أعتقد بأنَّك ستتَّفق معي على أنَّ بعض الناس يُمضون حياتهم بأكملها وهم يتساءلون كيف يكونون ناجحين في حياتهم ولكنَّهم لا يصلون إلى جوابٍ أبداً. فهل ستتفاجأ إذا علمت أنَّ السر يكمن حقيقةً في 4 نقاط رئيسة؟ بالفعل هو كذلك، حيث يمكن لأي شخصٍ يتقن هذه النقاط الأربع – أو مفاتيح النجاح كما أسميها – أن يحقق النجاح.


محتويات المقالة

    يريد الجميع أن يُحققوا النجاح الشخصي، ويتعرفوا على مفاتيح النجاح، ويعيشوا حياةً سعيدةً وصحية، ويعملوا في وظيفةٍ مفيدة، ويستمتعوا بعملهم، ويكونوا مستقلِّين ماديَّاً. ويريد الجميع أن يشكلوا فارقاً في هذا العالم، ويكونوا مميزين، ويؤثروا تأثيراً إيجابياً على أولئك الذين يحيطون به. الجميع يريدون أن يقوموا بأمورٍ رائعة في حياتهم.

    وقد وجدت مراراً وتكراراً أنَّ مفاتيح النجاح يمكن أن تجتمع في معلومة أو فكرة مناسبة يمكن أن تغير حياتك بأسلوب مناسب، وتعلمت أيضاً أنَّ الحقائق العظيمة غير معقدة. فإذا كنت تستطيع اتباع هذه النصائح ستكون قادراً على التحكم في حياتك وتحقيق أهدافك.

    لدينا جميعاً هدفٌ مشتركٌ واحد:

    إنَّ النجاح الشخصي بالنسبة إلى معظمنا غير مرتبطٍ بخلفية الشخص، أو ذكائه، أو قدراته لحسن الحظ، فلا عائلاتنا، ولا أصدقاؤنا، ولا الأشخاص الذين نعرفهم هم الذين يجعلوننا نقوم بأشياء استثنائية، بل إنَّ مفاتيح النجاح في الحياة هي قدرتنا على إخراج أفضل ما لدينا تحت أي حالٍ أو ظرف، والتكيُّف مع الحياة وتغييرها.

    فأنت تحمل في داخلك الآن كمَّاً كبيراً من الإمكانات والقدرات التي تمكِّنك من القيام بأمورٍ استثنائية في حياتك فيما إذا استُغلَّت ووُجِّهت بأسلوب مناسب.

    مفاتيح النجاح الأربعة:

    إنَّ مفاتيح النجاح في تغيير الحياة لم تتبدَّل في يومٍ من الأيام:

    1. حدّد بدقةٍ ماذا تريد وإلى أين تريد أن تذهب.
    2. حدِّد موعداً نهائياً وضع خطةً توصلك إلى مبتغاك (تذكَّر أنَّ الهدف هو حلمٌ له موعدٌ نهائي).
    3. نفِّذ خطتك وقم كل يومٍ بأمرٍ يجعلك تمضي قُدُماً نحو هدفك.
    4. اتّخذ قراراً مسبقاً بأنَّك ستتمسك بتحقيق النجاح وأنَّك لن تستسلم أبداً.

    هذه المعادلة هي مفتاح النجاح وقد نجحَت مع كل شخصٍ جرّبها، وهي تحتاج إلى تقديم أقصى ما يمكنك تقديمه وإلى أفضل الصفات التي يمكنك تطويرها، فمن خلال تطوير مفاتيح النجاح هذه واتباعها ستنمو وتتطور لتصبح شخصاً استثنائيَّاً.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تكون منظماً لتتحكّم بيومك كما تريد؟

     

    تعلَّم من الخبراء كيف تكون ناجحاً وتغيِّر حياتك:

    لن تعيش عمراً طويلاً بما يكفي لحل جميع المشكلات بنفسك، وكم سيكون التجريب مضيعةً للوقت إذا كان في إمكانك أن تتعلم ممَّن سبقوك، فقد قال "بين فرانكلن" في إحدى مقولاته العظيمة: "يمكن للناس أن يشتروا الحكمة ويمكنهم أن يستعيروها من الآخرين، والمأساة الأعظم أنَّ معظم الناس يفضلون شرائها ودفع ثمنها كاملاً من وقتٍ ومال".

    يجب أن يكون أبرز هدف في الحياة من أجل تحقيق النجاح الشخصي هو اكتساب أكبر قدر ممكن منها ثمَّ استخدامها لمساعدتك على القيام بالأمور التي تريد أن تقوم بها لتصبح الشخص الذي تريد. فإذا كنت تريد أن تتعلم كيف تؤلف كتاباً على سبيل المثال يمكنك اتباع الخطوات العملية التي وضعها أحد الكُتَّاب الذين تحظى كتبهم بأعلى نسبة مبيعات، فتتعلَّم من أخطائه وتستفيد من طريقته من خلال اتباع دليل تأليف الكتب الخاص به، حيث سيُوفر عليك هذا الوقت في نهاية المطاف.

    برمج نفسك على النجاح:

    إنَّ تحقيق هدفٍ واحدٍ مهم سيغيِّر حياتك، إذ إنَّك ستبني نمطاً وتضع نموذجاً للنجاح الشخصي في عقلك الباطن، حيث ستتغيَّر حياتك وستتوجَّه توجُّهاً آلياً نحو تكرار ذاك النجاح في أمورٍ أخرى تسعى إلى تحقيقها. وتُعَدُّ هذه أفضل طريقةٍ لإعادة النظام إلى حياتك.

    من خلال مواجهة الصعاب وتحقيق هدفٍ واحدٍ مهم في أي مجال ستبرمج نفسك على تحقيق النجاح في مجالاتٍ أخرى كذلك، بمعنى آخر ستتعلم النجاح من خلال النجاح، وكلما حققت مزيداً من الإنجازات استطعت أن تنجز المزيد. حيث يبني كل واحدٍ من مفاتيح النجاح، ولا سيما المفتاح الأول، ثقتك بنفسك ويعزز إيمانك بأنَّك ستنجح في المرة القادمة وستبلغ أقصى درجات النجاح الشخصي.

    حاول أن تستفيد من الزخم الذي تحصل عليه من خلال تحقيق الإنجازات والنجاحات الشخصية لبلوغ الأهداف الشخصية أو الأكاديمية، وفي نهاية المطاف ستجتمع لديك مجموعة من المؤثرات وتجد أنَّ النجاح يتحقق بأسلوب أسهل على جميع الصُعُد.

    الإمكانات غير المحدودة:

    إنَّ القيود الوحيدة الحقيقية على ما تستطيع القيام به أو الحصول عليه هي قيودٌ تفرضها أنت على نفسك، وحينما تتخذ قراراً واضحاً وحاسماً بتغيير حياتك من خلال التخلص من جميع القيود الذهنية وبذل كل إمكاناتك لتحقيق هدفٍ عظيم سيكون نجاحك في نهاية المطاف مضموناً طالما أنَّك لا تتوقف.

     

    المصدر


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة