Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

نصائح للحفاظ على صحة الأسنان واللثة والوقاية من أمراضها

نصائح للحفاظ على صحة الأسنان واللثة والوقاية من أمراضها
مشاركة 
الرابط المختصر

تتعرّض الأسنان واللّثة للعديد من المشاكل الصحيّة التي تسبّب للإنسان أوجاعًا غير محتملة على الإطلاق، وعادةً ما تحدث هذه الأمراض نتيجة الإهمال وعدم العناية بتظيف الأسنان بشكلٍ جيد يوميًا، فيما يلي سنُسلّط الضوء على هذا الموضوع المهم، وسنقدّم لك مجموعةً من النصائح الفعّالة للحفاظ على صحة الأسنان واللثة والوقاية من أمراضها.



أولًا: تعريف تسوّس الأسنان وأهم أسبابهِ

التسوّس هو عبارة عن إصابة أجزاء من الأسنان ببعض العفن الذي يتطور ليُسبّب أضرارًا في هيكل وثقوب الأسنان، وفي حال لم تُعالج هذه المشكلة سريعًا فإنّها تصل مع الأيّام لفقدان السن بشكلٍ نهائي.

ويحدث تسوّس الأسنان نتيجة ترك الإنسان لبقايا الطعام في فمهِ لساعاتٍ طويلة، وبالتحديد عندما تحتوي هذهِ الأطعمة على كمياتٍ كبيرة من الكربوهيدرات، حيث تتغذّى البكتيريا على هذهِ المواد وتحوّلها إلى أحماضٍ ضّارة تُذيب مينا الأسنان وتشكل التجاويف والتسوّس فيها، إلى أن يصل إلى الأعضاء الداخليّة في الأسنان والأعصاب.

أسباب تسوّس الأسنان:

  1. عدم تنظيف الأسنان والعناية اليومية بها.
  2. تناول الإنسان لكميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، والسكريات.
  3. شرب العصائر الصناعيّة، والمشروبات الغازية.
  4. سوء التغذية وعدم تناول الطعام الصحّي الغني بالكالسيوم والمعادن.
  5. تناول الأغذية الضّارة.
  6. جفاف الفم وهذا ما يتسبّب في تراكم البكتيريا داخل الفم والأسنان.
  7. الاعتماد على شرب المياه المعدنية الخالية من عنصر الفلورايد الذي يُحافظ على مينا الاسنان ويُقوّيها.

أعراض الإصابة بتسوّس الأسنان:

  1. ظهور بعض البقع الكلسية على السن المصاب، هذهِ البقع التي تتحوّل مع الأيّام إلى اللون البني ومن ثم الأسود.
  2. انبعاث بعض الروائح الكريهة من الفم.
  3. الشعور بألم خفيف يزداد مع تطور الإصابة.
  4. تعرّض الأسنان للحساسيّة عند تناول الحلويات وشرب المياه الباردة.
  5. ورم في المنطقة المصابة والفك، وهذا في الحالات المتقدمة من الإصابة.

ثانيًا: تعريف اللّثة والأمراض التي تُصيبها

اللّثة هي التي تقوم بحماية الأسنان وتثبيتها في الفم، لهذا فعندما تتعرض اللثة لأي ضعف أو مشكلة صحيّة فإنّ الأسنان تتساقط منها، وكذلك فإنّها قد تكون سببًا في انتقال الجراثيم الخطيرة إلى جسم الإنسان.

الأمراض التي تتعرّض لها اللثة:

  1. الأمراض التي تصيب اللثة بسبب وجود بعض الترسبات كالجير الذي يتشكل نتيجة عدة أسباب منها ازدحام الأسنان وعدم ترتيبها في الفم بشكلٍ منتظم، ترميم الأسنان، واستخدام أجهزة تقويم الأسنان.
  2. أمراض اللثة التي تحدث نتيجة وجود خلل في وظائف وأجهزة الجسمم، والذي ينتج عنهُ حدوث إلتهاب حاد ومتوسط في اللثة.
  3. أمراض تصيب اللثة نتيجة خلل في عمل الغدد الصماء المنتشرة في الجسم وقدرتها على إفراز الهرمونات بشكلٍ طبيعي، ويحدث هذا الخلل في مرحلة سن البلوغ، الدورة الشهريّة، فترة الحمل، و الإصابة بمرض السكري.
  4. أمراض اللثة الناتجة عن إصابة الإنسان ببعض أمراض الدم، وبشكلٍ خاص مرض اللوكيميا، نقص الصفيحات الدمويّة، وفقر الدم.
  5. أمراض اللثة الناتجة عن تناول بعض الأنواع من الأدوية، كأدوية الصرع، أدوية التشنج، وأدوية القلب والضغط والأوعية الدموية.
  6. أمراض اللثة الناتجة عن تناول أدوية منع الحمل.
  7. أمراض اللثة الناتجة عن سوء التغذية، وعدم تناول الفيتامينات والمعادن الضرورية.
  8. أمراض اللثة البكتيريّة، والتي تحدث نتيجة وجود الفيروسات في اللثة.

أعراض الإصابة بأمراض اللثة:

  1. حدوث بعض النزيف في اللثة، وبشكلٍ خاص أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  2. حدوث بعض التورم والانتفاخ في اللثة.
  3. تغيرات في لون اللثة، حيث تميل إلى اللون الأحمر القاتم.
  4. خروج بعض الروائح الكريهة من الفم والنفس.
  5. تراجع اللثة، بحيث تظهر الاسنان بحجمٍ أكبر.
  6. ظهور فراغات كبيرة بين الأسنان.
  7. تساقط الأسنان.

ثالثًا: نصائح للحفاظ على صحة اللثة والفم والأسنان

1- تنظيف الأسنان واللّثة:

يجب عليك أن تواظب على تنظيف أسنانك بالفرشاة والمعجون يوميًا في الصباح وقبل النوم، وبعد تناول أي وجبة من الطعام الذي يحتوي على سكريات أو كربوهيدرات.

2- استخدام الخيط الطبي:

استخدام الخيط الطبي لتنظيف الأسنان لأنّه يُساعد على إزالة طبقة البلاك التي لا تستطيع الفرشاة العادية الوصول إليها، كما ويُساعد الخيط الطبي على حماية اللثة من الإصابة بالإلتهاب والضعف.

3- تجنّب جفاف الفم:

إنّ اللعاب يقوم بإفراز بعض المركبات التي تدافع عن الأسنان ضد كل الجراثيم والبكتيريا التي تسبّب التسوّس لها، لهذا فإنّ جفاف الفم يُحرّض على إصابة الأسنان بالتسوّس، ومن هنا ننصحك بأن تشرب كميات كبيرة من المياه يوميًا، لتحافظ على كمية اللعب التي  تُفرز في الفم.

4- استخدام غسول الفم:

يُساعد غسول الفم على تعقيم الفم والأسنان، وعلى التخلّص من كافة الجراثيم المتراكمة فيها، لهذا يُمكنك استخدام غسول الأسنان يوميًا في الصباح وقبل النوم.

5- تنظيف اللسان:

يجهل العديد من الأشخاص بأنّ اللسان يحتوي على كميةٍ كبيرة من البكتيريا التي تنتقل إلى الأسنان واللثة لتسبب التسوّس والإلتهابات الخطيرة، لهذا عليك أن تحرص على تنظيف اللسان باستخدام الأدوات الخاصة لتنظيف اللسان بشكلٍ يومي.

6- تغييّر فرشاة الأسنان:

بعد مرور عدة أسابيع على استخدام فرشاة الأسنان، فإنّها تصبح أكثر عرضةً للإصابة بالتلوث وتراكم البكتيريا التي تنتقل منها إلى الأسنان لتسبب التسوّس والأمراض، لهذا عليك أن تحرص على تبديل فرشاة الأسنان كل شهرين أو ثلاثة أشهر.

7- التقليل من الحلويات:

إنّ تناول الحلويات بكميّاتٍ كبيرة في اليوم يحرّض على تكون البكتيريا الضّارة داخل الأسنان، لهذا يجب عليك أن تحرص على تنظيف أسنانك والمضمضة بالماء الدافئ بعد تناول الحلويات مباشرةً.

8- تجنّب المشروبات الغازية:

تحتوي المشروبات الغازية على كميةٍ كبيرة من المواد الضّارة التي تضعف مينا الأسنان والطبقة الداخليّة فيها، لهذا عليك أن تحرص على التقليل قدر المستطاع من تناول أي نوع من المشروبات الغازيّة.

 

اقرأ أيضاً: 6 حقائق صادمة عن أضرار المشروبات الغازية الدايت

 

9- التقليل من الكافيين:

إنّ شرب المواد التي تحتوي على كمياتٍ كبيرة من الكافيين كالشاي أو القهوة، يؤثرُ وبشكلٍ سلبي على صحة الأسنان، وبشكلٍ خاص لونها، وذلك لأنّ مادة الكافيين تؤدي إلى اصفرار الطبقة الخارجية من الأسنان، ولكي تصاب بهذا المشكلة عليك أن تشرب كوب من الماء بعد شرب الشاي أو القهوة.

 

اقرأ أيضاً: نصائح للتخلص من سيطرة الكافيين على جسدك

 

10- عدم تناول المكسرات القاسية:

إنّ المكسّرات القاسية التي يأكلها الإنسان تتسبّب في إلحاق الكسور الخطيرة في مينا الأسنان والطبقة الخارجية فيها، وبشكلٍ خاص في حال كانت قاسية، لهذا عليك أن تأكل المكسرات بهدوء.

11- علاج حموضة المعدة:

من الضروري أن تعالج مشكلة حموضة المعدة التي تُعاني منها، وذلك لأنّ الحموضة تؤثر سلبًا على صحّة الأسنان وتتسبّب في ضعفها وتساقطها مع الأيّام.

 

اقرأ أيضاً: 8 أطعمة تقف وراء الإصابة بحموضة المعدة

 

12- اختيار نوع مناسب من معجون الأسنان:

من الضروري أن تختار نوع معين وجيد من معجون الأسنان، على أن يحتوي على مادة الفلورايد التي تساعد في القضاء على مادة البلاك الضّار.

13 تجنّب التدخين:

لا شيئ من الممكن أن يُلحق الضرر بصحة الأسنان والإنسان بشكلٍ عام، أكثر من التدخين الضّار الذي يؤدي إلى اصفرار الأسنان، وظهور البقع عليها، بالإضافة لإلحاق الضرر باللثة وتعرض الإنسان لخطر الإصابة بسرطان الفم.

 

اقرأ أيضاً: تجنّب هذه العادات لتحافظ على صحتك العقليّة مدى الحياة

 

14- زيارة الطبيب بشكلٍ دوري:

من الضروري أن تحرص على زيارة طبيب الأسنان بشكلٍ دوري، وذلك لمعالجة مشاكل الأسنان واللثة وأمراضها في بداية الإصابة وقبل أن تتفاقم.

رابعًا: نصائح لاختيار فرشاة أسنان صحيّة

  1. يجب أن تختار فرشاة أسنان ذات شعيرات مصنوعة من النايلون الناعم، أو ذات شعيرات طبيعيّة في حال كنت تعاني من حساسيّة الأسنان واللثة.
  2. من الأفضل أن تختار فرشاة أسنان صغيرة لتصل لكل جوانب الأسنان والأماكن الضيقة فيهِا.
  3. يجب أن تختار فرشاة أسنان ذات مقبض طويل وعريض لتتحكم في تنظيف أسنانك.
  4. يجب أن تُبدّل فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر.
  5. يجب أن تنظّف الفرشاة بعد استخدامها، وأن تجففها بشكلٍ جيد.

خامسًا: أطعمة تضرّ بصحّة الأسنان يجب أن تبتعد عنها 

1- مشروبات الطاقة:

تضرّ مشروبات الطاقة بالأسنان وبشكلٍ خاص الطبقة الخارجية منها حيث تتسبب في تآكلها، لهذا فإنّ الخبراء ينصحون بالتوقف عن شرب أي نوع من هذه المشروبات الضّارة حفاظًا على صحة الأسنان واللثة.

2- الوجبات السريعة:

إنّ الوجبات السريعة تفتقد للكثير من العناصر الغذائيّة المفيدة التي تُقوّي الأسنان واللّثة وتحميها من التعرّض للضعف والأمراض، كما وأنّها تتسبّب في تراكم الكثير من الجراثيم والبكتيريا عليها.

