هل تكرهُ هذه الحالة فعلاً عندما تكون بأمس الحاجة للنّقود ومحفظتُك فارغة، بغض النظر عن كمية المال المتوفرة لديك، فإن إنفاقهُ بحكمة فكرةٌ جيّدة لأنّها تُجعل باستطاعتِك شراء الأشياء القيّمة للغاية أكثر من غيرها. اتبع هذه الخطوات التي ستقلّل من نفقاتك في مجالات الحياة الرئيسيّة لتعتمد اسلوباً أكثر حفظاً على أموالك خلال التسوُّق.


محتويات المقالة

    1. قُم بإنشاء ميزانيّتك الخاصّة:

    تابع انفاقك ومدخولك بشكل مستمر لكي يكون لديك صورة واضحة حول الوضع المالي الخاص بك. احتفظ بإيصالات المشتريات الخاصة بك، أو قُم بكتابتها على دفتر الملاحظات كما تفعل عند الذهاب لشرائها. راجع الفواتير شهرياً وأضف هذه النّفقات إلى ميزانيّتك.

    رتّب مشترياتك بحسب الفئات (طعام، لباس، تسلية...إلخ). الفئات ذات النفقات الأعلى شهريّاً قد تكونُ أهدافاً جيّدة لتوفير النّقود. في حال تابعت مسار المشتريات الخاصّة بك لفترة زمنيّة، قُم بوضع حد أعلى شهريّاً أو إسبوعيّاً لكل فئة من المشتريات. تأكّد من أنّ الميزانية الكلية هي أقل من المدخول، ليبقى ما يكفي من المال الفائض لتقوم بادّخارهِ إن أمكن.

    2. خطّط مُسبقاً لعمليّة الشراء الخاصّة بك:

    يمكنُك خلق الحافز للحدّ من النفقات من خلال التخلص من بعض الأشياء لحظة اتخاذ القرارات في شرائها. اكتُب ما تحتاج شراءهُ عندما تكون هادئاً في المنزل.

    قُم بتسجيل الأولويّات قبل أن تذهب للتسوُّق بشكل فعلي، راقب أسعار الأشياء الثانويّة في أكثر من متجر. عُد للمنزل دون أن تشتري شيئاً منها وقرّر أيّ المنتجات ستشتري في رحلة التسوُّق الثانية لكَ. كلّما كان تركيزُك أعلى في المتجر وكلما كان الوقت الذي تُمضيه هُناك أقل، كلّما كان إنفاقُك أقل.

    3. لا تكُن مندفعاً للشّراء:

    قُم بهذه الخطوات لتمنع حصول قرارات الشّراء الخاصّة بك لأسباب خاطئة.

    • لا تتصفّح نوافذ المتجر بقصد التّسلية، إذا كُنت تشتري شيئاً ما فقط لأنّك تجدُ في التسوُّق تسلية، فعليك أن تُوقف الانفاق على الأشياء التي لا تحتاجها.
    • لا تتّخذ قرارات الشّراء عندما تكون في حالات مشوشة، الكحول والمخدّرات أو قلّة النّوم قد تُخفض قُدرتك على اتّخاذ القرار المُناسب. كذلك التسوُّق وأنت جائع أو خلال الإستماع لموسيقى صاخبة قد تكون فكرة سيّئة إذا لم تصطحب معك قائمة المشتريات.

    4. تسوّق بمُفردِك:

    الأطفال أو الأصدقاء ممّن يُحبون التسوُّق، أو حتّى أحد الأصدقاء الذين تحترمُ زوقهُم في الشّراء، قد يُأثر عليك لتُنفق المزيد من الأموال.
    لا تأخُذ نصيحة موظّفي المتاجر. إذا احتجت إجابة لسؤالٍ معيّن، استمع بأدب لإجابتهِم لكن تجاهل أيّة نصيحة تتعلّق بقرار الشّراء. إذا لم يدعوك وشأنك، غادر المتجر وارجع فيما بعد لتتّخذ قرارك.

    5. ادفع بشكلٍ كامل ونقدي:

    الدَّين يزيد من الإنفاق لسببين، الأوّل أنّه لديك المجال لكي تُنفق أكثر ممّا تفعل بالحالة الطبيعيّة، ولأنّ المال النّقدي يقيّدُك بالشّراء حسب المبلغ الذي لديك، وهو ليس كالشّراء الحقيقي. لأنّك من خلال الدَّين أو الشّراء ببطاقات الإئتمان اللاحقة الدّفع يجعل من الصّعب عليك معرفة كم أنفقت بالضّبط.

    لا تأخُذ معك أموالاً أكثر ممّا تحتاج. إذا لم تكُن بحاجةً للمزيد من النّقود، فلن تستطيع إنفاقها. وبشكلٍ مُشابه، قيامك بسحب ميزانيتك الإسبوعية مرّة بالإسبوع أفضل من ملئ محفظتك بالنّقود كلّما خرجت.

    6. لا تكُن مخدوعاً بالتّسويق:

    في الخارج مؤثّرات تلعب دوراً كبيراً في التّأثير على ما نقوم بإنفاقهِ من مال. كُن متيقّظاً وابقَ على علم بجميع الأسباب التي جعلتك تهتمّ بالمنتج الذي ستشتريه.

    • لا تشتري الأشياء بناءاً على إعلاناتها. سواءٌ كان هذا الإعلان على التّلفاز أو موجوداً على أغلفة المنتجات، عامِل الإعلانات بمبدأ الشّك. هُم يصمّمونها لتشجيعك على إنفاق النّقود ولن يزوّدوك بصورة دقيقة عن خياراتِك المُتاحة.
    • لا تقُم بشراء شيء فقط بسبب سعره المنخفض. التّخفيضات النّافعة لك هي فقط للمنتجات التي كُنت تُخطّط لشرائها، فشرائُك لشيء لست بحاجة إليه فقط لأنّهُ أرخص بـِ 50% من سعره الأصلي لا يوفّر لك النّقود.
    • كُن متيقظاً بالنّسبة لحيَل التّسعيرات. كأَن تجعل الـ 1.9$ تُصبح 2$. تعامل مع سعر المُنتج وفقاً لمزاياه، ليس لأنّهُ يعتبر صفقة أفضل من الخيارات الأُخرى لنفس الشّركة.

    7. انتظر العروض والتخفيضات:

    إذا كُنت تحتاج مُنتجاً معيّناً لكنّك لا تحتاجهُ اليوم، انتظر حدوث التّخفيضات عليه أو ابحث عن وجود كوبونات خاصّة بهذا المُنتج.

    خُذ الكوبون فقط لتحصُل على الأفضليّة في التُخفيضات على المُنتج الذي تحتاجهُ بشدّة أو الذي قرّرت شراءه قبل حصول التّخفيض. الجّذب من خلال السّعر الأقل طريقة سهلة للحصول على الزّبائن ليشتروا شيئاً لا يحتاجونهُ.

    قُم بشراء المُنتجات المُفيدة فقط وفي أوقاتٍ مُحدّدة من السّنة خلال الموسم. مثلاً المعطف الشّتوي يجبُ أن يكون أرخص خلال فصل الصّيف.

    8. قُم بالبحث بطريقتك الخاصّة:

    قبل قيامك بشراء المُنتجات بسعرٍ مُرتفع، ابحث بالإنترنت أو إقرأ تقارير الزّبائن للحصول على أكبر العروض بأقل قيمة على خزينتِك. جِد المُنتج الملائم لميزانيّتك والذي يبقى لوقتٍ أطول ويُلبّي احتياجاتِك تماماً.

    9. ضع جميع التّكاليف بعين الاعتبار:

    سوف ينتهي بك الأمر بدفع أكثر بكثير من لصاقات الأسعار على عديد المُنتجات. إقرأ الأسعار جيّداً وأضفها للمجموع الكُلّي قبل أن تتّخذ قرارك بالشّراء.

    • لا تنخدع بالمدفوعات القليلة شهريّاً. إحسب المبلغ الكُلَي الذي تدفعُه لتجد الخيار الأرخص.
    • إذا كُنت قد أخذت قرضاً ما، إحسب كم عليك أن تدفع من أجل حصولك على إهتماماتك كلّها.

    10. امنح نفسك بعض الأحيان أمور غير مُكلفة:

    قد يبدو لك هذا الأمر مُناقضاً بعض الشّيء لموضوع التّوفير (أليس هذا الشّيء إنفاقاً على شيء لا تحتاجهُ؟) لكن في الحقيقة، من السّهل الحفاظ على أهدافك في الإنفاق بحكمة إذا إستطعت منح نفسك مُكافئة بين الحين والآخر. لكن مُحاولة السّفر إلى تركيا الباردة مثلاً هو أمرٌ غير ضروري لتُنفق عليه كل هذا، فقد تقوم بذلك في نهاية المطاف وتُنفق متباهياً أكثر ممّا يجبُ عليك إنفاقهُ.

    • ضع جانباً كميّة محدودة جدّاً من المال في ميزانيّتك من أجل هذه الأمور. الهدفُ هو منحُ نفسك مُكافئة صغيرة للإبقاء على معنوياتك مرتفعة.
    • إذا كانت قواعدُك الإعتياديّة في إراحة نفسك مُكلفة للغاية، جِد قواعد بديلة أرخص. خُذ حمّاماً بالماء السّاخن والصّابون وأنت في منزلك بدلاً من الذّهاب للمنتجع الصحّي، أو إستعِر فيلماً من المكتبة بدلاً من الذّهاب للسينما.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.