Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

مفهوم القنفذ: استخدام البساطة بوصفها قوةً لتحقيق النجاح

مفهوم القنفذ:  استخدام البساطة بوصفها قوةً لتحقيق النجاح
مشاركة 
25 ديسمبر 2018

إذا خُيِّرتَ بين أن تكون ثعلباً أو أن تكون قنفذاً فأيُّهما تفضِّل أن تكون؟

سيختار العديد من الأشخاص أن يكونوا ثعالبَ فالثعالب على الرغم من كل شيء تُعَدّ جميلةً، ومخادعةً، وتتمتع بالدهاء، أمَّا القنافذ، تلك المخلوقات الصغيرة ذات الأشواك والتي تعيش في أوروبا، وآسيا، وإفريقيا، فهي على العكس تماماً: بطيئةٌ، وهادئةٌ، وثقيلة الحركة. إذاً ما علاقة الثعالب والقنافذ بنجاح منظمتك؟ باختصار لهما كل العلاقة. سنبحث في هذه المقالة في "مفهوم القنفذ"، وسنناقش لماذا من المفيد أن تكون قنفذاً في مجال العمل.



حول النموذج:

يعتمد مفهوم القنفذ على المثل اليوناني القديم الذي يقول: "يعرف الثعلب العديد من الأمور ولكنَّ القنفذ يعرف أمراً واحداً مهمَّاً". يستخدم الثعلب في هذا المثال مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات ليحاول الإمساك بالقنفذ. فهو يتسلل، ويقفز، ويجري، ويتظاهر بالموت. وعلى الرغم من ذلك فإنَّه يعود في كلِّ مرةٍ مهزوماً وأنفه ممتلئٌ بالأشواك. لم يتعلم الثعلب أبداً أنَّ ثمَّة أمراً واحداً يعلم القنفذ كيف يقوم به بشكلٍ مثالي: وهو الدفاع عن نفسه.

قام الفيلسوف "أشعيا برلين" (Isaiah Berlin) بأخذ هذا المثال وتطبيقه على العالم المُعاصر في مقالته التي نشرها في العام 1953 تحت عنوان "القنفذ والثعلب" (Hedgehog and the Fox). قسَّم "برلين" الأشخاص إلى مجموعتين: الثعالب والقنافذ. فقد بيَّن في مقالته أنَّ الثعالب هي حيوانات مخادعة تتمتع بالدهاء وتسعى خلف العديد من الأهداف وتهتم بكثيرٍ من الأمور في الوقت نفسه. وبسبب هذه المجموعة الواسعة من الاهتمامات والاستراتيجيات يُعَدُّ تفكيرها مُشتَّتاً وغير مركَّز، كما أنَّ الأمور التي تستطيع تحقيقها على المدى الطويل تُعَدُّ محدودة. ومن جهةٍ أخرى تُعَدُّ القنافذ بطيئةً وهادئة، وغالباً ما يتجاهلها الأشخاص بسبب هدوئها هذا وتواضعها. ولكنَّها على العكس من الثعالب قادرةٌ على تبسيط العالم وتركيز اهتمامها على رؤيا واحدة وشاملة. إنَّ هذا المبدأ هو ما يوجه جميع ما تقوم به ويساعدها على النجاح في مواجهة جميع الصعاب.

طوَّر "جيم كولنز" (Jim Collins) هذه الفكرة بشكلٍ أوسع في كتابه الكلاسيكي الذي نشره في العام 2001 تحت عنوان "من جيد إلى عظيم" (Good to Great). فوفقاً لـ "كولنز" يزيد احتمال نجاح المنظمات إذا ركزت اهتمامها على أمرٍ واحد وأجادت القيام به. من خلال ذلك تستطيع هزيمة منافسيها وأن تصبح شركاتٍ عظيمةً بالفعل.

تستطيع أي منظمة أن تتوصل إلى "مفهوم القنفذ" الخاص بها من خلال القيام بثلاثة تقويمات منفصلة. فأولاً: تستطيع أن تفهم ما الذي يثير شغف موظفيها بشكلٍ حقيقي. وثانياً: تستطيع تحديد ما تجيد القيام به أكثر من أي أحدٍ آخر. وأخيراً تستطيع تحديد الأشياء التي تجيد من خلالها زيادة الدخل. إنَّ المكان الصحيح الذي نستطيع المضي منه قُدُماً هو حيث تتقاطع هذه الإجابات الثلاث، فهذه النقطة المركزية هي "الهدف" الذي يجب أن تسعى إليه استراتيجية المنظمة. وتوضح ذلك الصورة1:

ما الذي تشعرون تجاهه بشغفٍ عميق؟

ما الشيء الذي تستطيعون أن تكونوا أفضل من يقوم به في العالم؟

ما الذي يدفع محرككم الاقتصادي؟

عندما تحدد المنظمة "مفهوم القنفذ" الخاص بها فيجب على قادتها أن يكرِّسوا جميع طاقاتهم ومواردهم من أجل السعي إلى تحقيق الشيء الوحيد الذي تجيد المنظمة القيام به. حيث يذكُر "كولنز" أنَّه عندما تسوء الأمور فإنَّ المنظمات التي تركز انتباهها على ما تجيد القيام به بدلاً من البحث عن استراتيجيات جديدة هي التي تستمر وتزدهر.

تطبيق النموذج:

فلنلقِ نظرةً على كل دائرة من هذه الدوائر بشكلٍ مفصَّل ونكتشف كيف في إمكانك تطبيقها في منظمتك:

الخطوة الأولى: التعرف على الأشياء التي تثير الشغف لديك

فكر في الشيء الذي يجعلك تشعر بالشغف على صعيد العمل. ما الذي يجعلك تستيقظ في الصباح وتستمر في العمل إلى وقت متأخر عندما يكون الآخرون جميعاً قد غادروا إلى منازلهم؟ ما أكثر ما يثير الحماسة لدى موظفيك؟ وما الذي يثير الإلهام لديهم فيما يتعلق بغاية المنظمة؟ وما الحوافز والقيم التي تتطلع إلى وجودها لدى الأعضاء الجدد عند تعيينهم في الفريق؟ ومن ثمَّ اطلع على الخاصين بمنظمتك. ما القيم الأساسية الموجودة فيهما، وما مدى اتباع الموظفين لهذه المبادئ؟

 

اقرأ أيضاً: 8 أشياء يجب أن تقوم بها حتى تعيش شغف الحياة

 

الخطوة الثانية: التعرّف على الأشياء التي تجيد القيام بها

مع وجود هذا البُعد فإنَّ هدفك هو فهم ما يمكن لمنظمتك أن تقوم به بشكلٍ أفضل من الشركات الأخرى. فإذا لم تكن صاحب المركز الأول على مستوى العالم في عملك الأساسي فإنَّ هذا العمل يجب ألَّا يشكل أساس مفهوم القنفذ بالنسبة إليك. اكتشف الموهبة الحقيقية التي تتمتع بها منظمتك من خلال إجراء تحليل "سووت" وتحليل القدرات الأساسية وتحليل عرض البيع الفريد. ستبيِّن لك هذه الأدوات ما تجيد القيام به وستساعدك على تحديد المجالات التي تستطيع التفوق فيها.

 

اقرأ أيضاً: لكي تكون ناجحاً، اعمل بما تتقن

 

الخطوة الثالثة: التعرّف على المحرّك الاقتصادي الخاص بك

لكي يكون لديك محركٌ اقتصاديٌّ سليم يجب على منظمتك أن تفهم بشكلٍ كامل كيفية توليد تدفقٍ نقديٍّ وربحٍ دائمَيْن. يمكن التعبير عن هذه الفكرة بأنَّها المقياس الذي يمكن أن يكون له التأثير الأكبر والأكثر دواماً في نجاح المنظمة على المدى الطويل. في سبعينيات القرن الماضي على سبيل المثال كانت الرؤيا التي لدى متجر "وولجرينز" (Walgreens) في الولايات المتحدة الأمريكية بأن يكون أفضل صيدليةٍ في العالم من حيث توفيرها الراحة للزبائن. لقد كانت المنظمة تعتقد أنَّ في إمكانها تحقيق هذه الرؤيا وكان لديها من الشغف ما دفعها إلى السعي نحو تحقيق طموحاتها. ولقياس النجاح وفقاً للاستراتيجية التي وضعها المتجر حوَّل المتجر تركيز انتباهه من الربح المبني على المتاجر (profit per store) إلى الربح المبني على الزبائن (profit per customer) لأنَّه وجد أنَّ هذا يتناسب بشكلٍ أفضل مع استراتيجيته الشاملة.

من خلال تركيزها الانتباه على توفير الراحة افتتحت المنظمة العديد من المتاجر الجديدة وهذا ما كان يعني أنَّ مزيداً من الزبائن سيزورون هذه المتاجر ممَّا سيؤدي إلى زيادة الأرباح على مستوى الشركة بأكملها. بينما كان البديل المتمثل في تركيز الاهتمام على تحقيق الربح المبني على المتاجر والذي يمكن تحقيقه من خلال تخفيض عدد المتاجر سيحقق نجاحاً أقل لأنَّ هذا يناقض مفهوم "وولجرينز" المبني على توفير الراحة.

 

اقرأ أيضاً: 5 طرق للحصول على الزبائن وزيادة المبيعات والأرباح

 

الخطوة الرابعة: البحث عن التداخل

بما أنَّك اطلعت على الدوائر الثلاث ينبغي لك أن تحدد مكان التداخل بينها. ففي الموضع الذي تتداخل فيه ستجد مفهوم القنفذ الخاص بك: وهو الرؤيا المركزية التي توجه استراتيجية منظمتك. تخيل على سبيل المثال أنَّ الموظفين في منظمتك يشعرون بالشغف تجاه الابتكار وتقديم الفائدة للأشخاص الضعفاء. وأنت تدرك أنَّ لديك القدرة على أن تكون الأفضل على مستوى العالم في تطوير أنظمة لتصفية المياه تكون ذات أسعار معقولة بالإضافة إلى حافظات مياه قابلة للحمل. ولديك شبكة واسعة للقيام بالأعمال الخيرية وتتمتع بالخبرة في القيام بعمليات بيع ذات حجم كبير. ومن ثمَّ فإنَّ "مفهوم القنفذ" بالنسبة إليك يمكن أن يكون تطوير نظام لتنقية المياه يكون قابلاً للحمل والذي يستطيع الأشخاص الذين يعيشون في البلدان النامية استخدامه من أجل تنقية مياه الأنهار. تستطيع أن تبيع هذه المنتجات بكميات كبيرة للجمعيات الخيرية.

لا تشعر بالقلق إذا لمَّا يصبح مفهوم القنفذ الخاص بك واضحاً بعد. فقد تحتاج إلى أن تُجري بعض التحاليل الإضافية أو تستكشف توليفاتٍ مختلفة لإيجاد الرؤيا الأساسية التي يمكن أن تحقق النتيجة الأفضل بالنسبة إليك.

الخطوة الخامسة: مراجعة الاستراتيجية

بعد أن وجدت أفضل مجالاتٍ تتداخل الدوائر فيها ألقِ نظرةً على الحالية. بالاعتماد على ما تعلمته، هل ستستفيد منظمتك من؟ ستحتاج أيضاً إلى إشراك أعضاء فريقك في الاستراتيجية الجديدة. وضح ما مفهوم القنفذ، ولماذا من المهم أن تنظم المنظمة استراتيجيتها بحيث تعكس شغفها، وموهبتها، وإمكاناتها الاقتصادية الحقيقية. ستتيح لك هذه الاستراتيجية الجديدة المنظمة بشكلٍ مناسب تركيز انتباهك على المدى الطويل على أعضاء فريقك، ومورِّديك، وزبائنك.

 

اقرأ أيضاً: ما هي الاستراتيجية؟ المستويات الثلاثة للاستراتيجية

 

النقاط الرئيسة:

لقد بُنيَ نهج القنفذ في الأصل على مثلٍ يونانيٍّ قديم. ومن ثمَّ قام "جيم كولنز" بنشر نسخةٍ إداريةٍ من هذا المفهوم في كتابه الذي يحمل عنوان "من جيد إلى عظيم" والذي كان ذا تأثيرٍ واسع. يساعد هذا المفهوم منظمتك على تركيز انتباهها على ثلاث مجالات رئيسة – الشغف، والموهبة، والآلة الاقتصادية. من خلال فهم كل بُعد من هذه الأبعاد، والأهم من ذلك فهم الكيفية التي تتداخل من خلالها، تستطيع تحديد نقطة التركيز الرئيسة التي ستوجِّه منظمتك نحو تحقيق نجاح هادفٍ وطويل المدى.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: مفهوم القنفذ: استخدام البساطة بوصفها قوةً لتحقيق النجاح




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع