Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

من الرسائل الخفية إلى الإعلام المدروس

من الرسائل الخفية إلى الإعلام المدروس
مشاركة 
7 نوفمبر 2009


في أواخر الخمسينات ظهرت الإعلانات بما فيها الرسائل الخفية في الميدان الإعلامي. صادف هذا الظهور أيضا ولادة علم النفس المعرفي والذي اهتم بدراسة مستوى اللاوعي عند الإنسان، كما أولى اهتماما بالغا لدراسة الذاكرة. تمخض عن هذه الدراسات النفسية عدد من النظريات الحديثة حول الذاكرة...فاستغلت في مجال الإعلان خصوصا والإعلام عموما.وهذا المقال الهدف منه تسليط الضوء على بعض النتائج الخطيرة التي تلحق بالإنسان بما فيه الإنسان العربي والمسلم إثر التلاعب الخفي الذي مورس ويمارس عليه.



 تعريف إجرائي :

 

رسالة خفية Message subliminal
Subliminal"
هي كلمة تتكون من جزأين" Sub"ويعني بالفرنسية "en dessous" أي" تحت" و"limen " أي" limite "وهي" الحدود" .
يراد بها رسالة تكمن تحت حدود الوعي أي هي مثير مضمر يصل إلى حواسنا( السمع والبصر والشم...) دون أن يلتقطه الوعي، وهدفه التأثير.
هي إذن رسالة تدرك بحواسنا يلتقطها اللاوعي ويخزنها ، ليتم تحليلها عن طريق الدماغ دون أن تصل إلى وعي الإنسان.

كراف وشاكتر باحثان عملا على دراسة كيفية تأثير تجربة ما ماضية دون تذكرها..هذا التأثير قد يسهم وييسر عملية التعلم بدون وعي .
مكتسبات وقدرات عديدة تظهر خلال نمو الطفل بدون أن نعاين أو نكتشف سمته الإرادية والواعية أو المقصودة. مثلا : الطفل قادر على إنتاج جمل صحيحة من ناحية القواعد اللغوية قبل حتى أن يتعلم القواعد اللغوية ...كيف تكونت هذه القدرات ؟؟ هل نستطيع طرح السؤال أن الطفل يتعلم بطريقة لاواعية ؟؟أي لا إرادية ؟؟ وبدون أن يفعل انتباهه ؟الجواب أن هناك منظومة قواعد تتطابق مع معارف داخلية والتي أخذها أو تعلمها بطريقة أوتوماتيكية أو تلقائية من المحيط اللغوي الذي يغوص فيه.
في التسعينات اهتم علم النفس التجريبي بدراسة المظاهر اللاواعية للذاكرة عند الإنسان وخاصة قياسها ، وكان أول من استعمل المنهجية التجريبية هو ابنكوس .فكان الاهتمام بالغا بإشكالية إمكان المعالجة التلقائية للمعلومة خارج مستوى الوعي والإرادة...


كيف يتم الالتقاط اللاواعي للرسائل الخفية ؟
قد يرى الفرد منا إعلانا ما يضمن مثيرا فيدركه بشكل لاواعي ويترك أثرا على الأفكار والشعور والسلوك.
صورة ملتقطة من العين تبقى مطبوعة لمدة1/10 من الثانية عوض أن تختفي بشكل فوري في لحظة التقاطها الشيء الذي يجعل من الصورة التي تلي تأخذ وقتا للعرض والوصول إلى العين.
إذا أدرجنا صورة لا تمت بصلة مع أحداث الفيلم ( مثلا مشروب ما : رسالة مدرجة بشكل صغير وفي وقت قليل ) المشاهد لا يستطيع أن ينتبه لذلك بصفة واعية لسرعة عرضها ،لكن تلتقط بخلايا العين ، تمر بتحليلات من طرف الدماغ الذي يعطي لها معنى ، فتخزن، وتصبح قابلة للتأثير على أفكار ومشاعر وسلوك المشاهد ، وذلك في المواقف التي تستدعي الرجوع إليها، وهنا دور الذاكرة الضمنية ، وكما نعلم أن اللاوعي هو خزان الخيال والأحلام والمخاوف...والاستجابات التي تأتي منه تكون أقل توقعا وأقل سيطرة وتمكنا عند الإنسان.
الرسائل الخفية استخدمت في مجالات عديدة ومختلفة كالمجال السياسي للتأثير في الانتخابات ، في الفن التشكيلي ومن اشتهر بها هوالرسام سالفادور دالي ، ومجال الإعلام في الأفلام والمسلسلات المصورة ، وفي نشرات الأخبارو ألعاب الفيديو وفي أيامنا هذه طالت حتى الانترنيت... الهدف منها هو التأثير على سلوكيات الفرد الاستهلاكية، أي هدف تجاري واقتصادي وكثيرا ما كان أيضا عقائديا وإيديولوجيا.
حين ندرج إذن رسالة خفية في إعلان ما ، يعمل الدماغ وبشكل لاواعي على الربط والتقريب بين الإعلان والشيء الذي يروج له، النتيجة هو الربط بين مفهومين مثلا ساعة فاخرة تربط بقوة داخلية ، أو إشهار لنوع من الهواتف المحمولة تحمله امرأة جميلة وجذابة وجسدها نصف عاري ، يربط لاوعي الإنسان الهاتف بالرسالة الخفية التي وجهت له وهي الجمال والشباب والجاذبية و...و... وقد يتأثر وينساق إلى ذلك النوع من الهواتف ليشتريه وهو لا يدرك بصفة مباشرة وواعية لماذا اختار هذا الهاتف ولم يختر آخر.

هذا ما يسمى في علم النفس با" الإدراك الخفي " perception subliminale " والذي يعرف عموما على أنه الحالة أو الموقف الذي يمر به الإنسان يتضمن مثيرات يدركها بدون الانتباه إليها.
دراسات عديدة تشير مثلا أن معالجة سميائية قديمة مخزنة في مستوى اللاوعي أوتمثلا لاواعيا لكلمة، يطرأ عليه نوع من التداخل مع تمثل لكلمة قريبة من الأخرى على المستوى السميائي ، وهذا ما يفسر وصول الرسالة الخفية إلى لاوعي الإنسان وإدراكه لها وتفاعله معها في مواقف كثيرة من حياته بدون أدنى وعي وإرادة منه.
في ميدان علم النفس التجريبي أبحاث ويلسن كونست و زجونك برهنت على أن التعرض البسيط لمثير يكفي لأن ينتج تفضيلا لهذا المثير وخاصة إذا كان العرض لهذا المثير خفيا بمعنى" sublimlinal "
لماذا؟؟ حسب رأيي لأن هذا المثير بتأثيره اللاواعي لا يخلق فيك مقاومة ومقاومة الشيء لا تأتي في أغلب الأحيان إلا حين تكون في كامل وعيك وإرادتك.
من هنا بدأت الأبحاث حول ما نسميه ب"المضخة الإدراكية " والتي تقول بوجود تأثيرات لاشعورية لمثيرات تحدث لنا عموما وليس فقط في مظاهر التلاعب بالإنسان كما يحدث في ميدان الإعلان والإعلام.

المضخة الإدراكية ومستويات الذاكرة :
أبحاث علم النفس المعرفي تقول طبعا بإمكانية تأثير اللاشعور.
حدد الباحثان تولفين و شاكتر في دراستهما لمستويات الذاكرة ما سميانه ب" منظومة المتمثلات الإدراكية " système de représentations perceptives" فصنفا بالتالي الذاكرة الضمنية والذاكرة العلنية.
1-
الذاكرة الضمنية" mémoire implicite" تشير إلى عملية تخزين المعلومات بدون وعي بعوامل تعلمها أو اكتسابها .
الذاكرة الضمنية تساعد على التحسن أو التقدم في القدرة على القيام بعمل ما بعيدا عن الاسترجاع الواعي والإرادي لهذا العمل " (كراف وشاكتر 1995)( مثل الطفل في اكتسابه اللاواعي للقواعد اللغوية)
المضخة الإدراكية "l’amorçage perceptif " هو نظام مستقل عن القدرة الواعية للتذكر وهو ينطوي على نظام واحد أو أنظمة أخرى من الذاكرة الضمنية .دورها ضخ المعلومة المخزنة في اللاوعي يعني استرجاعها وتذكرها (دائما بصفة لا واعية) في مواقف التعلم.

2-
الذاكرة العلنية mémoire explicite تشير إلى التعبير عن تجربة شخصية وواعية.

الجديد في تصنيف تولفين وشاكتر للذاكرة أنها عبارة عن محتوى لمعاني وليس فقط عمليات استرجاعية إرادية أو لا إرادية لمعلومات مخزنة.


دراسة الفرق بين الذاكرة الضمنية والذاكرة العلنية ( أو التصريحية أو الإرادية ) ظهرت في الثمانينات إبان التجارب التي أجريت على عدد من الأشخاص فاقدي الذاكرة وهي تعد من الأبحاث الأساسية في علم النفس.وقد خلصت هذه الأبحاث إلى النتائج التالية :
بعض الأفراد فاقدي الذاكرة أظهروا على أنهم غير قادرين على تذكر الأحداث الحديثة أي أنه وقع الخلل لديهم في الذاكرة العلنية، بينما حفظت القدرات الذهنية الأخرى.
في دراسة لوارينتن وويسكرانز (1968-1977) أجريت تجربة أخرى وهي تتمثل في قراءة بعض الكلمات من طرف فاقدي الذاكرة ، فلم تكن لهم القدرة على تذكرها ، بينما كانت لهم القدرة على تذكر الكلمات التي عرضت عليهم الحروف الأولى منها .وهذا الذي بين أن الذاكرة الضمنية والمسئولة عن اللاوعي تبقى محفوظة.
هذا المستوى من الذاكرة المحفوظ عند فاقدي الذاكرة، نجده أيضا عند أفراد سليمين ودراسته تشكل مجالا أساسيا في أبحاث علم النفس.
وقد صنفت عدة اختبارات للذاكرة منها ما سمي بالاختبارات الضمنية وهو ينبني على الذاكرة الضمنية أي الهدف منها هو استرجاع المعلومات اللاواعية المخزنة أو المضمرة في الذاكرة ، والروائز الضمنية لا تتطلب بالضرورة تذكرا واعيا وإراديا لتجارب من الماضي.( وهي روائز عرضية وغير مباشرة أو قد نسميها طارئة كالرائز الذي يعرض أول حروف الكلمات ) دوره أنه يبني أثر التعلم أو يسهله ويأتي تبعا لتعرض الفرد إلى المعلومة سابقا وبشكل لاواعي ومن غير أن يدرك أنه تعرض لها.(ريشاردسون وبجورك 1988 )

أما الروائز المسماة بالعلنية ( أو المقصودة أو المباشرة ) من سماتها أنها تعمل على استرجاع الأحداث من الماضي بطريقة واعية ،

استثمار هذه النظريات حول اللاوعي والذاكرة في الإعلان والإعلام.
فيكاري الذي كان يشتغل في ميدان "الترويج والإعلان " صرح أنه في ظرف 6أاسابيع أن 45.699 شخص أمريكي تعرضوا لرسائل خفية في فيلم " بيكنيك " تتعلق بمادتي الذرة المقلية وكوكا كولا .
هذه الرسائل كانت تظهر كل خمس ثواني لمدة 3/1000 ثانية أي لمدة قصيرة جدا تجعل الشخص لا ينتبه للرسالة على مستوى الوعي، فيكاري ادعى أن في تلك المرحلة ارتفعت مبيعات الذرة المقلية ب 57
بالمائة وكوكاكولا ب18.1 بالمائة.

في السبعينات أصبحت الإعلانات تستعمل هذه الرسائل الخفية للتأثير على الناس ، فاستعملوها في إطار المشروبات الكحولية، واستعملوا رسائل جنسية في كثير من الأفلام ومن أشهرها الأفلام الكارتونية لديزني، وفي ترويج بعض الأفكار الإيديولوجية: دفع الناس إلى الانتحار في نوع من الأغاني أو الموسيقى ونذكر منها موسيقى الروك التي كانت تتضمن عبارات مقلوبة سميت بالرسائل الشيطانية..من يقول أن المجموعة الموسيقية الشعبية المسماة ببيتلز والتي كان عدد مبيعات بعض ألبوماتها بالملايين لم تترك الأثر البالغ في الشباب العالمي من حيث إيديولوجيات التمرد والتعاطي للمخدرات والتميز ببعض اللباس الخاص...ويلسون براين كي في كتابه : "خفايا الاستغلال الجنسي في وسائل الإعلام " يعرض دراسته وتحليله لهذه المجموعة الموسيقية ويقول: " البيتلز أصبحوا الأنبياء الممتازين في ثقافة المخدرات ، وترويجها على مر العصور...المجتمع الغربي (خصوصا إنجلترا وأمريكا الشمالية ) قد أشبع وأتخم باستخدام المخدرات الواسع الانتشار عبر سنوات من التوجيه الإعلامي الدوائري والكحولي والسجائر.أجهزة الإعلام منذ عهود أسست شرعية مقبولة ثقافيا لاستعمال المحاليل الكيميائية للمشاكل العاطفية. أما بالنسبة إلى صناعة الموسيقى ، فقد توسعت خطوة إلى ما بعد المنتجات المنزلية النفسية المنشأ، فقد توسعت إلى الاستخدام الجنوني للمخدرات من قبل المراهقين، وكان ذلك واضحا ببساطة شديدة ، بحيث يستطيع حتى الطفل تخمين وكشف ذلك.وبالفعل، فالأطفال قد أدركوا ذلك لاشعوريا ، أما بالنسبة لأولئك الذين خارج النطاق، فلم يستطع- حتى أحكمهم- كشف ذلك، ولا حتى كان قادرا على تخمين أسلوب الترويج الذي تم استخدامه."

كل التقنيات اللاشعورية استخدمت وتستخدم لحد الآن في الإعلام خاصة الإعلام الأمريكي: الجنس، رمزية الموت، التضمين والإخفاء ، التلاعب بالصور ، الموسيقى التصويرية ،الصوت الذي يعد مهما جدا في التأثير اللاشعوري وكمثل نأخذ أفلام السينمائي ألفريد هيتش كوك الذي أكد أن الصوت كان من أكثر العوامل الحيوية التي عملت على إنجاح أفلامه وبشكل فاق الخدع البصرية.
يقال أن الإعلان هو فن الإقناع، وليس في الإعلان وحتى في الإعلام خاصة الغربي منه صدف بل كل شيء مدروس...
وعلينا أن نعي بأن هناك مراكز أبحاث ودراسات تشترك فيها كثير من الفعاليات والتخصصات المختلفة من علماء نفس وعلماء اجتماع واقتصاديين وسياسيين وعلماء لغة وفناني تخطيط...في بلورة الإعلان والإعلام.
ما تعرضنا له في أبحاث علم النفس المعرفي عن الذاكرة الضمنية التي تمت في الثمانينات بدأ يشتغل به في ميدان الإعلان والإعلام ابتداء من التسعينات..فاستعملت الروائز الضمنية في سبل التأثير على السلوك اللاواعي للمستهلك خصوصا حين يستنتج في الدراسات أن تفاعل المستهلك مع الإعلان ضعيف..
أصبح الإعلام يتلاعب بالإنسان بشكل يفوق التصور خاصة في ميدان الاستهلاك، يقول كونراد لورينز في كتابه " الخطايا الثمانية المميتة للرجل المتحضر" :إنه مهم.. للمنتج الرأسمالي ...أن يتم تكييف الأشخاص في الزي والأشياء التي لا يمكن مقاومتها..نحن الشعب الغربي أصحاب الحرية المزعومة لم نعد واعين للمدى الذي أصبحنا فيه مستغلين من قبل القرارات التجارية للمنتجين "
ويعرض ويلسون براين كي في كتابه "خفايا الاستغلال الجنسي في وسائل الإعلام" :"إحدى أهم الاكتشافات في الدراسات التي أدت إلى هذا الكتاب هو أن الثقافة –خصوصا الثقافة الأمريكية ..- هي منتج مصنع اليوم.وأجهزة الإعلام هي المصانع.من خلال خلق تقنية مادية واسعة، قام البشر بخلق ذلك الوهم ، بأنهم قادرون على السيطرة على بيئاتهم.تلك الأوهام جعلتهم أكثر عرضة للقوات والتأثيرات التي تتعلق باللاوعي، وبالعقل الباطن."
لقد نجحت أجهزة الإعلام الغربية ، من السينما إلى التلفاز إلى المجلات...برسائلها الخفية التي تتسرب إلى اللاوعي وتخزن في ذاكرة ضمنية تساهم في تشكيل سمات لشخصية الإنسان على الأقل الإنسان الغربي، من بينها النزعة الواضحة للاستهلاك والرفاهية ، الزيادة في التوتر والقلق، النزعة إلى العنف بشتى أشكاله ...يؤِكد ويلسون براين كيي أن المواقف نحو الموت والقتل مثيرة..وذلك تحت تأثير البرمجة اللاواعية التي يمارسها الإعلام من منبر الأفلام المصورة وهذا مثل من الأمثلة العديدة التي تحدث: " ولد بعمر 14 سنة شنق نفسه في كندا في 1974 بينما كان يحاول تقليد مشهد شنق وهمي نفد في التلفاز لأحد نجوم موسيقى الروك ".
قام أحد الإعلاميين الأمريكيين" بإجراء مقابلات مع العديد من المجرمين المراهقين.أحدهم قام بالاعتراف-عرضا-عن حوالي 15 أو 16 جريمة على الأغلب جميعها حدثت أثناء سرقات.
الولد سئل : " بماذا شعرت أثناء وبعد حالات القتل؟
"
لاشيء"، أجاب في نبرة صوتية واقعية.
ثم سأله: لا شيء؟ حتى وعندما تمددوا على الأرض وهم ينزفون ويتلهثون؟"
"
لا لاشيء، حقا لقد كان الأمر كمشاهدة لمسرحية أو فيلم تلفزيوني. لم يكن الأمر حقيقيا." من كتاب خفايا الاستغلال الجنسي في وسائل الإعلام.
نظرا لتفشي مثل هذه الأحداث على المجتمعات الغربية كانت هناك محاولات أمريكية وكندية وبريطانية وبلجيكية لتشريع أو لتحريم أي مادة إعلانية تستعمل أدوات تتلاعب بلاشعور الإنسان ،لكنها كلها محاولات باءت بالفشل نظرا لمواجهة تجارية قوية ، ولمصلحة مادية خطيرة، تدوس بالتالي على القيم الإنسانية السامية وتدمر الروح الفردية.وحتى محاولات الأمم المتحدة في الإخبار أن التقنيات اللاواعية لها استعمال دولي واسع ومؤثر في وكالات الإعلان الأمريكية باءت بالفشل.

 

وماذا عنا نحن ؟؟
حينما نقرأ نشأة النظريات الاقتصادية الغربية وتجلياتها على مستوى الحياة العامة التجارية والاقتصادية للدول الغربية نجد أن المحور الإيديولوجي لهذه النظريات هو مبدأ المصلحة ، ومبدأ البقاء للأصلح وللأقوى ( المستمد من النظرية الداروينية)

 الكتاب والباحثون والمنظرون الغربيون من هم ؟؟ هم بنوا آدم . ماهي مرجعياتهم ؟؟ عموما هي النظريات الغربية التي تنبني بالأساس كما أشرت على النظرية الداروينية والتي تأسست مبدئيا في علوم الأحياء ، فأخذت بها علوم الاقتصاد وأصبحت فرضية البقاء للأصلح أيضا في الاقتصاد وبما أن الإيديولوجيات الاقتصادية الغربية هي التي تهيمن على العالم ، في نظامها الرأسمالي "ومظهر الديمقراطية الاجتماعية " فلك أن تتخيل تبعات وخطورة تأثيرها على الذهنية العربية والإسلامية التي لا ترى بوضوح ما تعيش فيه وما تتخبط فيه من تأثيرات ومشاكل، وحسب كثير من المحللين الحروب التي تحاك في العالم عموما ضد الشعوب الضعيفة بما فيها نحن هي حروب لخدمة هذه الإيديولوجية الداروينية الاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي لخدمة النظام الرأسمالي الذي يحيى بموت وتدمير الآخر...والأمثلة كثيرة في التاريخ و من واقعنا ...لقد تم إبادة الهنود الحمر في أمريكا وغيرهم من الشعوب وفقا لهذه الإيديولوجية وتموه هذه الحقائق بشعارات وكلام جميل عن الديمقراطية والحرية والسلام واحترام الآخر... ومنبر التواصل مع العالم هو وسائل الإعلام.
ولك أمثلة أخي القارئ عن أرباب الداروينية الإجتماعية:
يقول البروفسور ريتشارد هوتزتارد:"إن أول عمل يقوم به منشئو المستعمرات هو تنظيف الأرض من الحيوانات المتوحشة، وأكثر هذه الحيوانات إفسادا هو الإنسان المتوحش "
قال السيناتور بفريج : إن الإله لم يقم بإعداد الشعوب الناطقة بالإنجليزية آلاف السنين عبثا أو للإرادة الكسولة.لا إنما جعلنا سادة لتنظيم العالم، ولإقامة النظام في كل مكان تحكمه الفوضى. لقد جعلنا نتكيف ونتطور في شكل دول حتى ندير الحكومات بين المتوحشين والشعوب الخرفة العجوز "
جون فيسك يعد من فلاسفة الداروينية الذين استعملوها لتبرير الاستعمار، يقول : إن العنصر الأنجلو- سكسوني هو أصلح الأجناس البشرية، وإنه في المستقبل سوف ينتشر هو ولغته وثقافته في أربعة أخماس الكرة الأرضية..."
ومما قاله الرئيس ثيودور روزفلت :" في هذا العالم، إن الأمة التي تدرب نفسها على حياة لا تتسم بالطابع الحربي هي أمة محكوم عليها بالزوال، قبل الأمم التي لم تفقد مزايا الرجولة والمغامرة " صناعة الإرهاب للدكتور عبد الغني عماد.
هذه أمثلة عن النظرية الداروينية التي استفحلت واكتسحت الفكر الغربي والذي انعكس بدوره في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية...والذي يطال تأثيره العالم بأكمله...

إذا تأملنا في واقعنا فسنجد أننا لسنا في منأى عن الإعلام الغربي ورسائله اللاواعية بل تأتينا وتدخل عقر دارنا لتترك بصماته على شخصية الإنسان العربي والمسلم، فتزلزل بالتالي قيمه وتوابثه ، خطة ممنهجة ومدروسة لإبقاء هذه الشعوب تحت التأثير اللاواعي وقد نجحوا إلى أبعد حد مع عملائهم الذين هم من دمنا وأبناء جلدتنا،( وأنا شخصيا لا أريد التركيز على أطروحة المؤامرة رغم وجودها وبشدة ، ولكن تركيزي هو أكبر في النهوض إلى الوعي و العمل لدفع هذه المؤامرة.) نلحظ ذلك في إعلامنا المليء ب"الكليبات" الفاضحة والتي تلعب بالأجساد وبمشاعر الناس ، من خلال سهرات الرقص والغناء ذات المستوى الدنيء، من خلال المسلسلات المدبلجة والتي تجعلك لاشعوريا تتعاطف مع القصة ولكن تدس لك سما يضرب القوانين الأخلاقية والقيمية في نفس الإنسان العربي خاصة شبابنا ونساءنا ، كأن تضرب قيمة العلاقة المقدسة بين الزوجين ، وقيمة الصبر والوفاء والإخلاص بينهما ، تزعزع القيم المتعلقة بالعلاقة بالوالدين من احترام وبر وتكريم لهما..وتضرب أيضا قيمة العمل للوصول إلى النجاح...كما يدمر في نفوسنا الإحساس بهويتنا وبخصوصية ثقافتنا وأهميتها في بناء الإنسان السوي، بكرامتنا أيضا، فكم لاحظنا في الإعلام الغربي (خاصة بالنسبة لي الفرنسي ) من رسائل خفية وخادعة حول القضية الفلسطينية..كأن تعرض على شاشة التلفاز صورا مؤثرة عاطفيا لأطفال إسرائيليين والحقيقة في الخبر أن الكلام يتمحور حول غارة إسرائيلية على أبناء فلسطين، ويصبح المشاهد الغربي وبطريقة لاواعية يتعاطف مع الطفل الإسرائيلي على حساب الطفل الفلسطيني . أو يتكلمون عن حدث إرهابي وقع في إسبانيا مثلا لا يكون للعرب أو للمسلمين يد فيه ،ويتكلمون مباشرة عن حدث إرهابي يخصهم ويؤكدون رسائلهم المموهة للحقائق بصور تعرض لأشخاص عرب إن تأملت فيها ترى تعبير العنف والصرامة وعدم الأناقة في المظهر..رغم أن....
كما يقول علينا الكاتب المغربي المهدي المنجرة في كتابه "الإهانة ":"العالم العربي الإسلامي أي مليار و600 مليون شخص هو الذي تعرض لأكبر عدد من المهانات الخارجية والداخلية، التي قضت على ما يناهز العشرة ملايين شخص في العشر سنوات الأخيرة من القرن العشرين...ومن بين ساحات المعارك..نذكر..أفغانستان، الجزائر، البوسنة، كرواتيا، مصر، أرثيريا، الهند، إيران، الأردن، اندونيسيا، العراق، الكشمير، لبنان، نيجريا، باكستان، فلسطين، الفلبين، سين كيانع، الصومال، السودان،الشيشان..." " المشاهد في التلفزيون، الخاصة بفلسطين أو العراق، عبارة عن إهانة يومية، كما أن تعاليق وسائل الإعلام العربية مذلة أقسى بالنسبة للذين يتعلق بهم الأمر.."..... وإنك لتجد هذه الرسائل الخفية حتى في بعض الكتب المدرسية أو قصص الأطفال المكتوبة بالفرنسية، كمثل أن تعطى الصورة السلبية للطفل الذي له اسم عربي...ناهيك عن القصص المصورة التي تروج للعنف وسفك الدم في أعلى مستوياته أحيانا...والتي تأخذ بعقول شبابنا خاصة الذكور.

هناك برمجة لاشعورية هائلة تمارس على الإنسان في مجتمعاتنا .ونحن نتساءل لماذا لا نتغير بالسرعة التي يجب رغم جهود الكثيرين منا ؟؟؟ الجواب هو أننا مكبلين بأخطر الميادين المسئولة على ذلك وهو تعليم معيق وإعلام مدمر...
مادام الإعلام والتعليم فاسدين فلننتظر أن نأخذ وقتا لإزالة الفساد من المجتمعات العربية والإسلامية...
نحن نتكلم عن معضلة التعليم في مجتمعاتنا وتعليمنا ينهك قوى وقدرات أطفالنا وشبابنا ليس في ذلك استثناء فحتى الفنية منها..بمناهجه التقليدية والرافضة لمنطق التجديد والتي تنبني على حشو في المعلومات ويغلب عليها الطابع النظري على حساب الجانب التطبيقي المهاري...
لو أننا وعينا بخطر التعليم والإعلام في تشكيل شخصية جيلنا ، لو أننا أدركنا أن البعض منا يمضي أوقاتا مع أبنائه ليبني قيما في التربية الأخلاقية والدينية والنفسية...ويأتي التعليم والإعلام لإجهاض هذه الجهود أو على الأقل لإضعافها..
لو أننا في مدارسنا نخصص وقتا في الشهر لقضية الإعلام وخطورته في بلورة وتشكيل خيال ونفسية أبنائنا لتقدمنا أكثر في التغيير..
عدم تأثير كثير من الشباب وعدم تفاعلهم الإيجابي لعدد من الأحداث اليومية وفي تواصلهم مع آبائهم راجع لتأثير وبرمجة هذا الإعلام المرئي والمسموع وحتى المقروء على أذهانهم وبالتالي سلوكهم.وهذه الظاهرة ألمسها في العيادة النفسية :بعض الشباب مسمى عليه مسلم ولكن ليس له صلة بنباهة الإسلام ومسؤولية الإسلام ، شباب قلوبهم غلف ، ولماذا ؟؟ لأن الكثير منا ترك نفسه ونفوس فلذات كبده منفتحة لاستيعاب وتلقي ما تفرزه وسائل الإعلام بما فيها الانترنيت ، ( لا أتكلم هنا عن الإعلام البناء الذي نشهد ولادته اليوم والحمد لله ) بدون أن يحرك ساكنا في الاتجاه المعاكس والذي قد يدفع شيئا مما يحاول هذا الواقع بتناقضاته وتفسخ قيمه فرضه عليهم وكل ذلك بطريقة لا واعية.

انفتحنا على العالم بأكمله، وأصبح العالم قرية صغيرة، فبقدر ما هو خير لنا إن استثمرنا هذا الانفتاح بإيجابية، بقدر ما هو شر لنا إن تركنا التأثيرات السلبية لهذا العالم تدخل عقر دارنا وبدون رقيب، فلنجعل هذه الحقيقة بين أعيننا.

خطوات عملية للحل:

 1-
انتبه إلى كل ما تراه أو تسمعه أو تقرؤه في الإعلام، خاصة الإعلام الغربي، والإعلام العربي الذي يؤكد التبعية له.وتساءل ماذا تأخذ منه ؟وماذا يريد هذا الإعلام إيصاله كرسائل للناس ، وخذ الصالح وتجاوز الطالح.

 2-
انتبه إلى من أنت مسئول عنهم، إلى أين هم متوجهون ؟ ماذا يرون أثناء فراغهم من برامج تلفزيونية، على ماذا يشتغلون في الانترنت؟؟ وماذا يقرؤون؟؟

 3-
الحث على عمل الشباب في مجموعات تتشارك نفس القيم ولها نفس الأهداف والرؤية ، فالقرين يحفز على التعليم ، العمل على تأطيرهم بهدف ترسيخ قيم ومهارات لدفع هذا الوباء الذي يهدد أبناءنا.

 4-
ادعم الوعي والتآزر وارفع عن نفسك ما ألفه العرب والمسلمون في أيامنا هذه وهو أني مسئول عن نفسي وأسرتي ولا يهم الآخرون بل على المسلم أن ينفع أينما حل، وحاول التغيير ولو بكلمة.

 5- 
شجع من له قابلية للإبداع من أبنائك في الإعلام للعمل على بناء إعلام نظيف أخلاقي وغير كاذب ولا مخادع ولا مموه للحقائق كما يحدث غالبا في الإعلام الغربي. يحضرني هنا المخرج السينمائي مصطفى العقاد رحمه الله الذي أبدع في الإعلام، فأخرج أفلاما كان لها بالغ التأثير الإيجابي في أنفس الملايين من غربيين وشرقيين.

 6-
العمل على إنشاء مراكز أبحاث ودراسات في الإعلام وجودته، هدفه الأول تطوير إعلام عربي وإسلامي مستقل يتناغم وخصوصية ثقافتنا وهويتنا وثوابتنا...

 7-
المربون والمدرسون والمدربون وخطاب الجمعة وكل مسئول.. عليه –حسب رأيي- القيام بدورات أو محاضرات أو ورشات تتطرق لموضوع الإعلام: أخذ قصة مصورة واحدة أو برنامج وثائقي أوغير ذلك من الوسائل ...وعرضه وتحليله ومناقشته مع الحاضرين ( أطفالا أو شبابا أو راشدين ) لاستنباط الرسائل الخفية وتحديد تأثيراتها على المشاهد في أفكاره ومشاعره وسلوكه وبالتالي شخصيته ومصيره.

 8-
اقرأ ثم اقرأ، قراءة شمولية تتجاوز التخصص، فكلمة "اقرأ "هي أول ما تنزل من القرآن الكريم، أجدها كلمة سحرية تفتح باب الوعي والعلم وبناء فكر راقي به يبنى الإنسان وتبنى الحضارة.



أرجو أن أكون بلغت ولو كلمة خير واحدة..وأسألكم الدعاء .

صليحة الطالب


لمراجع:

ويلسون براين كي ، خفايا الاستغلال الجنسي في وسائل الإعلام. ترجمة :محمد الواكد الأوائل 2005
المهدي المنجرة ، الإهانة في عهد الميغاإمبريالية. الطبعة الرابعة، مطبعة النجاح الجديدة 2005

عبد الغني عماد، صناعة الإرهاب.دار النفائس، بيروت 2003

Apercu du livre psychologie cognitive .Par Jean-luc Roulin et All. (Recherche internet)

Message subliminal (recherche internet )

 

 

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع