Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

نصائح ثمينة لتنجح في عملك من المنزل

نصائح ثمينة لتنجح في عملك من المنزل
مشاركة 
الرابط المختصر

حين يخبرنا أحدهم بأنه يعمل من منزله، نعتقد غالبا أنه محظوظ للغاية؛ لأن بإمكانه البقاء نائما لساعات متأخرة من كل يوم، وارتداء ما يحلو له من ثياب مريحة، وقضاء فترات استراحة طويلة. لكن ما لا يعرفه هؤلاء أنه بالرغم من المرونة الكبيرة التي يتيحها هذا النوع من الأعمال، إلا أنه يبقى عملا مهنيا، ومن الضروري أن يتعامل معه المرء بجدية.



إليكم بعض النصائح التي يقدمها لنا الخبراء لمساعدتنا على مزاولة أعمالنا من المنزل بنجاح:

- نظم شؤونك: الحفاظ على التوازن من أصعب جوانب هذا النوع من الأعمال، لذلك فإن الحرص على تنظيم المهام شيء أساسي. ويمكنك فعل ذلك عن طريق الاستعانة بالملفات المعنونة، ووضع الجداول الزمنية وقوائم الأولويات.

- حدد مكانا للعمل: عليك أن تخصص حيزا لتنشئ فيه مكتبك المنزلي، وتحتفظ فيه بجميع ما يتعلق بالعمل من ملفات ومراجع وأدوات. وحاول ألا يكون هذا المكان مجاورا للسرير أو التلفاز.

- خطط ليومك: هذا سيساعدك على الحد من تشتت انتباهك وزيادة إنتاجيتك، ومثال ذلك: إذا كان أولادك يرجعون من المدرسة عند الساعة الـ4، فينبغي أن تكون استراحة غدائك مقتضبة، كي تتمكن من إنهاء عملك قبل عودتهم.

- أتقن مهارات الحاسوب: بما أن معظم مهامك ستنجز باستخدام الحاسوب، فمن الضروري أن تلم بكل أساسياته، بدءا من تشغيل البرامج المختلفة ومرورا بتحديث التطبيقات، وانتهاء بإصلاح المشكلات التي قد يتعطل الجهاز بسببها.

- تجنب ما يلهيك: إن الحيوانات الأليفة والتلفاز وأفراد الأسرة، ليسوا سوى جزء يسير من مصادر تشتيت الانتباه التي ستواجهها حين تبدأ العمل من منزلك. وبالتالي يغدو التخطيط ضروريا؛ إذ يمكنك مثلا أن تعد وجبات طعام جاهزة، وتصرف الأطفال إلى مزاولة نشاطات تحددها مسبقا، وتخصص لنفسك مكتبا معزولا يعينك على التركيز.

- لا تبالغ في تفقد بريدك الإلكتروني: ربما يدفعك الشعور بالابتعاد عن بيئة العمل الحقيقية إلى قضاء وقت طويل في تفقد بريدك الإلكتروني بشكل مستمر، مما سيصرف انتباهك عن واجبات أخرى أهم.

- اصقل مهارات الاتصال لديك: بما أنك ستزاول عملك عن بعد، فأنت بحاجة إلى امتلاك مهارات اتصال ممتازة. وبالرغم من توافر الهواتف النقالة والرسائل السريعة وتطبيق سكايب وغير ذلك من الأدوات التي تجعل التواصل متاحا وسهلا، إلا أن اعتمادك الرئيس سيكون بوساطة البريد الإلكتروني، لذا احرص على استعماله بطريقة تضمن نقل المعلومة بوضوح وإيجاز.

- عين ساعات عمل مكتبية محددة: احرص على تخصيص مدة زمنية واضحة لتنفيذ كل مهماتك اليومية، فهذا يعينك في إطلاع الآخرين على أوقات العمل والراحة.

- خذ نوبات استراحة: يستحسن أن تمنح نفسك بعض الوقت بعيدا عن الحاسوب للاسترخاء قليلا، إذ سيساعدك ذلك في استعادة نشاطك جسديا وذهنيا.

