Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

ما مدى حجم المشاكل الاجتماعية للمرأة العاملة؟

ما مدى حجم المشاكل الاجتماعية للمرأة العاملة؟
مشاركة 
21 اكتوبر 2009

المشاكل الاجتماعية التي يسببها المجتمع المحيط بالمرأة العاملة، خاصة أن هذه المشكلات تعد الأساس في التأثير على البعد الاجتماعي من مفهوم الذات لدى المرأة العاملة لأنه من خلال التعامل مع المجتمع المحيط يأخذ الفرد الاحساس بأهمية الدور الذي يشغله، والتقدير الذي يرغب في الحصول عليه، وينعكس على علاقته مع المحيطين به من خلال نظرتهم له.



وقد بينت الدراسة أنه يوجد فرق في مفهوم الذات لدى المرأة العاملة ناتج عن المشاكل الاجتماعية. وبالمقارنة مع المقياس نجد أن المرأة التي تعاني من المشاكل الكبيرة ذات مفهوم ذات متوسط، على حين المرأة التي لا تعاني من المشاكل الاجتماعية ذات مفهوم إيجابي مرتفع.

وتكمن أهمية التعرف إلى تلك المشاكل أنها جزء من مفهوم الفرد عن ذاته من خلال نظرة الآخرين له، وتحدد مدى إحساسه بأهمية الدور الذي يشغله ومدى تقديره لذاته، وهي تنعكس على نظرته لنفسه، وممكن أن تؤدي إلى مشاكل نفسية لديه إذا كانت في مستوى سلبي.

ونلاحظ أن مشكلة انتقاد المجتمع للمرأة العاملة بسبب العمل، والصورة الخاطئة عن أجواء العمل المختلطة، ومشكلة صورة المرأة العاملة في أذهان المجتمع كانت نسبة معاناة المرأة العاملة منها 30% تقريبا. أما مشكلة عدم وجود ساعات فراغ للقيام بالواجبات الاجتماعية فكانت 5،64% من النساء تشكو من هذه المشكلة.

 

موقع الأسرة السعيدة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع