يتعرّض الإنسان خلال حياتهِ اليوميّة للكثير من الضغوط وتراكم الأعمال التي تجعله متخبطاً وغير قادر على إتمام كل المهام التي تقعُ على عاتقه ممّا يتسبّب بضياع الكثير من الوقت الثمين دون القدرة على تحقيق أو تنفيذ أي مشروع أو نجاح في هذهِ الحياة، وقبل أن يفوتك قطار الوقت عزيزي سنقدمُ لك مجموعةً من الخطوات التي ستُساعدكَ على استثمار وتنظيم وقتك بشكلٍ أفضل.

أولاً:

لكي تنجح في تنظيم وإدارة وقتك بشكلٍ جيد عليك أن تحدد أفضل الاوقات التي تنشط فيها ذهنياً وجسدياً، حيث أكّدت الدراسات بأنّ معدل النشاط الذهني يختلف من إنسانٍ إلى آخر، فمثلاً هناك بعض الأشخاص يشعرون بأن كامل نشاطهم يكون في فترة الصباح الباكر، وغيرهم يشعرون بأنّ كامل نشاطهم يكون في فترة الظهيرة أو الليل، لذلك عليك أن تراقب نفسك لكي تتمكن من تحديد الوقت المناسب الذي يحب أن تبدأ فيهِ بتنفيذ أعمالك ومشاريعك التي تخططُ لها قبل أن يفوتك الوقت.

ثانيّاً:

يتعرّض الإنسان خلال العمل للعديد من الأحداث الطارئة التي تجعله يتوقف عن عملهِ لعدة ساعات أو أيام، وهذا مايجعلهُ يخسر الكثير من الوقت دون أن يقوم بأي عملٍ مفيد، لذلك ولكي تنجح في تخطي هذهِ الأزمة ننصحك بأن تجهز وبشكلٍ دائم لبعض الخطط البديلة التي يمكن استخدامها في أوقات الطوارئ.

ثالثاً:

عادةً مايضع الإنسان بعض الخطط والبرامج التي يتقيّد بها في إدارة أي مؤسسة أو شركة أو حتّى أي عمل بسيط يقوم به، وهنا لابد من توعيتكَ إلى ضرورة مراقبة هذهِ الخطط والبرامج ومراجعتها بشكلٍ شهري أو كل عدة أشهر، وذلك لتصحيحها وإدخال بعض التعديلات وذلك في حال لم تقدم النتائج المرجوة، وذلك لكي تختصر الكثير من الوقت الضائع.

رابعاً:

لكي تنجح عزيزي في تنفيذ كل أعمالك ومهامك في الوقت المناسب دون تأخير عليك أن تطبق مبدأ تفويض المهام أو مايُسمى بالمشاركة والعمل الجماعي، أي أن تقوم بتسليم بعض المهام للعمال أو الموظفين الذي يعملون معك، وذلك لكي لا تتعرض للضغوط الشديدة والإرهاق الذي سيُأخرك حتماً عن إنجاز أعمالك في الوقت المناسب.

 

بتقيُدك بهذهِ النصائح المهمة والبسيطة ستنجح في تنظيم واستثمار وقتك بشكلٍ أفضل لإنجاز كل الأعمال التي تخطط لها في الوقت المناسب ودون تأخير.