 

اقرأ أيضاً: 9 أمراض خطيرة تسببها لك الوجبات السريعة

 

3- رقائق البطاطا:

إنّ تناول رقائق البطاطا المقليّة يؤثر سلبًا على صحة الأسنان، وسلامتها من الأمراض، وذلك لأنها تحتوي على كمياتٍ كبيرة من الزيوت الضّارة التي تؤدي لتآكل مينا الأسنان.

4- الحمضيات:

إنّ تناول الحمضيات وبكثرة، يتسببُ في إلحاق الضرر والضعف بالطبقة الخارجيّة للأسنان، وبالتالي تجعلها أكثر عرضةً للإصابة بالضعف والتآكل.

5- المأكولات الساخنة:

بالرغم من أنّ العديد من الأشخاص يُفضلون تناول المأكولات الساخنة، إلّا أنّها وللأسف الشديد تتسببُ في إضعاف الأسنان وإلحاق الضرر بطبقة المينا، لهذا من الأفضل تناول الأطعمة الدافئة بدلًا من الباردة.

سادسًا: أطعمة تساعدُ في الحفاظ على صحة الأسنان

1- الحليب:

يحتوي الحليب على كميّةٍ وفيرة من العناصر الغذائيّة كالكالسيوم، والفوسفات، الذي يُساعدُ على تقوية الأسنان وحمايتها من الإصابة بالضعف والتسوّس، لهذا من الضروري أن تواظب على شرب كوب أو كوبين من الحليب يوميًا.

 

اقرأ أيضاً: 7 فوائد صحيّة تدفعك لشرب الحليب قبل النوم

 

2- لبن الزبادي:

يتميّز لبن الزبادي بغناه بعنصر الكالسيوم والبروتين الذي يعمل على حماية الأسنان من الإصابة بالضعف والتسوّس، كما ويعمل في الحفاظ على الطبقة الخارجية من الأسنان، لحمايتها من الإصابة بالتصبغات، لهذا عليك أن تتناول طبق صغير من الزبادي يوميًا.

3- البرتقال:

يحتوي البرتقال على كميّةٍ وفيرة من الفيتامينات كالكالسيوم، وفيتامين B، وغيرها من الفيتامينات التي تغذي الأسنان وتحميها من الضعف والتساقط، لهذا من الضروري أن تتناول ثمرتين من الفاكهة يوميًا، أو شرب كوب من عصير البرتقال الطازج.

4- التفاح:

يُساعدُ التفاح في الحفاط على صحة الأسنان، وتحريض الفك على إفراز اللعاب الذي يمنع تراكم الطعام المسبب للتسوّس داخل الفم، كما ويُساعد التفاح على تقوية اللثة وحمايتها من الإصابة بالإلتهابات الخطيرة، ومن هنا ننصحك بأن تتناول ثمرة أو ثمرتين من التفاح الطازج يوميًا وبشكلٍ خاص في الصباح وقبل النوم.

5- زيت السمسم:

يُساعد زيت السمسم على تعقيم الأسنان والتخلّص من طبقة البلاك التي تتجمع عليها، لهذا عليك أن تستخدم زيت السمسم في مضمضة الفم بشكلٍ يومي.

6- البصل:

يحتوي البصل على الكثير من المواد المضادة لكل أنواع الجراثيم والبكتيريا التي تسبب التسوّس للأسنان، لهذا عليك أن تُدخل البصل في مختلف الوجبات اليوميّة وبشكلٍ خاص البصل الطازج.

 

هذهِ هي النصائح الأساسيّة التي يجب أن تتقيّد بها لتحافظ على صحة أسنانك، وتقي نفسك من التعرض لتسوّس الأسنان وأمراض اللثة. 

 

المصادر:

  1. أنواع مختلفة لأمراض اللثة تعرَّف عليها
  2. نصائح لاختيار فرشاة الأسنان
  3. أغذية تسبب تلف الأسنان
  4. أفضل الأطعمة لصحة الأسنان


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: نصائح للحفاظ على صحة الأسنان واللثة والوقاية من أمراضها




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع