الانتحار هو قتل النفس عن سابق إصرار وتعمّد، وتعتبر الاضطرابات النفسية والميول الجنسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية والحروب والهجرات والتمييز العنصري وتعاطي الأدوية المهلوسة والصدمات العاطفية والوحدة من الأسباب الرئيسية لانتشار ظاهرة الانتحار في العالم، وللأسف هناك  أكثر من 800,000 شخصاً يموت سنوياً جراء الانتحار، ولأننا نهتم لأمرك عزيزي سنُقدّم لك بعض النصائح التي تبعدك عن التفكير في الانتحار.


محتويات المقالة

    أولاً: قوّي إيمانك بالله عز وجل

    البعد عن الله سبحانه وتعالى يدفع الإنسان لارتكاب المعاصي والتفكير بالانتحار الذي حرّمه الله تعالى، لذا حاول أن تقوّي إيمانك الداخلي بالله من خلال الصلاة، والصيام، وتلاوة القرآن، والتسبيح، وقيام الليل، والذكاة، والتوكل على الله في كل شيء، سيطمئن قلبك وستهدئ روحك وهذا ما سيساعدك على تحمل الصعاب التي تعيشها.

    اقرأ أيضاً: 7 نصائح لتقوّي صلتك بالله سبحانهُ وتعالى

    ثانياً: ضع أهدافك الخاصة في الحياة

    الأهداف تضفي قيمة ومعنى على حياتنا فهي تمنحنا الدافع للتغلب على أحزاننا والنهوض من جديد والاستمرار في العمل الجاد حتى نصل إلى كل ما نحلم به ونتمنّاه، لذلك من المهم أن تربط حياتك بمجموعة من الأهداف القريبة والمتوسطة والبعيدة وأن تسعى لتحقيقها، صدقني ستشعر بالسعادة والبهجة في كل مرة تحقق بها إنجاز ما لتتحول حياتك من جحيم لا يطاق إلى نجاح وسعادة لا نهاية لهما.

    اقرأ أيضاً: كيف تحدد أهدافك في الحياة؟

    ثالثاً: خالِط الناس الإيجابيين قدر الإمكان

    الإنسان يتأثر بمن حوله لذلك يُشدّد خبراء علم النفس على ضرورة الابتعاد عن الناس السلبيين الذين ينشرون الإحباط والتشاؤم أينما حلو، وأن تقترب أكثر من الناس الإيجابيين الذين ينشرون السعادة والتفاؤل لكل من حولهم فهؤلاء سيكونون سنداً لك، وسيدعمونك حتى تتجاوز المحن التي تعيشها، وسيقفون إلى جانبك حتى تتوقف عن التفكير في الانتحار، لتعيش حياة سلام وهناء.

    رابعاً: خذ إجازة طويلة بعيداً عن ما يثير توترك

    كثرة الضغوطات والصعاب التي تعيشها تلعب دوراً أساسياً في التفكير بالانتحار، لذا حاول أن تبتعد عنها قدر الإمكان عنها وخذ إجازة طويلة سافر بها لمكان بعيد أو اذهب خلالها إلى أحد المنتجعات السياحية في مدينتك، اختلي بنفسك لبعض الوقت، سيساعد هذا على تصفية ذهنك وإعادة ترتيب أفكارك لكن هذه المرة بشكل سليم لتشعر بالراحة والسلام الداخلي.

    اقرأ أيضاً: 4 دلائل تُشير إلى أنّ الإنسان بحاجة إلى إجازة وراحة

    خامساً: غيّر روتين حياتك اليومي

    حاول أن تحدث بعض التغييرات على روتين حياتك اليومي، مثلاً اشغل نفسك بتعلّم الهوايات والمهارات الجديدة كرسم الزيتي أو النحت، تعلّم رياضات مشوق كركوب الأمواج أو التسلق أو التزلج، انتسب لبعض الجمعيات الخيرية التي ترعى الأيتام والعجزة، غيّر ديكور منزلك، قم بطهو طعامك بدلاً من تناول الأطعمة الجاهزة، اخرج مع أصدقائك في رحلة تخييم، هذه الأمور ستجدد حياتك وستجعلك أكثر سعادة ولن تفكر بالانتحار بعد اليوم.

    سادساً: اقرأ كتب التنمية البشرية

    هناك المئات وربما العشرات من كتب التنمية البشرية التي تتناول مواضيع هامة تتعلق بتنمية الذات، وكيفية التخلص من الصعاب وتجاوز الأوقات العصبية، وكيف نتخلص من الآلام ونعيش بسعادة، حاول أن تستعين بها وقم بقراءة أكبر عدد ممكن من هذه الكتب فهي ستخفف عنك وطأة المعاناة وستمدّك بالأفكار الإيجابية التي ستساعد على التوقف عن التفكير في الانتحار، لتعيش حياتك بصورة طبيعي ككل الناس.

     اقرأ أيضاً: أهم 6 كتب تنمية بشرية عليك أن تقرأها

    الانتحار فعل شنيع وخطيئة يحاسب عليها الإنسان يوم الحساب فإذا كنت تفكر به عزيزي استعن بالنصائح السابقة، واستشر الطبيب النفس في أسرع وقت حتى يشخص حالتك ويصف لك العلاجات المناسبة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة