معلم الصف عليه مسئولية الاكتشاف المبكر لصعوبات التعلم، أما معلم صعوبات التعلم فمسئولياته ومهامه كثيرة ، نوجزها في ما يلي :(1)
o المشاركة مع الفريق المتخصص في وضع خطة للقيام بالمسح الأولي لمن يتوقع ان لديه صعوبات تعلم .
o  القيام بعمليات التشخيص والتقويم لتحديد صعوبات التعلم .
 

o  القيام بعمليات التشخيص والتقويم لتحديد صعوبات التعلم .
o  اعداد وتصميم البرامج التربوية الفردية التي تتلائم مع ذوي الصعوبة .
o  تقديم المساعدات الأكاديمية لذوي صعوبات التعلم من خلال غرفة المصادر .
o  التشاور مع معلم الفصل العادي في الأمور التي تخص الطلاب مثل طرق التدريس ، الامتحانات ، التعامل معهم ، استراتيجيات التعلم .
o  تبني قضايا الطلاب وتمثيلهم في المدرسة .
o  التعاون مع المرشد ومع أولياء الأمور وتعريفهم بمشكلات ابنائهم .
o  نشر التوعية .
o  الاهتمام بغرفة المصادر وتفعيلها .
o  المشاركة في اعداد الدروس التدريبية .
o  العمل على تنمية المهارات الاساسية لذوي صعوبات التعلم ، سمعيه ، بصرية ، اجتماعية ، تحكم ذاتي .
 
 

إعداد فريق صعوبات تعلم

ان العمل بمدرسة لا يوجد بها غرفة مصادر تقدم الخدمات التربوية لهذا الفئة لا يعني عدم وجود طلاب يعانون من صعوبات التعلم بهذه المدرسة وهذه حال المدرسة التي اعمل بها لذلك فقد تقدمت بمشروع لإعداد فريق من المعلمين يقوم بخدمة هذه الفئة وهذا ملخص للمشروع انشره في هذا المنتدى لتحيقق الفائدة وكذلك للحصول على نصائحكم ...(2)


المقدمة
       أن المدرسة الأساسية تحوي بين جدرانها العديد من الطلاب الذين لا يستفيدون بشكل مباشر من البرامج التعليمية والأنشطة التربوية التي تقدم لهم داخل الصفوف ومن بين هؤلاء الطلاب من يعانون من صعوبات في التعلم في مجال أو أكثر من مجالات التعليم مما يترتب عليه قلق الأباء والمربين والمهتمين بتربية وتعليم الأطفال ،هؤلاء الأطفال في حاجة إلى الرعاية و الاهتمام بهم شأنهم في ذلك شأن زملائهم العاديين في الفصل الدراسي ، وكلما كان الكشف عن هؤلاء الأطفال و التعرف عليهم مبكراً كلما كانت برامج التدخل العلاجي افضل و أيسر .

     ومن هنا وجب علينا أن ننظر إلى هذه الفئة من الأطفال نظرة إيجابية ،تنبعث من نفس إنسانية تقدر مشاعر الغير ،وتحترمهم وتقدم لهم يد العون والمساعدة ، وتنظر لهم نظرة ملؤها العطف والحنان بدلاً من السخرية والاستهزاء ونظرة الازدراء .
       وتقدم وزارة التربية وتعليم في المملكة الاردنية الهاشمية الخدمة لذوي صعوبات من خلال برنامج غرف المصادر ،حيث تقدم هذه الغرف البرنامج العلاجية الفردية لطلاب من الصفوف الثاني وحتى الصف السادس ، ومن المعروف ان ذوي الصعوبات التعلمية يتواجدون في مختلف المراحل الدراسية لذلك فان طلاب الصف السابع من هذه الفئة غير مشمولين بهذه الخدمة، من هنا جاءت فكرة إنشاء فريق لصعوبات التعلم في المدارس التي لا تحتوي على غرف مصادر ، وذلك من اجل تنظيم الجهود الفردية والعشوائية التي يقدمها بعض المعلمين للطالب من هذه الفئة حيث ان العمل المخطط والمنظم اكثر فائدة من الأعمال العشوائية
 
أهداف المشروع
o تقييم حالات الضعف عند الطلبة ، والتعرف على أسبابها
o  فرز الطلبة الذين يعانون من صعوبات تعلمية ، والتعرف على أنماط هذه الصعوبات
o تقديم برامج التعليم الفردي لمعالجة الضعف الأكاديمي الذي يعاني منه الطالب،لتأهليه لأن يكون أكثر فاعلية في صفه.
o تقديم برنامج علاجي للطلب خلال جزء من اليوم الدراسي مع بقائه في صفه العادي في الجزء الآخر من اليوم المدرسي.
o تقديم المشورة والنصح من قبل أعضاء الفريق إلى بقية زملائه من المعلمين فيما يتعلق بالأساليب والمواد الفعالة التي يحتاجها المعلم في أثناء عمله مع الطلبة .
o تقديم المشورة والتوجيه إلى أولياء الأمور حول متابعتهم لأبنهم في المدرسة ومتابعة البرامج العلاجية المقدمة لأبنائهم
o تغير اتجاهات المعلمين نحو الطلاب ذوي الصعوبات التعلمية لتصبح اكثر إيجابية
o تنمية وتعزيز روح العمل التطوعي عند المعلمين وزيادة انتمائهم إلى رسالة التعليم .
 
أعضاء الفريق
يتكون فريق صعوبات التعلم المقترح من مجموعة من معلمي المدرسة الأشاشيةالأولى للبنين، و يتم اختيار هذه المجموعة على اساس الرغبة والقدرة على تحمل مسؤولية القيام بالمهام الموكلة إلى كل عضوا من أعضاء الفريقK ويتكون الفريق من كل من :
o اخصائي صعوبات التعلم في المدرسة
o المرشد التربوي في المدرسة
o معلم اللغة العربية
o معلم الرياضيات
o معلم العلوم
o معلم التربية الإسلامية
 
الفئة المستهدفة
يهدف هذا المشروع لتقديم الخدمة لذوي صعوبات التعلم من طلاب الصف السابع في المدارس التي لا يوجد بها غرف مصادر
 
مراحل تنفيذ المشروع
المرحلة الأولى : أعداد وتدريب أعضاء الفريق
يخضع أعضاء الفريق لدورة مكثفة لمدة شهر واحد وذلك وفق خطة يعدها اخصائي صعوبات التعلم بتعاون مع مشرف صعوبات التعلم في المنطقة التعليمية وتشمل الدورة على المواضيع التالية :
o نشأة صعوبات التعلم وتعريفها
o المحكات التشخيصية لصعوبات التعلم
o خصائص الأطفال ذوي صعوبات التعلم
o انماط صعوبات التعلم
o أسباب وعوامل صعوبات التعلم
o تقييم صعوبات التعلم
o الاستراتيجيات والوسائل المستخدمة لتعليم ذوي صعوبات التعلم
 
المرحلة الثانية : تقييم حالات مجموعة من الطلبة
تمر عملية وفقاً لخطة يقوم منسق بوضعها وتنفيذها بمساعدة أعضاء الفريق وتهدف عملية التقييم إلى تحقيق الأهداف التالية :
o فرز وتشخيص الذين قد يعانون من صعوبات التعلم
o تقرير ما إذا كان الطالب يستحق تقديم خدمات خاصة
o تحديد نقاط القوة والضعف عند الطالب
o وضع أهداف وأساليب البرنامج التربوي الفردي
o تقييم فعالية البرنامج التربوي
 
عملية التقييم:
تمر عملية تقييم صعوبات التعلم بثلاثة مستويات رئيسية هي :
1. المستوى الأول :
الكشفجمع المعلومات ويستخدم في هذا المستوى المواد التالية والوسائل التقييمية التالية : الملاحظة، قوائم الرصد،سلالم التقدير ،المقابلة الأسرية
2. المستوى الثاني :
 التقييم غير المقنن ويستخدم في هذا المستوى المواد التالية والوسائل التقييمية التالية : اختبار إعادة السرد، اختبار نموذج التعلم ، اختبار الإغلاق ، اختبار تحليل أخطاء القراءة، تحليل عينات من أعمال الطالب
3. المستوى الثالث:
 التقييم المقنن ويستخدم في هذا المستوى المواد التالية والوسائل التقييمية التالية :
أ ـ الاختبارات الادراكية السمعية والبصرية التالية:
o اختبار التداعي البصري الحركي.
o اختبار التكامل البصري الحركي.
o اختبار مهارة التحليل البصري.
o اختبار التمييز السمعي.
o اختبار الذاكرة السمعية التتابعية.
o اختبار سعة الذاكرة السمعية.
o اختبار التحليل السمعي.
ب ـ اختبار تشخيص مهارات اللغة العربية الأساسية.
ج ـ اختبار تشخيص المهارات الرياضية الأساسية.

 
المرحلة الثالثة : مرحلة البرنامج العلاج:
بناء على النتائج التي يتم التوصل إليها من خلال عملية التقييم يتم اختيار مجموعة من الطلاب لوضع برامج علاجية مناسبة لهم ، وبعد ذلك يتم تقسيم هؤلاء الطلاب إلى مجموعتين :
1. المجموعة الأولى :
 وهم الطلاب ذوي الصعوبات التعلمية البسيطة الذين لا يتطلب برنامجهم العلاجي إخراجهم من غرفهم الصفية ولكن تقدم لهم الخدمة داخل الغرفة الصفية بمساعدة معلم الصف
2. المجوعة الثانية :
وهم الطلاب الذين تستلزم برامجهم العلاجية إخراجهم من الغرفة الصفية في جزء من اليوم المدرسي وتقديم الخدمة لهم في غرفة خاصة
 
المرحلة الرابعة : تقييم المشروع  :
يجب التأكد من أن المشروع يحقق الأهداف التي صمم من أجلها ، لذلك لابد من عملية تقييم مستمرة خلال تطيبق مراحل هذا المشروع ،ويجب أن تكون عملية تقويم المشروع مبنية على خطة معده قبل البدء بتنفيذ المشروع، وتشمل هذه الخطة على تقييم أداء كل عضو من أعضاء الفريق بغية تعزيز نقاط القوة في الأداء ومعالجة نقاط الضعف وتقييم أداء الفريق ككل وذلك لمعرفة مدى الانسجام بين أعضاء الفريق ومدى حاجة الفريق إلى زيادة أو تقليص عدد أفراده ، وتقييم البرامج العلاجية لمعرفة مدى استفادة الطالب من هذه البرامج واحتمال تعديل وتغير البرنامج اذا ثبت عدم فاعلية البرنامج .
 
متطلبات المشروع
أولاً :غرفة صفية ذات مساحة مناسبة تستخدم لعقد اجتماعات أعضاء الفريق ، ولأجراء عملية التقييم ، وتستخدم لتنفيذ البرامج العلاجية ، ويمكن استخدامها لانتاج الوسائل ، ولتجنب وصم رواد هذه الغرفة من الطلاب بصفات غير مقبولة اجتماعياً وتربوياً مثل (أغبياء ،كسالى ،متخلفين ، فاشلين ، ضعاف ……) يمكن استخدامها لأجراء المسابقات الثقافية لمختلف طلاب المدرسة ويمكن تسمية هذه الغرفة بالقاعة متعددة الأغراض
ثانياً: مجموعة من قصص الأطفال
ثالثاً : مجموعة من الألعاب (العب الفك والتركيب ، العاب اليجو،العاب الحروف والارقام، معجون )
رابعاً : قرطاسية ( ملفات ،أوراق مسطرة، أوراق غير مسطرة ، أوراق ملونه ،أقلام ،مساطر ،علبة ألوان )
 
كيفية عمل الفريق
بعد الانتهاء من تدريب أعضاء الفريق و أجراء عملية التقييم ، ويقوم أعضاء الفريق بتقاسم المهام فيما بينهم وتحديد دور كل عضو بالفريق
 وفيما يلي الدور المقترح لكل عضو بالفريق :
1. اخصائي صعوبات التعلم : منسق عمل الفريق ويقوم بالمهام التالية :
أ ـ تدريب أعضاء الفريق
ب ـ أجراء عمليات التقييم المقننة وغير المقننة
ج ـ تقييم أداء أعضاء الفريق
د ـ اعداد الخطط التربوية الفردية
هـ تدريس الطلاب ذوي الصعوبات القرائية والكتابية
2. المرشد التربوي: مساعد منسق الفريق ويقوم بالمهام التالية:
أ ـ مقابلة أولياء الأمور
ب ـ متابعة تحصيل الطلبة في غرفهم الصفية العادية
ج ـ التنسيق بين أعضاء الفريق والإدارة المدرسية
د ـ التنسيق بين أعضاء الفريق وباقية المعلمين
هـ أعداد خطط تعديل السلوك
3. معلم اللغة العربية: عضو بالفريق ويقوم بالمهام التالية :
أ ـ تدريس الطلاب ذوي الصعوبات القرائية والكتابية بواقع حصة أسبوعية في الأشهر التي يكون فيها دوام الطلاب صباحياً وحصتين أسبوعيتين في الأشهر التي يكون فيها دوام الطلاب مسائياً
ب ـ اعداد الوسائل التعليمية الخاصة بذوي الصعوبات القرائية والكتابية
ج ـ اعداد بعض الاختبارات غير المقننة بالتعاون مع منسق الفريق
د ـ أعداد المسابقات الثقافية 04معلم الرياضيات: عضو ويقوم بالمهام التالية:
أـ اعداد الوسائل الخاصة بذوي الصعوبات الرياضية
ب ـ تدريس ذوي الصعوبات الرياضية بواقع حصتين أسبوعيتين في الأشهر التي يكون فيها دوام الطلاب صباحياً
ج ـ اعداد المسابقات الرياضية
4. مدرس الرياضية  : عضو ويقوم بالمهام التالية :
أ ـ اعداد الوسائل الخاصة بذوي الصعوبات الرياضية
ب ـ تدريس ذوي الصعوبات الرياضية بواقع حصة أسبوعية
ج ـ اعداد المسابقات العلمية
5. معلم التربية الإسلامية: عضو ويقوم بالمهام التالية:
أ ـ تدريس الطلاب ذوي الصعوبات القرائية والكتابية بواقع حصة أسبوعية
ب ـ اعداد المسابقات الدينية
ويعقد أعضاء الفريق اجتماعاً أسبوعياً لتدارس عمل فريق ومعرفة مدى التقدم الذي يحققه المشروع والاتفاق على خطة عمل الأسبوع .
الهدف من المسابقات هو ابعاد الوصمة عن رواد الغرفة التي يستخدمها اعضاء الفريق لغايات التدريس حيث ان هذه المسابقات تنظم لجميع طلاب المدرسة
ونظراً لاختلاف كل حالة من حالات صعوبات التعلم عن الحالات الأخرى يقوم أعضاء الفريق بوضع الوثائق المتعلقة بكل حالة بملف خاص ، حيث يحتوي كل ملف على الوثائق التالية :
o التقرير النفسي التربوي للحالة
o المقابلة الأسرية
o سلالم التقدير وقوائم الرصد
o الخطة التربوية الفردية
o نتائج عملية التقييم الخاصة بفاعلية الخطة الفردية
 
استمرارية عمل الفريق
في نهاية العام يقوم منسق عمل الفريق بكتابة تقرير عن كل حاله يصف فيها الخطة التربوية التي طبقت على كل حالة ومدى فاعلية هذه الخطة ، ويتم ارسال نسخة من هذا التقرير إلى ولي امر هذا الطالب ويحتفظ بنسخة من هذا التقرير في ملف الطالب الخاص.
ويقوم أعضاء الفريق بكتابة تقرير في نهاية العام يشرح فيه أعضاء الفريق إيجابيات وسلبيات هذا المشروع والصعوبات التي واجهت الفريق أثناء تنفيذ هذا المشروع و التوصية باستكمال هذا المشروع في العام القادم أو التوقف عن تنفيذ هذا المشروع ، ويرفع هذا التقرير إلى الجهات المختصة في مديرية التربية لاتخاذ القرار المناسب
وفي حال تمت الموافق على الاستمرار بهذا المشروع فان عمله في العام المقبل يكون اكثر جدوى وذلك لان أعضاء الفريق سوف يمتلكون مقدار كافياً من الخبرة مما يجنبهم الأخطاء التي قد يقعون فيه عند تنفيذ المشروع لأول مرة
وستكون فترة تنفيذ البرامج العلاجية في الأعوام القادمة اطول من فترة تطبيقه لأول مرة وذلك بسبب وجود أعضاء مدربين و وجود حالات مصنفه وأعضاء الفريق على علم بها بالإضافة إلى الحالات المحولة من المدارس التي تحوي على غرف مصادر
تعميم المشروع
في حال تنفيذ هذا المشروع وتحقيقه للأهداف التي صمم من اجلها يصبح من الممكن تعميم هذا المشروع على باقي المنطقة التعليمية التي لا تحتوي عل غرف للمصادر ، ومن الممكن ايضاً تعميمها على معلمي غرف المصادر
لتشكيل فرق عمل تساعدهم في تقديم الخدمة لذوي صعوبات التعلم .



(1) صعوبات التعلم والخطة العلاجية المقترحة- الدكتور / تيسير مفلح كوافحة

(2)المصدر : منتدى الخليج
 

من الموقع المتخصص :أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة