هناك خمسة مستويات للقدرات الإبداعية توصَّل إليها الباحث (كالفن تايلور) الذي قادَ مؤتمرات جامعة يوتا لدراسة الإبداع، كما يقول الأستاذ المبدع زهير منصور المزيدي في كتابه "مقدمة في منهج الإبداع" و قد صنفها كما يلي: ....


محتويات المقالة

    مستويات الإبداع
     هناك خمسة مستويات للقدرات الإبداعية توصَّل إليها الباحث (كالفن تايلور) الذي قادَمؤتمرات جامعة يوتا لدراسة الإبداع، كما يقول الأستاذ المبدع زهير منصور المزيدي فيكتابه "مقدمة في منهج الإبداع" و قد صنفها كما يلي: ....
     • الإبداع التعبيري.
     الإبداع الإنتاجي.
     •
    الإبداع الاختراعي.
     •
    الإبداع التجديدي.
     •
    الإبداع الانبثاقي.
     

     الإبداع التعبيري:

    ويبدو أن ما يميز النابغين فيهذا المستوى من الإبداع هو صفة التلقائية و صفة الحرية أو المستوى المستقل، وغالباً ما يكون هذا المستوى أو النوع في مجال الأدب و الفن والثقافة.
     

     الإبداع الإنتاجي:

    و هو ناتج لنمو المستوىالتعبيري و المهارات. فيؤدي إلى إنتاج أعمالٍ كاملة بأساليب متطورة غير مكررة، و لاينبغي أن يكون الإنتاج مستوحى من عمل الآخرين، و غالباً ما يكون هذا المستوى أوالنوع من الإبداع في مجال تقديم منتجاتٍ كاملة على مختلف أنواعها وأشكالها.
     
     الإبداع الاختراعي:

    و هذا المستوى من الإبداع يتطلب مرونةً في إدراكعلاقات جديدة غير مألوفة بينَ أجزاء منفصلة موجودة من قبل، و محاولة ربط أكثر منمجال للعلم مع بعض أو دمج معلومات قد تبدو غير مرتبطة حتى يمكن الحصول على شيءٍجديد عن طريق هذا الدمج، و هذه العملية الذهنية تسمى " التركيب Synthesis " كما هوالحال في اختراع آلة أو أساليب تشغيلية جديدة، أو كمحاولة المدير ربط فكره الإداريمع الفكر الرياضي من اجل تقديم نموذج رياضي معيَّن يمكن أن يستخدم لرقابة الإنتاجأو تحسينه في أحد الأقسام.
     
     الإبداع التجديدي:

    و يتطلب هذا المستوى من الإبداعقدرةً قوية على التصوُّر التجريدي للأشياء مما ييسر للمبدع تحسينها و تعديلها.
    ويقوم المبدع عند هذا المستوى بتقديم اختراعٍ جديد يتمثل في منتجٍ جديد أو نظريةجديدة... و يلاحظ أن معظم الاختراعات الجديدة الكبيرة تمثل اختلافاً جذرياً عنالأفكار و النظريات السائدة عند تقديم مثل هذه الاختراعات.
    و تسمى هذه العملية " التجديد Innovation "
     
     الإبداع الانبثاقي:

    هو أرفعُ صورةٍ من صور الإبداع ويتضمن تصور مبدأ جديدٍ تماماً في أكثر المستويات و أعلاها تجريداً، من مثل إيجاد وإبداع آفاقٍ جديدة لم يسبق المبدع إليها أحد.
     
     ما علاقة الإبداع بالذكاء؟

    يرى كيج ويبر لاينر أنالذكاء بمفهومه العام هو القدرة على حل المشاكل و فهم البديهيات و إنتاج الفكرالتأملي و القدرة على التعلم.
     
    و يحصر (إدوارد ثورندايك), الأب الأول لعلم النفس التربوي الذكاء في قدرةالفرد على تطوير استجابات صالحة للواقع الذي يعيش فيه, مميزاً بين ثلاثة أنواع منالقدرات هي: القدرات التأملية, و الميكانيكية الحركية, والاجتماعية.
     
    و قد يمتلك الفرد حسب رأي ثورندياك القدرات الذكائية الثلاث في آن واحد, ولكنه يتميز بواحدة منها على الأغلب دائماً.
     
    وعندما تناول غيلفورد الذكاء تعدى تفصيله للقدرات الذكائية كل سابقيه بحيثوصلت عنده لمائة و عشرين, مبوبة في خمس عمليات عقلية رئيسة هي : الإدراك, والذاكرة, و التفكير المتشعب, و التفكير المركز, ثم التفكير التقييمي.
     
    وخلاصة الأمر أن العلماء يشتركون في نظرتهم العامة للذكاء بكونه خاصية إنسانيةيجسد "الدماغ" و وليده الوحيد " الإدراك " أي سلوك ذكي أو غير ذكي . و بالتالي فإنأنواع الذكاء مهما اختلفت مسمياتها و مجالاتها ترجع في جذورها السلوكية لأصولإدراكية.
     
    ولا يوجد ربط علمي مؤكد حتى الآن بين الإبداع والذكاء, فقد لا يبدع الذكيشيئا, وقد يأتي صاحب الذكاء العادي بالكثير من الإبداعات.
     
     علاقة الإبداع بالتفكير:

    التفكير رؤية داخلية تتقصىالخبرة من أجل غرض معين, أي أنه مهارة تشغيل الذكاء على الخبرة. و عملية التفكيرعبارة عن أحداث لا مادية في الذهن حيث تقوم عملية التفكير بالمعالجة العقليةللبيانات للوصول إلى نتيجة, و لحل المشكلات و التحكم بالانفعالات.
     
    أي معالجة الأشياء و الأحداث عن طريق الكلمات و المفاهيم و الصور العقليةبدلاً من معالجتها عن طريق النشاط الفعلي أو عن طريق النشاط العيانيالمباشر.
     
    و ينضوي تحت مفهوم التفكير دلالات, و معان متعددة منها الحكم أو الاعتقاد، وكذلك يستخدم مصطلح التفكير للإشارة إلى كل من: النية و القصد, أو التوقع والاستدلال, أو التذكر و استرجاع الخبرات الماضية, أو اتخاذ القرار, أو حل مشكلة, أوالتخيل و الإبداع.
     
     أقسام التفكير:

    يمكن تقسيم التفكير بناءً على ثلاثةمعايير و في ضوء كل معيار نجدُ للتفكير تقسيماً مختلفاً.
     
     • يقسم التفكير بناءً على معيار النوع إلى كمي و نوعي.
     •
    و يقسم بناءً علىمعيار طبيعة التفكير إلى تقاربي، و تباعدي، و تقويمي.
     •
    و يقسم بناءً على معيارالمستوى إلى منخفض، و راقي، و عالي.
     
     أقسام التفكير بناءً على معيار نوعية التفكير:

     • التفكير الكمي: و يعتمدعلى الطلاقة في عملية التفكير ذاتها و يتمثل في الشخص الذي له قدرة على إعطاء أكبرعدد من الأفكار السليمة في وحدة زمنية معينة لمشكلةٍ ما.
     
     • التفكير النوعي: و يعتمد على المرونة في عملية التفكير أي التحرر من الجمودو البعد عن النمطية فهو يعطي آراءً مفيدة و لكنها لا تخضع لمعيارواحد.
     
     أقسام التفكير من حيث الطبيعة:

     • التفكير التقاربي: يعتمد على التوصل إلى الإجابة الصحيحة من خلال المعلومات المتاحة.
     •
    التفكيرالتباعدي: يعتمد على التوصل إلى عدة إجابات من خلال المعلومات بحيث يحتمل أن تكونكلها صحيحة و مقبولة.
     •
    التفكير التقويمي: يعتمد على التوصل إلى ما هو صحيح أووثيق الصلة بالموضوع مع إصدارٍ للأحكام و وزنٍ للأدلة و تقويمها.
     
    أقسام التفكير من حيث المستوى:

     • التفكير المنخفض: و يعتمد هذا النوع منالتفكير على المستويات الذهنية المنخفضة من التفكير مثل التذكر،
    والحفظ، والاسترجاع.
     •
    التفكير الراقي: و يعتمد هذا النوع على عمليات ذهنية أكثر رقياًمثل: التحليل، و التركيب، و التفسير،
    و فرض الفروض، و التقويم.
     •
    التفكيرالعالي: و يعتمد هذا النوع على مستوىً عالٍ في التفكير مثل: النقد، و التأمل، والإبداع
     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.