Top


مدة القراءة:4دقيقة

ما هي البرمجة اللغوية العصبية وكيف نشأت؟

ما هي البرمجة اللغوية العصبية وكيف نشأت؟
الرابط المختصر

   ما هي البرمجة اللغوية العصبية ؟

إن إرادة الإنسان خاضعة لإرادة الخالق الذي سن قوانين هذا الكون ، وإذا أراد الله خيرا بالإنسان فإنه هو الهادي . وفي هذا الإطار يخضع الإنسان  لقانون التغيير { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم } الرعد : 11  

 

 

 

ومن الوسائل المعينة على تغيير الإنسان علم البرمجة اللغوية العصبية وهو علم  الهندسة النفسية أو ما يصطلح عليه بالإنجليزية :

Neuro Linguistic Programming (NLP)




 

وهذا العلم يعنى بتغيير النفس والتأثير على الآخرين من خلال إصلاح التفكير ، وتهذيب السلوك ، وتحفيز الهمة ، وتعديل العادات ، وتدعيم القدرات . . فعلم البرمجة اللغوية العصبية هو مجموعة قدراتنا على استخدام لغة العقل بطريقة إيجابية تمكننا من تحقيق أهدافنا .

البرمجة : مجموعة الأفكار والأحاسيس والعادات التي تشكل صورة العالم الخارجي .

اللغوية : استخدام مفردات اللغة في تعاملنا مع أنفسنا ومع الآخرين سواء كانت ( ملفوظة وغير ملفوظة ) .

العصبية : الجهاز العصبي هو المتحكم في وظائف الجسم وأدائه وهو المسلك العصبي للحواس الخمس .

 تاريخ علم البرمجة اللغوية العصبية NLP

  في منتصف السبعينات وضعت أسس البرمجة اللغوية من قبل كل من :

-                 د. جون جريندر عالم اللغويات و د. ريتشارد بندلر عالم الرياضيات .

-                 انصبت أبحاثهم على تحليل واستطلاع النماذج التي تتحكم في السلوك.

-                 استعانا في أبحاثهما على دراسات مجموعة من علماء اللغويات والمفكرين ، كما استعانا بأعمال معالجين نفسانيين مثل فرتز بيرلز وفرجينيا ساتير وملتون أريكسون .

-                

 

 

 

 

كان هدفهما تأسيس نماذج للسلوك وتغيير الاعتقادات السلبية والتحكم في المشاعر المحبطة . 

-                 ونشرا أبحاثهما في 1975 في كتاب بعنوان The Structure of Magic  .

-                 وانتشر هذا العلم في الثمانينات وانتشر في أمريكا وبريطانيا ثم في بعض دول أوربا .

 

 

 

تطبيقات البرمجة اللغوية العصبية

يمكن تطبيق NLP في العديد من المجالات التي تتعلق بالنشاط الإنساني كالتعليم ، والتدريب ، والتجارة ، والصحة النفسية . فعلم البرمجة اللغوية العصبية يمكن أن يكون أداة فعالة  فيما يلي :

-                 تغيير السلوك السلبي والتحكم في العادات

 

-                 تغيير الاعتقادات السلبية المقيدة

-                 تنمية المهارات ورفع مستوى الأداء

-                 استخدام اللغة للوصول إلى العقل الباطن لتغيير المعاني والمفاهيم

-                 التحكم في العواطف السلبية

-                 التخلص من المخاوف

-                 -                 الاتصال الإيجابي وتحقيق الألفة مع الآخرين

 

 

 

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.





تعليقات الموقع