Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

معلومات هامة عن تفسير الأحلام

معلومات هامة عن تفسير الأحلام
مشاركة 
25 ابريل 2018

شغل الحلم اهتمام الناس على مرّ العصور، وتحدّثت عنه الأساطير والثقافات الشعبية واعتبره البعض لغز من الصعب حلّه أو فهمه، وحتى الديانات تحدّثت عن الأحلام ووضعت عدة تفاسير لها، كما ودأب العلماء على دراسة ظاهرة الأحلام وتفسير كيفية حدوثها وما علاقتها بالحالة النفسية للإنسان ليتمكنوا في النهاية من الوصول إلى عدة معلومات ساعدت على فهم ماهية الحلم، فيما يلي سنسلط الضوء على هذه المعلومات.



ما هو الحلم؟

هو سلسلة من التخيّلات التي تحدث أثناء النوم بعضها يكون منطقي وبعضها خرافي لا يمكن حدوثه، وهناك من يعرّف الحلم بأنه نشاط غير حسّي لا هدف له ولا معنى يقوم به الدماغ خلال النوم.

نظريات تفسير حدوث ظاهرة الأحلام:

  • يقول العالم سيجموند فرويد أنّ الأحلام هي وسيلة تلجأ إليها النفس لإشباع رغباتها ودوافعها المكبوتة خاصة التي يكون إشباعها صعب ومستحيل في الواقع، ونتيجة لتفكيره المستمر في رغباته يتأثر العقل الباطن بهذا الأمر وأثناء نومه يرى دوافعه قد تحققت في صورة حدث أو موقف.
  • يقول ألفرد أدلر وهو أحد طلاب فرويد أن للحلم وظيفة توقعية يقوم من خلاله النائم التنبؤ بما يمكن أن يحدث معه في حياته ومستقبله.
  • أمّا كارل يونغ يرى أن الحلم يحدث كناتج عن نشاطات اللاوعي، حيث أن الأحلام تقدم بعض الحلول للمشكلات التي تواجه الشخص في محاولة لإعادة التوازن إلى الشخصية.
  • يرى البعض أنّ العوامل البدنية تؤثر على روح الإنسان وتفكيره، مثلاً لو أكل الإنسان أنواعاً مختلفة من الطعام ثم ذهب إلى النوم مباشرة فسوف يحلم بعدة أحلام مختلفة، وبذلك تكون الأحلام عبارة عن أوهام لا اعتبار لها في الواقع.
  • أما في الدين الإسلامي فقد قسّم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الأحلام إلى ثلاثة أنواع، الرؤيا هي مشاهدة النائم حلم جميل وهي من الله وتدلّ على بشرة خير أو تحذير من مكروه، النوع الثاني الحلم الذي يرى به النائم أمراً مكروه ومحزن وهو من الشيطان، أما النوع الثالث فهي أضغاث الأحلام وهي عبارة عن رغبات ومخاوف مكبوتة في العقل الباطن.

متى تحدث الأحلام؟

حتى نعرف كيف تحدث الأحلام يجب أن نتعرف أولاً على مراحل النوم لأنه خلال أحد المراحل تبدأ الأحلام بالتشكّل.

  • حركة العين غير السريعة 1: يشعر خلالها الشخص بالنعاس الشديد فيتثاءب وتبدأ عضلات وأعصاب جسمه بالاسترخاء استعداداً للانتقال إلى المرحلة الثانية من النوم.
  • حركة العين غير السريعة 2: تأخذ هذه المرحلة 45% - 55% من وقت النوم الإجمالي، وخلالها يقل مستوى الوعي للأحداث الخارجية أي لا يشعر النائم بما يحدث من حوله.
  • حركة العين غير السريعة 3: وهي مرحلة قصيرة حيث تشكل حوالي 5% فقط من الفترة الإجمالية للنوم.
  • حركة العين غير السريعة 4: هي مرحلة النوم العميق الذي من الصعب جداً أن يستيقظ النائم خلالها وتشكل 15% من الفترة الإجمالية للنوم، وخلال هذه المرحلة تحدث الكوابيس والمشي أثناء النوم.
  • حركة العين السريعة: تشكل الثلث الأخيرة من دورة النوم وهي المرحلة التي يرى فيها النائم الأحلام، يقول العلماء بهذا الصدد أنّ فترة الأحلام تستغرق عدة دقائق فقط من كل 90 دقيقة لتبدأ بعدها دورة جديدة من المراحل.

 

اقرأ أيضاً: 6 معلومات مدهشة قد لاتعرفها عن النوم

 

بهذه المعلومات أصبح لديك عزيزي معرفة كاملة بالنظريات التي فسرت ظاهرة الأحلام ومتى تتشكل الأحلام خلال دورة النوم، وأخيراً إذا كان لديك معلومات أخرى تتعلق بالأحلام شاركنا بها.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: معلومات هامة عن تفسير الأحلام




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع