عزيزتي الزوجة في ثنايا هذا المقال خبرات وتجارب لحوار ناجح ومثمر مع زوجك وإليك هذه الشذرات: الإنصات وليس الاستماع هو أساس الحوار: يمكنك تحقيق ذلك بالتالي:

 

·        واجهي شريك الحياة بشجاعة, وحققي التواصل بالحوار قدر الإمكان.

·        عززي الحوار عن طريق الابتسامة، وهز الرأس (بالإيجاب).

·        لا تقاطعي وإنتظري حتى ينتهي شريكك من الحديث, وتذكري الفرق بين الإنصات والإستماع.

·        إستخدمي طريقة السؤال المركب: إسألي السؤال ثم شكلي السؤال الآخر بناءا على الإجابة.

·        إستخدمي التعليقات أثناء الحوار, مثل كيف، أين، متى، بدل استخدام كلمة لماذا، (ليه).

·        ليكن الهدف من الحوار هو الفهم العميق للطرف الآخر ورأيه، وليس المعاتبة والاستجواب. تأكدي من عدم إصدار أحكام وقت إنصاتك لشريكك.

·        كوني مسئولة عن عباراتك: وذلك بالبدء بـ (أنا) وليست (أنت), والأفضل أن تكرري الضمير (نحن) في أكثر من موقف لإشعار الزوج بالمشاركة والتداخل.

·        إستخدمي الطلب البنّاء أثناء الحوار: عن طريق أنا, أشعر, أريد, أتمنى. أشكري شريكك على كل الأعمال التي قدمها لك ِ واعلمي أن مفتاح قلب الرجل: الشكر والاعتراف بالجميل.

·        التشجيع وإظهار السعادة عند طرح الموضوع يخففان من حدة النقاش.

·        أعيدي صياغة ما سمعته من شريكك للتأكد من دقة فهمك للرسالة التي استقبلتها.

 

أسرع وسيلة لتدمير الحوار بينكما !!

·        تظاهري بمعرفتك بما سيقوله أو يفكر فيه قبل التلفظ به.

·        عاتبي زوجك على كل مشكلة مهما صغرت.

·        تجنبي التحدث عن المشاعر الايجابية تجاه زوجك.

·        عند الخلاف لا تنسي استحضار خلافات سابقة لم تحل.

·        عند رؤية الخطأ لا تترددي في إصلاحه عند وقوعه.

·        لا تناقشي زوجك إلا عندما تكون روحك المعنوية منخفضة.

·        صححي لزوجك كلماته الخاطئة أولا بأول.

·        لا تناقشي زوجك إلا أمام أهلك وأهله.

·        صارحي زوجك بكل عيوبه مرة واحدة.

·        استمري في نقاشك حتى وإن رأيتِ الغضب على وجه زوجك.

·        اعلمي أيها الزوجة اللبيبة أن الحوار ركيزة في بناء بيت سعيد متميز فلننشر في البيت هذه الثقافة.

 

موقع الأسرة السعيدة