نرى في هذه الصورة نحلة غمست جسدها في غبار الطلع الخاص بإحدى الزهور، وقد زودها الله بشعيرات على جسدها وأرجلها بحيث تعلق فيها أكبر كمية من غبار الطلع (حبوب التلقيح)، وعندما تنتقل إلى زهرة ثانية تقوم بوضع هذه الحبوب مما يسهل عملية تلقيح النبات، فانظروا إلى هذه التقنية في خلق الله، مَن الذي زود هذه النحلة بشعيرات خاصة، ومَن الذي هداها لتسلك هذه الطريق من زهرة لأخرى، هل هي الطبيعة أم خالق الطبيعة عز وجل؟! يقول تعالى: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى) [الأعلى: 1-3].


محتويات المقالة

     

     

     

     

     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.