هارف تي ايكر مؤلف ورجل أعمال ومتحدّث تحفيزي معروف بنظرياته حول الثروة والتحفيز، وقد قدّم العديد من الكتب المهمة في هذا المجال لعلّ أشهرها كتاب "أسرار عقل المليونير" الذي يشرح به الجانب النفسي للثراء وطريقة تفكير الأشخاص الناجحين في تكوين الثروة ومقارنة تفكيرهم بالأشخاص الذين لم ينجحوا في جمع الثروات، فيما يلي سنقدم لك عزيزي أحد أهم مقتطفات هذا الكتاب.

مقدمة:

نحن نعيش في عالم من الازدواجية فهناك الأعلى والأسفل والضوء والظلام والحر والبرد والداخل والخارج والسرعة والبطء واليمين واليسار وكل تلك النماذج ليست إلا أمثلة قليلة من آلاف الأقطاب المتقابلة ولكي يتواجد قطب ما لا بد لنظيره من التواجد أيضاً، فهل من الممكن أن يوجد الجانب الأيمن بدون الأيسر؟ لا يمكن بالطبع.

قام هارف تي ايكر بدراسة الأغنياء فتوصل إلى أنهم يتميّزون عن غيرهم من أصحاب الطبقة الوسطى والفقراء بـ 17 نقطة وهي تعتمد بالدرجة الأولى على قناعاتهم العقلية، إذا أردت عزيزي أن تغير قناعاتك يجب أن تغير أفكارك وبالتالي توجهاتك وأفعالك.

النقطة الأولى:

الناس الأغنياء لديهم إيمان بأنهم يستطيعون تغيير حياتهم نحو الأفضل، في حين أنّ الفقراء يرون أنّ الحياة ترتبط بالصدفة والحظ ولا يد لهم فيها.

النقطة الثانية:

الأغنياء أكثر جرأة وشجاعة فهم لا يترددون عن الانخراط في مشاريع جديدة بغية تحقيق المزيد من المال، أما الفقراء لا يحبون المجازفة فهم يخافون من خسارة ما لديهم.

النقطة الثالثة:

الأغنياء لا يكتفون بما لديهم من أموال بل يسعون دائماً لجمع المزيد من الثروات، أمّا الفقراء يكتفون بأحلامهم بأن يكونوا أغنياء ولا يسعون لتحقيق ذلك.

النقطة الرابعة:

الأغنياء يفكرون بالأشياء الكبيرة و الفقراء يفكرون بالأشياء الصغيرة، أي أن الأغنياء يفكرون بشراء القصور والسيارات الفاخرة أما الفقراء يكفيهم العيش في منزل بسيط أو حتى كوخ.

النقطة الخامسة:

الأغنياء يبحثون عن الفرصة ويستغلوها أحسن استغلال، أما الفقراء يضيعون الفرص بحجة وجود العقبات والعراقيل وهذا ما يعيق مسيرة تقدمهم.

النقطة السادسة:

الأغنياء يحبّون مصادقة الأشخاص الناجحين، أمّا الفقراء يحقدون على الأغنياء ويكرهونهم ويفضلون الاختلاط بالناس البسطاء حصراً.

النقطة السابعة:

الأغنياء هم إيجابيين بفطرتهم فبفضل تفكيرهم هذا استطاعوا أن يحققوا الثراء ولذلك يُفضّلون مرافقة الناس الإيجابيين، أمُا الفقراء سلبيين ويحبون مرافقة من مثلهم.

النقطة الثامنة:

يسعى الأغنياء دائماً إلى إثبات نفسهم والرفع من قيمتهم سواء من خلال توطيد علاقاتهم العامة أو من خلال تطوير مهاراتهم وتحقيق المزيد من النجاح.

النقطة التاسعة:

الأغنياء واثقين من أنفسهم فهم لا يسمحون للمشاكل أن تحطّ من معنوياتهم أو أن تعيق مسيرة تقدمهم، مثلاً عقلية المليونير تقول أنا سوف أتعلم مهارات جديدة الآن حتى أستطيع تحقيق ما أريده في الحياة، فتعلّم المهارات ليست عقبة.

النقطة العاشرة:

الأغنياء يستمعون وينصتون لغيرهم لأنهم يدركون أنّ الاستماع للناس الآخرين يصقل مهاراتهم ويزيد معارفهم، وهذا ما يساعدهم على تحقيق النجاح.

النقطة الحادية عشر:

الأغنياء يقيّموا عملهم بناء على النتائج ومشاركة الأرباح حتى ولو كانت قليلة في البداية لأنهم يعرفون كيف يزيدون ثروتهم، أمّا الفقراء يقيّموا عملهم بناء على الوقت الذي قضوه لأنهم لا يدركون قيمة الوقت الذي قضوه في العمل أو استأجروا لأجله.

النقطة الثانية عشر:

الأغنياء يفكرون بعقلية الكل رابح كما شرحها الكاتب ستيفن كوفي في كتابه العادات السبع لأكثر الناس نجاحاً.

النقطة الثالثة عشر:

الأغنياء مهما بلغت حجم ثرواتهم يسعون لزيادتها أما الفقراء يركزون فقط على الحصول على عوائد العمل الذي قاموا به حتى ولو كان قليل.

النقطة الرابعة عشر:

سبب نجاح الأغنياء أنهم يتولون إدارة أموالهم من أجل زيادة ثروتهم، أما الفقراء يركزون على إدارة مصاريفهم فقط  وهذا ما يزيدهم فقراً.

النقطة الخامسة عشر:

تعمل أموال الأغنياء لهم و الفقراء يعملون من أجل المال.

النقطة السادسة عشر:

الأغنياء يسيطرون على مخاوفهم وينجحوا في القضاء عليها أمّا الفقراء يسمحون للخوف أن يسيطر ويتغلّب عليهم.

النقطة السابعة عشر:

الأغنياء يستمرون في عملية التعلم وهذا سبب نجاحهم وتفوقهم في الحياة، أما الفقراء يكتفون بما لديهم من مهارات.

 

إلى هنا نتوصل لنهاية ملخص الكتاب أسرار عقل المليونير لـ هارف تي ايكر، أتمنى أن تطبق عزيزي النقاط السابقة حتى تمتلك عقلية الرجل الناجح القادر على جمع الثروات.


المقالات المرتبطة