تعيش الأمة الإسلامية ذكرى ميلاد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وهي ذكرى ميلاد ثورة غيرت مسار البشرية طيلة عشرة قرون، شهدت نقلة كبرى في نضج عالم أفكار وقيم وإنتاج الإنسانية جمعاء.

 وكيف لا وقد بدأ الوحي ب"اقرأ"، و"علم بالقلم".. يا شباب النهضة... إننا حين نحتفي بذكرى مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يجب أن نحيي داخلنا تلك الثورة التي حدثت في ثورة الأفكارابتداء من إفراد الله وحده بالعبودية، إلى تصويب منهجيات التفكير بالدعوة إلى العلم وطلب الدليل والبرهان. كذلك أحدث الإسلام ثورة في العدالة الاجتماعية، سواء في مفهومه لتوزيع الثروة، أو تأكيده أن البشر كلهم سواسية في الأرض. ثم ساهم الإسلام في الحضارة الإنسانية على مدار قرون بعد أن كادت الحضارة الإنسانية أن تتوقف عندما دخل الغرب عصور الظلام والتخلف. فكانت الحضارة الإسلامية فاتحة خير ومنقذ للبشرية. واليوم على طلاب النهضة أن يعوا دلالات هذه الذكرى جيداً... إذ أننا بحاجة إلى ميلاد ثورة جديدة، تهتف فينا بصوت مدوِ "اقرأ" "انظروا" "أعدوا" "تعارفوا" "تعاونوا".. ثورة نخترق بها عقول أمتنا قبل غيرها... حتى تستجيب لنداء حادي البشرية محمد صلى الله عليه وسلم فتكون خير أمة.