تشير الدراسات العلميَّة والأبحاث الطبية بأنَّ العديد من الأمراض المنتشرة في عصرنا الحالي ناتجة عن التلوث البيئي الذي يجتاح مختلف المدن في العالم، لهذا فإنَّ السبيل الوحيد للحد من انتشار هذه الأمراض هو البحث عن الحلول المناسبة لمعالجة مشكلة التلوث البيئي، فيما يلي سنُسلِّط الضوء على هذا الموضوع وسنطرح لك بعض النصائح المهمة التي تساعد على التخلُّص من مشكلة التلوث البيئي.

أولاً: أنواع التلوث البيئي

تلوُّث الهواء الناتج عن:

  1. حرق الوقود كغاز ثاني أكسيد الكربون.
  2. الدخان الصادر من المركبات، والسيارات، والقطارات، والطائرات.
  3. الغازات التي تنبعث من المبيدات الحشريَّة، والأسمدة الزراعيَّة.
  4. ثاني أكسيد الكربون الذي يصدر من المصانع والمعامل.
  5. المواد الكيميائيَّة الناتجة عن الدهان، ومواد التنظيف المنزليَّة.

تلوُّث المياه الناتج عن:

  1. إلقاء نفايات المصانع في المسطحات المائيَّة.
  2. تحويل مياه الصرف الصحي التي تحتوي على الكثير من البكتيريا إلى المسطحات المائيَّة.
  3. اختلاط المواد الكيميائيَّة بالماء.
  4. إلقاء النفايات في المسطحات المائيَّة.
  5. تسرب النفط من الناقلات البحريَّة.
  6. وصول الأمطار الحمضيَّة إلى المسطحات المائيَّة.
  7. تسرب مياه الصرف الصحي من الأنابيب واختلاطها بالمياه الجوفيَّة.

تلوُّث التربة الناتج عن:

  1. تراكم النفايات الصلبة على سطح التربة.
  2. امتصاص التربة للمواد الكيميائيَّة.
  3. تسرُّب النفايات البيولوجيَّة إلى التربة من خلال نظام الصرف الصحي.
  4. تسرُّب النفط إلى التربة.
  5. اختلاط المطر الحمضي بالتربة.

التلوُّث الحراري الناتج عن:

  1. تعرية التربة التي تتسبَّب في ارتفاع مستوى المسطحات المائيَّة مما يجعلها أكثر عرضة للشمس.
  2. إزالة الغابات وقطع الأشجار بشكل عشوائي.
  3. ارتفاع درجة حرارة المياه أثناء جريانها على الأسطح المعبدة.
  4. البراكين التي تزيد من حرارة المسطحات المائيَّة.
  5. ممارسة بعض الأنشطة التي تزيد من حرارة المياه الجوفيَّة.

ثانياً: نصائح وإرشادات للتخلّص من مشكلة التلوث البيئي

  1. إعادة تدوير النفايات بدلاً من رميها في الأنهار أو على الأرض.
  2. الحد من التلوث البيئي عن طريق التوقف عن التدخين واستخدام السيارات الكهربائيَّة.
  3. استخدام الدراجة أو المشي بدلاً من السيارات.
  4. استخدام وسائل توليد الطاقة التي تعتمد على الطاقة الشمسيَّة وبشكلٍ خاص في المنزل.
  5. استخدام مواد صديقة للبيئة قابلة للتحلل بدلاً من البلاستيك والمواد الشديدة السُمية التي تسبب الأضرار للإنسان.
  6. عدم إلقاء نفايات المصانع في البحر أو الأنهار، أو في المناطق السكنيَّة.
  7. إيجاد الآليات والوسائل المناسبة لمراقبة الصناعات التي تزيد من الإنبعاثات التي تلوث الهواء.
  8. زراعة الأشجار الطبيعيَّة بشكلٍ مكثف في المدن، ومنع قطع الأشجار من الغابات.

 

هذه هي النصائح الأساسيَّة التي يجب على الإنسان أن يتقيَّد بها ليُحافظ على بيئته من التلوث، وليقي نفسه من الإصابة بالأمراض الخطيرة الناتجة عن التلوث البيئي.


المقالات المرتبطة