إننا نحب ونختار شريك أو شريكة الحياة ونحن في العشرينات لكننا ونحن في الثلاثينات نشعر ببعض التغيرات في عواطفنا وأحوالنا وتبدأ علامات القلق ودلائل خيبة الأمل والنفور تنتابنا في بعض الأحيان وفي مثل هذا الوقت الذي تخمد فيه جذوة الحب نكون نحن أقرب ما نكون إلى قمة النضج الفكري والجسمي وأعلى درجات الرقي الوظيفي..

وليس بعجب في مثل هذه الحالة أن ينتابنا إحساس بالقلق أو شيء من الخوف حيث يعيش الأزواج في الوقت الحاضر في عالم متغير تحت تأثيرات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية وتحولت حياتهم نحو التعقيد والتركيب والملاحظ أنه بالرغم من استمتاع الإنسان بالكثير من الملذات إلا أنه ما زال بعيداً عن السعادة والأمن والرضا النفسي... فالحياة لم تعد سهلة بسيطة خاصة وأن الفرد الواحد له أدوار كثيرة فهو الزوج وهو العامل وهو الأب وهو الابن في نفس الوقت وهذه الأدوار تفرض عليه عبئاً كبيراً وتوقعه في الحيرة والصراع وتدخل إلى نفسه الملل...
 
ولا بد لكي ينعم الأزواج بقدر من الاستقرار والسعادة والأمن والطمأنينة أن يعدوا أنفسهم ويهيئوها لتقبل التغيير في هذا العالم وأن يتزودوا بالخبرات والمهارات والقدرات التي تمكنهم من مواجهة مواقف الحياة..
 
ومن المهم أن نفهم أنفسنا ونضع أهدافا واقعية ممكنة التنفيذ والأهم أن ندعم في نفوسنا كأزواج قيم الحب والخير والجمال حتى لا يكون التركيز على الجوانب المادية وإنما بأرواحنا نحو الأعالي.
ويجب أن تعلم المرأة بأنه ليس في الدنيا عمل أي عمل ولا وظيفة مهما كان نوعها ولا هواية ولا نشاط يمكن أن يقارن بوظيفة المرأة عندما تصبح زوجة لرجل تعيش له ومعه تحبه وترعاه تحنو عليه وتسهر على رضاه وتعمل كل ما في وسعها لإسعاده..
 
ويجب على الرجل أن يعلم أن كل شيء يذهب مع السنين الشباب والجمال وكل ما يتصل بهما ولكن تبقى الألفة والصداقة والحب الذي ربط بين قلبه وقلب شريكة حياته...
 
وإليكم بعض النصائح العملية لطرد الملل من الحياة الزوجية:
 
- تبادل الهدايا والعطور وباقات الورد في مناسبات مختلفة..
 
- أن يفاجئ احدهما الآخر بأمور يحبها مثل النزهات والرحلات..
 
- أن تعمل المرأة دائماً على تنظيف بيتها وتغيير ديكور بيتها وتنسيق غرفة نومها بإضافة أغطية جميلة وغيرها..
 
- أن تعمل المرأة على إنارة الشموع في أحيان مختلفة وتحول الجو إلى واحة حانية..
 
- أن تهتم المرأة بزينتها لزوجها ويهتم الزوج بزينته أيضاً وأن تكون لهما رائحة عطرة تقربهما من بعضهما.
 
- أن يستعيد الزوجان ذكريات أيام الخطوبة والزفاف في أجواء عاطفية رومانسية.
 
- أن تختار الزوجة بعضاً من الصور المخصصة لها إما بمفردها أو لهما معاً بحيث تختار الصور المحببة لزوجها والتي تذكره بلحظات جميلة قضاها برفقتها، وتضع هذه الصور في مكان مميز وتبدلها في كل فترة..حتى لايملا من مشاهدتها...
 
- تغير تسريحة شعرها أو لونه بحيث تأخذ شكلاً جميلاً وجديداً وبذلك تحطم روتين مظهرها..
 
- من الممكن تغيير لون الستائر بحيث تعكس في كل مرة نوراً ملوناً جميلاً..
 
- تغيير شكل الصحون وأدوات الطعام التي يستخدمانها..