Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

ماهو الـ "باركود"؟ وكيف نستفيد منه؟

ماهو الـ "باركود"؟ وكيف نستفيد منه؟
مشاركة 
11 يناير 2018

هل سألت نفسك يوماً ما هي هذه الخطوط التي تجدها في أغلب المنتجات إن لم يكن جميعها؟ هل سألت نفسك يوماً ما هي طريقة قراءة المعلومات من المنتج عند شرائك له في المول أو السوبر ماركت؟

انتشر استخدام باركود Barcode في السنوات الماضية انتشاراً واسعاً، وأصبح مستخدماً في مختلف الأماكن والمحال التجارية، والباركود عبارة عن رمز أحادي البعد يتألف من مجموعة من الأرقام والخطوط الطولية المختلفة السماكة، يتم وضعه على المنتجات التجارية والأدوية والسلع. وكل ماعلى البائع القيام به هو تمرير هذا الرمز فوق جهاز خاص ليعرف كل البيانات المتعلقة بالسلعة المطلوب شراؤها.


كيف تم اختراع الباركود؟

مرّ هذا الاختراع العجيب بعدة مراحل حتى وصل إلى ماهو عليه الآن، فالبداية كانت عام 1932م في جامعة هارفارد الأمريكية، عندما قام الطالب "والاس فلينت" ببحث حول "البقالة المؤتمتة" ولكن فكرته لم ترَ النور بسبب الأزمة الاقتصادية التي كانت تعاني منها أمريكا في ذلك الوقت.

تم تطوير هذا البحث عام في عام 1949 م من قبل كل من المخترعين "نورما جوزيف وورلاند" و "بيرنارد سيلفر"، حيث قاما بابتكار طريقة آلية لحفظ وعرض بعض المعلومات عن سلع ومنتجات محددة، وكانت عبارة عن مجموعة من الدوائر المتداخلة المختلفة الحجم، ولكن اختراعهم باء بالفشل بسبب كلفته الباهظة.

وفي عام 1973م قام "جورج لاورير" بتطوير هذه الشيفرة الدائرية إلى الشكل الطولي المعروف الآن، وتم استخدامها في متاجر ولاية أوهايو الأمريكية لأول مرة.

ممّ يتكون الباركود؟

يتكوّن الباركود من مجموعة من الخطوط الطولانية السوداء والبيضاء ذات السماكات المختلفة، بالإضافة إلى مجموعة من الأرقام التي تدلّ على عدة أمور مثل بلد المنشأ والمصنع.

كيف يعمل الـ "باركود"؟ وكيف تتم قراءة الشيفرة؟

يتم قراءة الـ "باركود"عن طريق جهاز خاص يسمى ماسح ضوئي أو Barcode Reader، حيث يقوم هذا الجهاز بإصدار شعاع ضوئي على الشيفرة، فتعمل الأعمدة السوداء فيه على امتصاص الضوء، وتقوم الأعمدة البيضاء (الفراغات الطولانية بين الأعمدة السوداء) بعكس الضوء الوارد إلى الماسح الضوئي الذي يقوم بدوره بتحليل الضوء المنعكس وفك ترميز الكود وإرسال البيانات إلى الحاسب المتصل به لعرضها.

هناك الكثير من المعلومات التي يمكن استخراجها من الـ "باركود" كاسم الدولة المصنّعة للسلعة، اسم السلعة ووزنها، تاريخ الانتاج، السعر... الخ.

كيف يمكننا معرفة اسم البلد المنتج للسلعة؟

يمكننا ببساطة معرفة اسم البلد المنشَأ من خلال فحص الأرقام الثلاثة الأولى الموجودة على الـ "باركود"من اليسار. فكل بلد له أرقام مختلفة ومميّزة، فمثلاً لو كانت الأرقام الثلاثة الأولى 471 فإن مَنشأ السلعة تايواني، ولو كانت ضمن المجال (450 حتى 459) فهي ذات منشأ ياباني، ولو كانت 622 فهي ذات منشأ مصري.

يمكنك الاطلاع على الأرقام الخاصة ببقية البلدان من خلال الصورة المرفقة في أسفل المقال.

إقرأ أيضاً: 6 تقنيات غريبة ستكون داخل جسمك قريباً

فوائد الباركود واستخداماته:

  1. سهولة الحصول على البيانات والسرعة والدقة في التعرف على معلومات أي سلعة.
  2. يستخدم في أغلب المحال التجارية والبقاليات والمتاجر والصيدليات، وهذا يساعد بشكل كبير في ضبط حركة المخازن الكترونياً وسهولة متابعة المنتج من لحظة تخزينه حتى لحظة بيعه.
  3. الحصول على رضا الزبائن وفع جودة خدمة العملاء من خلال السرعة في عمليات البيع والشراء.
  4. يستخدم الـ "باركود" في الكتب، ويشتمل على الكثير من المعلومات الهامة مثل اسم الكتاب والمؤلف، والرقم المتسلسل للكتاب، ورقم الاصدار وتاريخه، واسم دار الطباعة والنشر.
  5. إنّ وضع باركود لكل منتج هو وسيلة فعّالة وغير مكلفة لتسهيل عملية استرجاع البيانات آلياً.

كيفية إنشاء باركود:

يتم استخدام نظام باركود بشكل واسع ضمن جميع الشركات حول العالم، فجميع المنتجات والفواتير تحوي هذا النوع من الأكواد.

يعتبر موقع http://www.barcode-generator.org/ أحد أسهل المواقع التي يمكنك من خلالها توليد الباركود،  فهو يُقدّم أداة لإنشاء هذه الأكواد بكل سهولة، ومايُميّزه هو إمكانية اختيار الباركود المناسب لعملك.

كل ما عليك فعله هو الدخول للموقع المذكور أعلاه واختيار All ثمّ الضغط على زر Create Barcode وإدخال المعلومات المطلوب ترميزها ثمّ نضغط زر Create Barcode، فيظهر على يمين الموقع ترميز الباركود المطلوب مع إمكانية حفظ الصورة وطباعتها لاحقاً على شكل لصاقات. يمكنك الاطلاع على مقالنا كيفية إنشاء باركود لمزيد من الشرح.

 

ختاماً، على الرغم من الأهمية الكبيرة للباركود أحادي البعد، إلا أن استخداماته بدأت تتراجع بشكل تدريجي بعد اختراع كود الاستجابة السريعة QR، نظراً للفوائد الكبيرة التي قدّمها كود الاستجابة السريعة وسهولة توليده وقراءته دون الحاجة لجهاز خاص، بالإضافة إلى إمكانية تخزين كافة أنواع البيانات فيه، ولكن يبقى الـ "باركود" هو الأساس والقاعدة التي تمّ من خلالها الوصول إلى كود الاستجابة السريعة QR.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة



المرفقات:
Product bar Code - Tells you where it made.png [ 0.14 MB ]



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع