ والقيم والصدق مع النفس أولاً ومع الجميع ثانياً لتستحق احترام كل من حولك.

10- تعزّيز البصيرة وحسن التصرف حتى يكون قادراً على انتهاز الفرص المناسبة لتحقيق التقدم والنجاح. 

مهارات أخرى تتعلق بالجانب بالقدرة على التواصل والتعامل مع الآخرين:

مهارات التواصل سواء الكتابية أو الكلامية، مهارة الاستماع والانصات، الترتيب والتنظيم، مهارات التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وهذا ما سنتناوله لاحقاً في موضوع آخر بالتفصيل إن شاء الله.


لتصبح قائداً فأنت مطالب بالتزام واع ومجهود ومثابرة لتطوير مهارات القيادة لديك. والجانب الإيجابي هنا هو أن كل شخص مستعد لعمل هذا المجهود يمكن أن يصبح قائداً. بما أن القيادة ضرورة لنجاح المشروع فإنّ مجهودك لتطوير وتحسين مهارة القيادة لديك سيقابله مكافأة هامة هي نجاح المشروع وازدهاره.


تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع النجاح نت ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة للنجاح نت ©

المقالات المرتبطة بــ: 10 صفات هامة يجب أن تتواجد في شخصية القائد النشيط






تعليقات الموقع