Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

هل يمكن للعواطف ان تسبب الجدال بين الزوجين؟

هل يمكن للعواطف ان تسبب الجدال بين الزوجين؟
مشاركة 
الرابط المختصر

 

وإن مما يمكن أن يمنع الجدال أن يفهم كل من الزوجين طبيعة عواطف ومشاعر الطرف الآخر,ودلالات هذه العواطف,فمن المعروف عن الفروق بين الجنسين,ان لكل منهما طريقته الخاصة في التعبيرعن مشاعره,فقد يظهر أحدهما عاطفة معينة,ولكن يخفي عاطفة اخرى مختلفة عنها.ويقوم كل من الرجل والمرأة بهذا العمل بشكل لاإرادي ومن دون أن ينتبه اليه.والذي لايعرف هذه الطبيعة قد يخطىء في فهم مشاعر الآخر.



 

وكمثال على ذلك لننظر في الطرق التالية التي يخفي فيها كل من الزوجين حقيقة عاطفته ومشاعره:

كيف يخفي الرجل عاطفته الحقيقية

- يغضب الرجل ليتجنب إظهار حزنه أو شعوره بالذنب أو القلق والخوف.

- قد يبدو الرجل غير مبال أو مكترث ليخفي شعوره الشديد بالغضب.

- قد يشتكي الرجل انه قد ظلم او اعتدي عليه ليخفي شعوره بالخوف بالألم.

- قد يشعر الرجل بالغضب او الثقة بالنفس ليخفي شعوره بالخوف والقلق.

- قد يظهر الرجل مشاعر الخجل ليخفي شعوره بالغضب او الحزن.

- قد يبدي الرجل عدوانية وغضباً ليخفي شعوره بالخوف والتردد.

- قد يبدو الرجل شديد الثقة بنفسه ليخفي شعوره بقلة الكفاءة والتردد.

- قد يستعمل الرجل عاطفة الهدوء والمسالمة ليخفي شعوره بالغضب والحزن.

كيف تخفي المرأة عاطفتها الحقيقية

- تقلق المرأة لتتجنب إظهار غضبها أو خيبة أملها أو شعورها بالذنب أو الخوف.

- قد تبدو المرأة مشوشة مضطربة لتخفي حقيقة شعورها بالغضب أو الانزعاج أو خيبة الأمل.

- قد تشتكي المرأة بأنها غير مرتاحة لتخفي شعورها بالغضب أو الحزن أو الندم.

 قد تظهر المرأة الخوف والشك لتخفي شعورها بالغضب أو الحزن أو الألم النفسي.

- قد تظهر المرأة مشاهر الحزن والأسى لتخفي شعورها بالألم النفسي او الغضب.

- قد تبدي المرأة عاطفة المحبة والتسامح لتخفي شعورها بالألم النفسي أو الغصب.

- قد تبدو المرأة في غاية السعادة لتخفي شعورها بالحزن أو خيبة الأمل.

- قد تستعمل المرأة التفاؤل الشديد لتخفي شعورها بالغضب أو الحزن أو اليأس.

 

موقع الأسرة السعيدة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع