هل وقفت مع نفسك وأنت في خضم الحياة لتسأليها  إن كنت امرأة ناجحة أم لا... وهل تبحثين عن النجاح.. أم هي الحياة..  تسيرين فيها كيفما اتفق؟.. كثير من النسوة توقف مفهوم النجاح لديهن عند باب الجامعة أو المدرسة.. في حين أن النجاح يجب أن يكون ملازماً لهن في حياتهن عامة سواء كنّا في مجال العمل الخارجي أو في مجال العمل داخل بيوتهن كزوجات ومربيات.. النجاح مطلب يجب أن تحققه المرأة المسلمة وتصل إليه في جميع الميادين.. هناك عشرة عادات للشخصية الناجحة وسنأتي على ذكرها بالتفصيل:


محتويات المقالة

    العادة الأولى: السعي للتميز: يعني ثلاثة أمور رئيسية:

    الإيمان: وذلك بالمداومة على رفع مستوى الإيمان بفعل الطاعات واجتناب المنكرات والإكثار من النوافل.

    الاحتراف: وذلك برفع مستوى الإنتاج والكفاءة والفعَّالية في العمل في عملك ومهنتك.

    العلاقات: وذلك بالمداومة على رفع مستوى علاقتك الإيجابية مع الآخرين.

    إن رضى الله من مصادر السعادة التي هي ثمرة التميز والتي تؤدي إلى الإنجاز وإسعاد الآخرين.

     

    العادة الثانية: تحديد الأهداف

    تنقسم الأهداف من حيث المصدر إلى:

    1-     أهداف دينية: (على سبيل المثال)

    ·        قراءة جزء من القرآن كل يوم.

    ·        تدبر أو قراءة تفسير آية من القرآن الكريم.

    ·        الدعوة إلى الله.

    ·        أداء جميع الصلوات في المسجد.

    2-     أهداف اجتماعية: (على سبيل المثال)

    ·        تخصيص ساعتين كل يوم للجلوس مع الأطفال.

    ·        توزيع شريط أو كتاب في المسجد كل شهر.

    ·        اصطحاب الأصدقاء أو الجيران لأداء عمرة في رمضان.

    3-     أهداف شخصية: (على سبيل المثال)

    ·        الحصول على تقييم مرتفع في العام الحالي.

    ·        تعلم ثلاث كلمات جديدة في اللغة الإنجليزية كل يوم.

    ·        ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة كل يوم.

     مواصفات الهدف الجيد:

    - واضح ومحدد.

    - قابل للقياس.

    - عملي.

    - طموح.

    -  تاريخ إنجازه محدد.

     

    العادة الثالثة: ترتيب الأولويات

    يجب تحديد الأولويات بما هو عاجل، وغير عاجل. وما هو هام جداً وضروري، وغير ضروري.

                        الأولوية           نوع العمل

                        هام جداً       ضروري     غير ضروري

    عاجل                1              3                5

    غير عاجل           2              4                6 

    1-     الاهتمام بالمربعين الثاني والرابع لأنهما محورا النجاح ولتعرضهما للتسويف والكسل.

    2-     إعطاء الاهتمام للمربعين الأول والثالث لأنهما أمور حتمية تفرض نفسها ولا يمكن تجنبها ووضع جدول زمني مسبق قبل حلولها، ويجب بعد الانتهاء من أداءها العودة لتحقيق أهداف المربعين الثاني والرابع.

    3-     تجنب الانشغال بالمربعين الخامس والسادس فكلاهما مضيعة للوقت.

     

    العادة الرابعة: التخطيط

    أولاً: حددي وضعك الراهن.

    ثانياً: حددي صورة المستقبل.

    كيف نخطط:

    هناك ستة مستويات:

    الأول: مدى الحياة، أي وضع رسالة وغاية للحياة، وذلك بوضع أهداف كبرى لتحقيقها.

    الثاني: خطة من ثلاث إلى خمس سنوات، تحديد هدفين أو ثلاثة فقط خلال هذه السنوات منبثقة من الأهداف الكبرى.
    الثالث: خطة سنوية، وضع برنامج عملي على مستوى السنة لتحقيق هدف واحد أو أكثر من الأهداف التي وصفت في المستوى الثاني.

    الرابع: خطة شهرية، وضع جدول محدد واضح وقابل للإنجاز، خلال تاريخ محدد.

    الخامس: خطة أسبوعية، تحديد أول يوم من كل أسبوع لدراسة الأهداف الشهرية، ووضع الخطوات والآليات وتحقيقها.

    السادس: خطة يومية، فهي بمثابة الخلية في جسم الكائن الحي، فهي وحدة التركيب، لجمع الخطط، وعلى قدر الفعالية من استغلالها لتحقيق جميع الأهداف.

     

    العادة الخامسة: التركيز

    ومن الأساليب المساعدة على التركيز

    1-     الاستعانة بالله والتوكل عليه، قبل البدء بأي عمل.

    2-     تحديد وقت لبداية العمل وآخر لنهايته.

    3-     فكري في الفوائد والمنافع التي ستحصلين عليها عند إكمال العمل ولا تفكري في العوائق والعقبات.

    4-     ابتكار أساليب جديدة لإنجاز المهام والخروج من الروتين الممل.

    5-     تجنب المقاطعات عند مباشرة الأعمال التي تحتاج إلى تركيز شديد.

    6-     التزام الصبر والهدوء مع قوة الإرادة، وعدم تحميل النفس فوق طاقتها.

    7-     عدم انتظار الحوافز والثناءات التي يقدمها الآخرون، وكوني إيجابياً في نظرتك لنفسك وللآخرين.

    8-     استعمال أسلوب السبع دقائق للتركيز في الأعمال التي تشعر بعدم الرغبة في بدءها.

     

    ما هو أسلوب السبع دقائق؟

    إذا كان لديك عمل تشعرين بعدم الرغبة في بدئه والهروب منه، أعطي نفسك سبع دقائق فقط كبداية في تنفيذ العمل، بعد انتهاء السبع دقائق انظري هل تشعرين برغبة في المواصلة إذا كان الجواب "نعم" فاستمري في إنجاز العمل حتى النهاية، أما إذا كان الجواب "لا" فاتركي إتمام العمل إلى وقت آخر.

     

    موقع الأسرة السعيدة


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.