Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

10 أمور جوهريّة على كل إمرأة أن تطلبها من شريكها

10 أمور جوهريّة على كل إمرأة أن تطلبها من شريكها
مشاركة 
10 سبتمبر 2014

صحيح أن لكل امرأة مجموعة صفات تريدها أن تتوفّر في شريكها، كأن يكون مثلاً شبيه جورج كلوني أو عمر الشريف في شبابه، وأن يكون شهماً ويحب الحياة وصادقاً ومخلصاً وكريماً ويحب أمك حماته ! وألف صفة أخرى، لكن ثمة لائحة لا يمكن التنازل عنها لدى كل إمرأة عصرية.


10. أن يكون ناضجاً:
العلاقة الصحية تنشأ بين شخصين  ناضجين وجاهزين لتحّمل المسؤوليات الكبيرة التي تأتي مع الحب. ببساطة ليست وظيفتك أن تربّيه. لا يفترض بفارس الأحلام  أن  يعتمد عليك لتصلحي مشاكله المالية والنفسية والعاطفية. عليه قبل أن يرتبط بك أن يعالج أخطاء ماضيه ويحلّ مشاكله النفسيّة  ويكون صلباً قادراً على مواجهة التحديات الجديدة بثقة عند ظهورها. 

9. أن يشعرك بأنك جميلة ومرغوبة:
 أنت تحاولين جهدك للحفاظ على مظهرك، ليس عليك أيضاً أن تلفتي نظره إلى الجهد الذي تبذلينه. عليه أن يلاحظ أنك ترتدين فستاناً جديداً أو أنك غيّرت قصة شعرك وأن يسمعك كلاماً لطيفاً ويشعرك أنك جميلة وتزدادين تألقاً كل يوم وأنه ما زال معجباً بك.

8. أن يجعلك تضحكين حتى تجري دموعك:
لا حاجة لأن يكون شريكك ممثلاً كوميدياً لكن يجب أن يكون قادراً على يبهج أيامك بجرعة من المرح. الحياة يمكن أن تكون صعبة، بعض المرح يمكن أن يبدّد الغمّ. الضحكة هي أفضل علاج للمشاكل اليوميّة وهي جوهرية لصحة العلاقة على المدى  القصير والطويل.

7. أن يحدّد أولوياته:
مهما كان شريكك مشغولاً عليه أن يحدّد أنك الأولوية الأولى في حياته. من المهم أن تعرفي أنك أهم من أي أحد ومن أيّ شيء بالنسبة له. هذا لا يعني أن تسيطري على كل تفاصيل حياته بل أن تعلمي أنك عند الحاجة إليه سيكون بجانبك داعماً لك في كل الظروف.

6. أن يجعلك مكتفية جنسياً:
 لا يمكنك ان تعيشي حياة زوجية مرضية ما لم تكن حياتك الجنسية طبيعيّة. فإذا كان شريكك لا يرضيك فعليكما مناقشة الأمر وطلب المساعدة الطبّية والنفسية.

5. أن تشعرك نظراته وكلماته الرقيقة بخفقان قلبك:
على شريكك أن يسعى مثلك تماماً إلى الانفراد بك من وقت لآخر. ربما تأخذان عطلة وحدكما أو تخرجان للسهر كحبيبين فتتبادلان النظرات المعبّرة ويمسك واحدكما بيد الآخر وتتبادلان القبل. ذلك يحفاظ على الشعور بخفقان القلب ويثبت أن زوجك يبذل جهداً هو الآخر للحفاظ على الرومانسية في علاقتكما.

4. أن يحترم مساحة الحريّة بينكما:
الحرية هي أهمّ مؤشر لثقة شريكك بك. الحرية تتجلى في تفاصيل صغيرة وكبيرة  كأن يتقبّل خروجك مع صديقاتك أومتابعة دراستك أو السفر في إطار عملك أو لزيارة أهلك... علاقتكما لا يمكن أن تنمو إذا كان عدم الثقة يخنقها.  

3. أن يكون عشقه لك بلا حدود:
عليه أن يحبك قلباً وقالباً وحتى أصغر "عيوبك". الحب هو شعلة علاقتكما. كلما اشتد هذا الحب كلما كانت علاقتكما أمتن وأكثر تحملاً لتقلبات الزمن. ينبغي أن تكوني كل ما يحتاجه في علاقة. وأن يكون هو كل ما تحتاجينه في رجل.

2. أن يكون شخصاً تعيشين معه على طبيعتك  100%:
في علاقة صحية، يجب أن تشعري بالأمان لتكوني متحررة في علاقتك بشريكك وتكوني على طبيعتك في كل أوجه علاقتك وكل الوقت.

1. أن يكون صبوراً و كريماً ومقدّرا:
تلك هي ثلاثية المودّة، وكلها متساوية في الأهمية. الصبر يعني أن شريكك يمكنه التعامل مع التوتر بهدوء وبشكل مثمر، ويجد في تحديات العلاقة فرصاً للتعلّم. أما الكرم فهو سخاء العقل والروح والقلب، والمال في الوقت ذاته. سيرغب أن يشاركك في كل شيء: أفكاره ومشاعره وكل ما يملك وحتى لوح الشوكولا!  و أخيراً، يجب أن يراعي شريكك مشاعرك، ووقتك وأهدافك وكيفية تأثير قراراته فيك.

لا تتنازلي عن هذه الأساسيات في العلاقة لأنها ستجعل حياتكما معاً تتلوّن بكل إيجابيات الحياة المشتركة وتقويكما لتحمّل مصاعب الحياة والتمتّع معاً بمسرّاتها.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع