يختلف معدّل الذكاء من إنسانٍ إلى آخر فمنهم من يتمتّع بمعدّل ذكاء متوسط، ومنهم من يتمتّع بمعدّل ذكاء عالي يُساعدهم على تحقيق المزيد من الأعمال المهمة والناجحة في الحياة، فيما يلي سنرشدك لمجموعةٍ من النصائح المهمة التي يجب أن تتقيّد بها لتحافظ على معدّل الذكاء لديك.

أولاً: تعلّم كل يوم شيء جديد

لكي تحافظ على معدّل الذكاء لديك مدى الحياة عليك أن تواظب على تعلّم الأشياء الجديدة كل يوم، كتعلّم اللّغات الجديدة، التسجيل في دوراتٍ تعليميّة وتثقيفيّة، تعلّم أصول وقواعد بعض المهن اليدويّة وتطبيقها بشكلٍ عملي.

ثانيّاً: حافظ على لياقتكَ العقليّة

لتحافظ على معدل الذكاء لديك وتزيده يوماً بعد يوم، ننصحك بأن تمارس بعض الرياضات العقليّة التي تحفّز الدماغ على العمل المتواصل بعيداً عن الكسل والخمول، لهذا ننصحك بأن تمارس بعض الأشياء التي تزيد من لياقتك العقليّة كحل الكلمات المتقاطعة، قراءة وحل الألغاز، بالإضافة لتعلّم الشطرنج.

ثالثاً: مارس وتعلّم هوايات جديدة

تلعب الهوايات المفيدة دوراً مهماً في حياة الإنسان النفسيّة، حيث أنها تساعد على تحفيز الدماغ وتنشيط عمل الخلايا المنتشرة فيهِ، كما وتحافظ على زيادة معدّل ذكاء الإنسان مع الأيّام، ومن هنا ننصحك بأن تواظب على ممارسة هواياتك المفضلة بشكلٍ إسبوعي، بالإضافة لسعيك وراء تعلّم هوايات جديدة وممتعة.

رابعاً: فكّر بشكلٍ إيجابي

لتطوّر من مستواك العقلي وقدرتك على التفكير بشكلٍ صحيح عليك أن تعتمد على التفكير الإيجابي ومخالطة الناس الإيجابيين، وأن تبتعد عن كل أشكال التفكير السلبي ومخالطة الأشخاص السلبيين الذين يؤثرون على نجاحك وتقدمك في الحياة.

خامساً: مارس الرياضة بانتظام

تساعد الرياضة على تنشيط الدورة الدمويّة وعلى سرعة وصول الدم المحمّل بالأوكسجين النقي إلى الدماغ، لهذا إذا أردت أن تحافظ على لياقتك العقليّة، ننصحك بأن تواظب على ممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة وبشكلٍ خاص في الصباح الباكر، كرياضة المشي في الطبيعة، ركوب الدراجات، ورياضة الجري.

سادساً: تناول الطعام الصحي

العقل كغيره من أعضاء جسم الإنسان بحاجة إلى غذاءٍ معيّن ليعمل طوال حياتهِ بشكلٍ سليم وصحي بعيداً عن الإصابة بالضعف وأمراض الذاكرة والزهايمر، كتناول القرنبيط، السبانخ، البندورة، التوت، الأفوكادو، الأسماك بأنواعها المختلفة، الحليب، البيض، اللوز، والكاجو.

سابعاً: ابتعِد عن اليأس

لكي تحافظ على معدّل ذكائك الطبيعي بعيداً عن الإصابة بالضعف الشديد ننصحك بأن تبتعد عن كل ما يُمكن أن يُسبّب لك اليأس والحزن، وألّا تسمح لهذهِ المشاعر المزعجة بأن تسيطر على تفكيرك وأن تحرمك من المحافظة على قوتك العقليّة مدى الحياة.