تتبدى قيمة المواقع الاجتماعية،وأساس عملها فى وصل الناس بعضهم ببعض والتفاعل الناجم عن هذا الاتصال. وبالنظر الى أكثرها شعبية مثل،Facebook, google+, twitter   نجد ان مستخدميهم يعودون اليهم فى اليوم أكثر من مرة،لمراجعة رسائلهم،صورهم،محادثتهم والأحداث التى يظنونها هامة..
الآن اٍليك 10 أساليب مبتكرة لأستخدام هذه الشبكات فى مجال عملك،بشكل أكثر فعالية ومرونة:


محتويات المقالة

     

     

     

      -1 انشر وشارك قصص وحكايات بسيطة وجميلة عنك وعن عملك،حكايات جميلة لتستميلهم لصفك. فتفاعل المستخدمين معها سوف يعزز من فرصك أمام الوافد الجديد،مما يمنحك خصوصية ومصداقية فريدة أمام عملاءك.
     
    2-       تحسين خدمة العملاء:
     مضى الزمن الذى كان يضرب بشكوى العميل عرض الحائط،لأيام واسابيع. الشبكات الاٍجتماعية تمنحك اليوم فرصة الاطلاع على آراء عملاءك وتعليقاتهم،شكواهم مما يمكنك من الرد عليها فى أسرع وقت. وهى قيمة مضافة لمن يجيد استثمارها لصالحه.
     
    3-      مد جسور الولاء بين عميلك ومنتجك:
     الشبكات الاٍجتماعية تمنحك فرص لحظية؛ لمكافئة عميلك يوميا. أصنع عروض وحسومات وجوائز بسيطة للتفاعل اليومى مع منشوارتك،سوف تؤتى أكلها مع الوقت. حين يشترى العميل المنتج لأنه يحب ما يمثله،وليس بسبب الحاجة.
     
    4-      اشرك موظفيك معك:
     ما رأيك بان تجعل كل فرد من موظفيك،يدير صفحة التواصل على الشبكات الاٍجتماعية،ليوم واحد بالتناوب. سوف يمنح هذا صفحتك/موقعك/مدونتك شخصية فريدة من نوعها،بالاٍضافة الى خلق تفاعل حميمى مع العملاء.
     
    5-      أعمال جديدة آتية:
     بمرور الوقت؛ سوف تتراكم نتاج أعمالك ونشاطاتك على الشبكات،مكونة لك أرشيف من الخبرات المخزنة. سوف تقود أليك المستخدمين والعملاء الجدد،الذين سيجدون تاريخ كامل لك. بما معناه: أنك لم تولد أمس؟،فتتضاعف فرص حصولك على أعمال جديدة أو التوسع فى مجالك الأساس.
     
    6-      ادرس أرض معركتك:
     سابقا كانت الشركات تنفق الملايين على أبحاث التسويق،هذا كان سابقا. فمالم تكن تعمل فى مجالات معينة كصناعة الدواء مثلا،فيمكنك من التفاعل اليومى مع منشوراتك ان تعرف بدقة آراء العملاء وأفكارهم،ماذا يحبون؟،ماذا يفضلون حاليا؟،الى أين يسير التيار؟. مما يمنحك معرفة فريدة بالسوق ومتغيراته لتواكبها من فورك.
     
    7-      تأكيد علامتك التجارية:
     كل شركة ومؤسسة ناجحة لها علامة تجارية وراءها رسالة؛ مثل “فكر باختلاف” رسالة شركة “آبل”. فلذا ينبغى ان تخدم كل منشوراتك وأساليب تواصلك مع العملاء, هذه العلامة وتؤكدها،لغرض زرع علامتك التجارية –بصمتك الخاصة- فى صميم وجدان العميل.
     
    8- عالم واحد:
     عن طريق وصل صفحاتك على الشبكات الاٍجتماعية بمدونتك وموقعك الاٍليكترونى؛ فأنت بالفعل تخلق عالم كامل محوره منتجك/عملك وفيما حوله العملاء.
    موقع etsy  لعرض وبيع المنتجات نموذج هنا،فما ان تدخله حتى تنتقل ما بين منتجات جميلة،وقصص لبائعين،وتدوينات احترافية تخدم/تعزز المحتوى. كل هذا يصب فى مصلحتك بشكل مباشر،ويرفع من آداء وتفاعل عملاءك معك لأقصى درجة.
     
    9- استخدم الوسائط المتعددة:
     لا حدود اليوم لما يمكن اضافته للشبكات الاٍجتماعية من الوسائط المتعددة. فيمكنك صنع فيديو ترحيبى أو رسالة صوتية،للتعريف بنفسك وبأنشطتك ومجال عملك. ماذا عن صورة “كارتونية” لك ولطاقم العمل. هذا سيعطيك لمسة شخصية, تساعد على زيادة التفاعل ما بينك وبين عملاءك،وتعزز من قيمة عملك.
     
    10- ما لا يجب ان تنساه:
     ان الناس موجودين على الشبكات الاٍجتماعية للتواصل والتفاعل فى المقام الأول وليس للشراء أو التسوق فهذه نتيجة ثانوية،فلا تجعل شاغلك الأكبر التسويق والبيع. اجعل صفحتك/موقعك مكان للتواصل والمشاركة والتفاعل،فهذا سيبقى علامتك التجارية فى أذهانهم وحين يأتى وقت الشراء؛ سيأتوا اٍليك.

     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.