Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

معاني العيد وأهم الطقوس للاحتفال مع الأطفال في العيد

معاني العيد وأهم الطقوس للاحتفال مع الأطفال في العيد
مشاركة 
3 سبتمبر 2017

للعيد أهمية كبيرة في حياة الإنسان فهو مصدر للسعادة والبهجة كما أنّه فرصة لتوطيد العلاقات الاجتماعية فخلال أيامه يتم لمّ شمل الأقارب والأحباب، لكن في الحقيقة أكثر من يحتفل بالعيد هم الأطفال حيث ينتظروه بفارغ الصبر متأملين قضاء أوقات مسلية وممتعة خلاله، ولأننا نريد أن تقضي أجمل الأوقات في العيد مع أسرتك سنتحدث عن أهم الطقوس للاحتفال مع أطفالك في العيد.



أولاً: معاني عيد الأضحى في الإسلام

  • شُرّعت الأعياد في الإسلام لحكم سامية ولمقاصد عالية، فالعيد فرصة للفرح ولتقوية الروابط الاجتماعية، ولتجديد قيمة التواصي بالحق والتواصي بالمرحمة، حيث يصادف عيد الأضحى المبارك في يوم العاشر من ذي الحجة، ويحتفل العالم الإسلامي بهذه المناسبة في كلّ أنحاء الارض. ويأتي هذا العيد بعد انتهاء وقفة يوم عرفة، الذي يكون فيه الحجاج متوقفين على جبل عرفة لأداء أهم مناسك الحج.
  • ويعتبر هذا اليوم تكريماً لذكرى قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل تلبية وخضوعاً لأوامر الله تعالى ففداه الله بكبش عظيم، حيث يقوم المسلمون بالتقرب إلى الله بالتضحية. ويطلق على عيد الأضحى عدة أسماء وهي يوم النحر، والعيد الكبير، وعيد الحجاج، وعيد القربان.
  • العيد في معناه الديني شكر لله تعالى وهو يوم للطاعة والعبادة والتقرّب إليه عز وجل، فيرجو العبد فيه ربه قبول أعماله وعباداته، وما مظاهر الفرح والبهجة والسرور التي جعلها الله مستحبّة في هذا اليوم، إلّا انعكاس لفرحه الحقيقي بقربه من الله، وتوفيقه لأداء الفرائض وشموله بالعناية والرحمة الإلهيّة.
  • يأتي العيد كلّ عام ليرسخ روابط الأخوة والمحبة بين الجيران والأقارب فيتبادلون التهنئة والزيارة فيما بينهم.
  • العيد في معناه الإنساني يوم تلتقي فيه قوة الغني، وضعف الفقير على محبة ورحمة وعدالة من وحي السماء، متمثلة بالزكاة، والإحسان، والتوسعة
  • والعيد في معناه الاجتماعي يوم الأطفالِ يفيض عليهم بالفرح والسعادة، ويلقى الفقراء باليسر والسعة، ويجمع الأرحام على البر والصلة والتراحم، ويجدد بين الأصدقاء أواصر الحب والتقرب فيما بينهم، فتنسى النفوس الكريمة أضغانها وتجتمع بعد افتراق، وتتصافى وتتصافح.
إقرأ أيضاً: لماذا سُمي عيد الأضحى المبارك بهذا الاسم

ثانياً: طقوس الاحتفال بالعيد مع الأطفال

1- تعريف الأطفال بمعنى العيد

يمكن للأهل استغلال الفرصة وتعريف أبنائهم على معاني عيد الأضحى ومعنى الحج، ولماذا يكون توقيت عيد الأضحى بعد وقفة الحُجّاج في مكة على جبل عرفة؟ وكيف أن أول أيام العيد يقوم الحُجّاج هناك في «منى» بتقديم الأضاحي لله، كما يمكنهم غرس المعنى الروحي لعيد الأضحى في نفوسهم بتعليمهم أن العيد ليس فقط شراء ثياب جديدة، وإنفاق النقود وتلقّي العيدية والهدايا، بل هو يوم لتوطيد العلاقة بالأقارب والأصدقاء، ومساعدة الفقراء ورسم البسمة على شفاه الأطفال المحرومين من هذه الفرحة.

إقرأ أيضاً: فضائل وأحكام يوم عرفة

2- شراء الملابس الجديدة

يعتبر شراء الملابس الجديدة من أهم الأمور التي يقوم بها الناس لاستقبال العيد لذا قبل العيد بشهر أو أقل اذهب إلى التسوق برفقة أفراد عائلتك واشتروا الملابس الجديد، واحرص على أن يختاروا أطفالك الملابس التي يفضلونها فهي أكثر ما يعطي للعيد بهجة وفرحة وقيمة معنوية في عيونهم.

كما يمكنك زرع روح العطاء في العيد في أطفالك بأن يشتروا ملابس جديدة لأطفال محتاجين وإدخال الفرحة لقلوبهم، فيرتبط العيد بذلك عندهم بمعاني أسمى وأرقى.

3- تحضير الحلويات

من الأمور التي تُمهّد بدء الاحتفالات بالعيد تحضير الحلويات، فإذا كنت من الأشخاص الذين يفضّلون صنع الحلويات في المنزل حاول أن تشرك طفلك بعملية تحضيرها، سيُشعره هذا بالسعادة والبهجة، كما أنّه سيتلذّذ بطعمتها الشهية طيلة أيام العيد. فدع اطفالك يرافقونك مثلاً لشراء مستلزمات الضيافة من الحلويات (الكعك والمعمول والبقلاوة) والمكسرات ويختاروا الشوكولاتة المفضلة لديهم.

4- منح الطفل العيدية

تعتبر "العيدية" أحد أهم طقوس الاحتفال بالعيد، وهي ذات أهمية وقيمة كبيرة وخاصة بالنسبة للأطفال، الذين يتوقون للحصول عليها من عيد إلى عيد، باعتبارها مصدراً للسعادة والبهجة وتعكس روح العيد. لذلك فإن لفرحة تلقي العيدية معنىً مختلفاً لدى الأطفال فهي تبقى محفورة في وجدانهم إلى الكبر ولذلك يبدأ العيد عند الطفل عندما يحصلوا على العيدية من أبويه، ويمكن للأهل شراء هدايا وتقديمها لأبنائهم في أول أيام العيد، سيشعرهم هذا بالفرح والسعادة.

5- زيارة الأقارب والمعارف

من أجمل اللحظات التي يعيشها الطفل هي عندما يزور جده وجدته أول أيام العيد، كما وتعتبر زيارة الأقارب وصلة الأرحام والأصدقاء والجيران أحد أهم الطقوس الاحتفالية فخلال هذه الزيارات تقضي العائلة أجمل اللحظات.

وفي صلة الرحم في العيد فضيلة لمن اراد أن يوسع الله عليه في أرزاقه في الدنيا والآخرة، ويبارك له في عمره وآجله لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ))، البخاري.

6- السفر لخارج البلد

العيد حالة من الاحتفال وشعورا بالبهجة والفرح يمكن للسفر أن يعززه ويجعله أعمق، فالبعض يجد في العيد فرصة للسفر إلى خارج البلد وعادة ما يتشارك الأبوين مع الأطفال حول الأماكن التي يفضلون قضاء عطلة العيد بها، ويفضّل أن يختار الأهل أماكن يتوافر فيها أمكان ترفيهية كثيرة حتى يستمتع الأطفال بها.

ويبقى الأهم تحقيق التناسب بين المقدرة المالية والظروف المواتية التي تسمح بالسفر خلال العيد.

إقرأ أيضاً: أفضل تطبيقات السفر

7- حضور عرض في السيرك

لا يخفى على أحد بأن عروض السيرك تجتذب شريحة كبيرة من الناس وخاصة الأطفال، فأكثر ما يجلب السعادة لهم خلال أيام العيد حضور عروض السيرك وتحديداً عرض المهرج وعروض الحيوانات فلا تترّدد عن اصطحاب أطفالك إلى السيرك وتروح عن نفسك وعنهم.

8- الذهاب لمدينة الملاهي

لطالما كانت مراكز الألعاب والملاهي مقصداً للأطفال والعائلات على مدار أيام العيد لقضاء وقت ممتع في اللعب واللهو بالألعاب المختلفة المحببة إلى نفوس وقلوب الأطفال والتي ينتظرون الذهاب إليها في مثل هذه المناسبات من كل عام. لذلك فإن الذهاب لمدينة الملاهي هي أحد أهم الطقوس الاحتفالية في العيد اصحب عائلتك واطفالك خلال أيام العيد للعب والتسلية والترفيه عنهم وليفرغوا طاقاتهم ويعبروا عن شقاوتهم في العيد بمرح وسعادة. كما يتوافر في مدينة الملاهي مقاهي ومطاعم كثيرة يمكنك أن تقضي نهارك بها سيشعر طفلك بفرحة وبهجة العيد.

 

وأخيراً فإن للعيد معاني دينية وروحية كبيرة، وهو فرحة الكبار وبهجة الصغار لذلك استغل هذا العيد للاحتفال مع أطفالك واستشعر الفرحة والبهجة الخاصة به، نتمنى لكم عيداً سعيداً وكل عام وأنتم بألف خير.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: معاني العيد وأهم الطقوس للاحتفال مع الأطفال في العيد




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع