هل رأيتم يوما في حياتكم سجينا يرقص بجانب السجن بعد خروجه منه؟
أغلب السجناء بعد خروجهم من السجن يتابعون حياتهم  حتى و إن تكلموا عن سجنهم يتكلمون عنه بعيدا عنه و فقط في مواقف معينة.

من الأمور الغريبة التي لاحظتها أن الملحد بعد ارتداده عن دينه ينشئ پروفيلات بأسماء مستعارة هدفها التشويش محاربة كل مظاهر التدين !و يعطي للدين وقتا أكثر مما يعطيه المتدين لدينه !
و عجبت من هذا و توقفت لأتسائل :لماذا تحارب شيء أنت تركته في الأصل ؟!
خرجت من الدين بحجة أنه وقف عائقا أمام تطورك و ازدهارك ! طيب أين اختراعاتك ؟
أين اكتشافاتك التي حال بينك وبينها الإسلام ؟
تركت الدين لأنك رأيت المجاعات و الناس في الشارع نيام مشردين لا مأوى لهم
طيب !! أين الجمعية الخيرية التي منعك الإسلام من إنشائها ؟
على من تكذب ؟
 
يجب أن تعلم صديقي الملحد أن محاربتك لله دليل قطعي عى إقرار نفسك بوجوده
و تحاول أن تسد ذلك الفراغ القاتل بمحاربتك لمظاهر التدين فأنت غير منطقي بأفعالك
كيف تحارب شيء أنت غير مؤمن بوجوده أصلا ؟
 
لماذا تنشئ صفحة تهاجم فيها المسلمين، عوض أن تنشيء صفحة تنشر فيها العلم و نظريات الوجود و النشوء ؟ إذا كنت حقا تحررت من الخرافات كما تقول فلماذا تحارب تلك الخرافات بكل ما أوتيت بقوة …. هل هذا يعني أنها موجودة ؟
أم أن المؤمن ليس له الحق في أن يؤمن بما يريد ألستم أنتم من دعا إلى حرية التفكير ؟
لماذا لا تنشئ صفحة خيرية هدفها الخير و ليس الوقوع في أعراض الناس ؟
 
ماذا تغير فيك بعد خروجك من الدين ؟
هذا هو السؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك و كفاك كذبا على لنفسك.