من المشاكل التي تعاني نسبة لا بأس بها من سكان ألمانيا هي الوحدة وما ينتج عن ذلك من مشاكل نفسية. ويقدر عدد النساء اللاتي يعش لوحدهن ويتحمل مسئولية أطفالهن، أكثر من مليون امرأة، لذا وجدت بعضهن مواقع الإنترنت التي توفر الحوار مع الآخرين لتكون وسيلة من أجل تخفيف حدة الوحدة، فهناك الشاتينغ والماسنجر وايضا الاتصال عبر برنامج سكاي بي، إلا أن كريستيان . ج. من هامبورغ والبالغ من العمر 27 سنة استفاد من هذه الوسائل من أجل إشباع رغباته الجنسية بالتعرف على النساء بحجة أن بإمكانه حل مشاكلهن النفسية، لكنه استغل ضعفهن وقتل بعضهن، ولا يعرف العدد حتى الآن.


محتويات المقالة

     

    وقد بدأت المحكمة الجنائية في هامبورغ النظر في ملفه. فهو متهم بقتل امرأتين واحدة في سن ال 39 من بلدة مارل الشمالية بعد أن طعنها عدة مرات منتصف شهر يونيو العام الماضي والأخرى من شتادي بالقرب من هامبورغ وعمرها 26 سنة. وبهدف إيقاع ضحاياه يقوم المجرم بالتنكر وراء قناع منقذ النساء من مشاكلهن النفسية ودخل موقع للتعرف على النساء وبدأ لعبته على الماسجنر. وفي أول جلسات المحكمة وجه المدعي العام تهمتي القتل العمد ضد كريستيان. ج وطالب بإنزال عقوبة السجن المؤبد بحقه، مع استبعاد الإفراج عنه بعد 15 سنة كما يقتضي قانون العقوبات الألماني.

     

    وفي مقابلة له مع أحد الصحف الالكترونية الألمانية قال كريستيان أنه كان يجلس ساعات طويلة للتعرف على اناس عن طريق الإنترنت. إلا أنه ليس قاتل نساء كما أشارت التهم الموجهة إليه. ولقد تعرف على الكثير منهن والتقى بهن. إلا أن جميعهن مازلن على قيد الحياة. لكن المدعي العام مصر على توجيه تهمة القتل بعد العثور على جثتي المرأتين اللتين التقي بهما من قبل نتيجة لقاءات كثيرة علي الماسجنر. كما أكد تحليل جهاز الكمبيوتر لديه وجود اسماء نساء اخريات يتصل بهن يسعين للتعرف على رجال.

     

    وحسب أقوال المدعي العام التقي كريستيان بالشابة من شتادي بعد ظهر يوم الخامس من شهر يونيو العام الماضي، وقادها إلي المنتزه وبعد أن اصبحا لوحدهما طعنها عدة طعنات في عنقها بآلة حادة كانت بحوزته، واستند المدعي العام باقواله هذه إلي صور التقطتها كايمرا فيديو في مدخل المنتزه للمغدورة وكريستيان معا عند دخولهما، وبعد أن قتلها سلبها هاتفها الجوال ومحفظتها، ولقد عثر أحد المنتزهين علي الجثة في ال 19 من نفس الشهر.

     

    وفي الـ 17 من شهر يونيو زار المتهم الضحية الثانية في منزلها ببلدة مارل ومارس الجنس معها، لكنه لم يترك البلدة ولحق بها سراً في المساء عندما ذهبت بنزهة قصيرة مع كلبها وهاجمها بالقرب من أحد الحقول، وطعنها 12 مرة في ظهرها و14 مرة في صدرها، وبعد أن تأكد من وفاتها مارس الرذيلة مع جثتها.

    منقول


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.