- غادر المنزل: إذا كنت تعمل من المنزل معظم أيام الأسبوع، حاول أن تخرج منه بين حين وآخر. على سبيل المثال: يمكنك أن تعقد اجتماعات خارجية كلما سنحت الفرصة، كما بوسعك أيضا أن تؤدي عملك في مقهى محلي، تتوافر فيه خدمة واي- فاي.

- لا تخض في مسائل شخصية أثناء العمل: ابذل قصارى جهدك للانتفاع الأمثل بوقتك خلال ساعات العمل، ولا تسمح لأحد أن يستغل فرصة وجودك في المنزل، ليشغلك عن أداء مهامك المهنية.

-  أعلم أصدقاءك وعائلتك ببرنامج عملك: عليك إخبارهم ألا يهاتفوك خلال تفرغك للعمل ما لم يكن الأمر عاجلا. وأكد لهم أن طبيعة عملك من المنزل لا تعني أن بمقدورك فعل ما تشاء ووقتما يحلو لك.

-  حافظ على نمط حياة صحي: العمل من المنزل قد يقود إلى الخمول في معظم الأحيان، ناهيك عن سهولة الوصول إلى المطبخ والثلاجة، مما يعد سببا رئيسا في اكتساب وزن زائد عند الكثيرين ممن يزاولون أعمالهم من بيوتهم. لذا من الضروري تخصيص وقت محدد للتمارين الرياضية، وتناول وجبات صحية وشرب كميات كبيرة من الماء.

-  واصل التعلم: استفد من تجارب الناجحين في العمل من منازلهم، وطبق ما يفعلونه بالتزامن مع البحث عما يناسبك أنت.

-  أبق مستلزماتك على مقربة منك: إذا ذهبت للبحث عما تحتاجه من ملفات أو غيرها من الأشياء الضرورية، فإنك ستضيع وقتك وتشتت انتباهك، لذا ضع كل ما يلزمك في مكان قريب منك.

- هيئ الظروف المناسبة لاستعمال سكايب: بالنسبة للأشخاص الذين يعملون من منازلهم، يعد إجراء المكالمات عبر تطبيق سكايب أمرا ضروريا ومتكررا، فلتأخذ هذا الأمر بالحسبان. واجعل مكان عملك مرتبا ويوحي بالمهنية.

- تواصل خلال ساعات العمل الاعتيادية: أجر المكالمات الضرورية أثناء الدوام الرسمي مع الآخرين، وأجل أداء المهام الإدارية الأخرى لما بعد ذلك.

- لا تتحدث في شؤون حياتك الخاصة: ربما يميل المرء بسهولة إلى الخوض في مسائله الشخصية مع زملاء العمل حين يكون في المنزل، لكن عليك أن تبقي جميع نقاشاتك المتعلقة بالعمل في حدود المهنية.

- تجنب تعدد المهام وحافظ على تركيزك: من السهل أن تبدأ مشروعا ثم تنتقل إلى آخر دون الانتهاء من الأول، لكنك سرعان ما ستشعر بالتعب، وتدرك أنك لم تتمكن من إنجاز شيء مثلما كنت تأمل. وبوسعك تفادي هذه المشكلة بالتركيز على إتمام عدد محدد من المهمات كل يوم.

- لا تبخل بشراء المعدات: احرص على اقتناء جميع الأدوات التي تحتاجها في عملك، بما فيها: حاسوب سريع وماسح ضوئي وطابعة، وفاكس وناسخ ونظام موثوق لحفظ نسخة احتياطية من ملفاتك.

- ابق على اتصال: وذلك عن طريق البريد الإلكتروني والرسائل السريعة وتطبيق سكايب والمكالمات الجماعية ونحو ذلك. ولا تنس أن غيابك عن مقر الشركة قد يؤثر عليك سلبا في حال أخفقت في التواصل مع رئيسك، وإبلاغه دوريا بجميع المهام التي تمكنت من إنجازها.

- حدد موعدا للقاء وجها لوجه: إذا كنت تعمل من المنزل معظم الأوقات، يفضل أن تقترح عقد اجتماعات شهرية أو أسبوعية مع مديرك وزملائك. كما بإمكانك دعوتهم لتناول الغداء، أو تنظيم نشاطات خارج أوقات العمل، أو الالتقاء بهم في المكتب بحيث تستطيع التواصل معهم وجها لوجه بين حين وآخر.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع