هل تتطلب مهنتك كتابة الخطابات الجماهيرية؟ هل تواجه صعوبة في كتابتها؟ هل تريد أن تحترف فن كتابة الخطابات؟

الكثير من الناس يظنون أن كتابة الخطابات الجماهيرية مهمة صعبة ومستحيلة، طبعاً هذا الأمر غير صحيح لأنَّ عملية كتابتها تتطلب اتباع عدة خطوات في حال التزمت بها سوف تنجح في احتراف كتابة الخطابات ولن تجد صعوبة في صياغتها بعد الآن، فيما يلي سنعرفك عزيزي على الخطوات.

الخطوة الأولى:

قبل أن تبدأ في كتابة الخطاب يجب أن تتعرَّف على الجمهور الذي ستتوجه إليه، تعرَّف على خصائصه، وطبيعته، وثقافته، وتوجهاته، ماذا يريد، وما هي احتياجاته، عندما تتعرف على كل ما سبق ستتمكن من معرفة الأسلوب الذي ستكتب به الخطاب، وستنجح في إيصال رسالتك بطريقة سلسة.

الخطوة الثانية:

اختيار موضوع الخطاب أمر في غاية الأهمية وعلى أساسه سيتحدَّد مدى قدرتك على إلقاء خطابات ناجحة لذا اختر الموضوع الذي يجذب جمهورك وخاصة تلك التي تلامس حياتهم اليومية، سيشجعهم هذا على الاستماع لك بكل تركيز وبالتالي ستتمكن من إيصال رسالتك وإحداث التأثير المطلوب.

الخطوة الثالثة:

لكل خطاب جماهيري هدف ما أو رسالة لذا أثناء صياغتك للخطاب يجب أن تضع هذا الهدف أمامك وأن تُحيك كل الجمل والعبارات بطريقة تساعدك على تحقيقه، وتذكَّر أنَّه كلما كان أسلوبك واضح وسلس تمكَّنْتَ من تحقيق هدفك وإيصال الرسالة التي تريدها بنجاح.

الخطوة الرابعة:

حاول أن تجذب جمهورك إلى الخطاب بشتى الطرق مثلاً اربط خطابك بخبر منتشر في وسائل الإعلام أو في واقعة شهيرة، حاول أن تدعم خطابك بآخر الدراسات العلمية أو بآخر الإحصاءات، هذه الأمور ستجعل خطابك ثابت بأذهانهم وسيتذكرونه دائماً.

الخطوة الخامسة:

يوصي الخبراء بضرورة ذكر الفائدة من الخطاب منذ البداية أي اشرح لجمهورك لماذا فكرت أن تكتب لهم الخطاب، وأخبرهم كيف سيستفيدون منه في حياتهم الشخصية والعملية، سيساعد هذا على جذب انتباههم وتشجيعهم على الاستماع لك حتى النهاية دون أي يشعروا بالملل أو الضجر.

الخطوة السادسة:

من الضروري أي يكون لديك الإلمام الكامل بتفاصيل موضوع الخطاب أي اجمع كل المعلومات المرتبطة به ودوِّنها على دفتر الملاحظات وقم بحفظها جيداً، فقد يفاجئك أحد الحاضرين ويطرح عليك سؤال لذا يجب أن تكون متحضر جيداً لتقديم الإجابة.

الخطوة السابعة:

يجب أن يشتمل خطابك الجماهيري على ثلاثة أجزاء هي المقدمة التي يقدم بها شرح تمهيدي للموضوع، المتن يحتوي على كل تفاصيل الموضوع، وأخيراً الخاتمة تحتوي على أبرز النقاط التي جاءت في الخطاب، إذا التزمت بهذه الأجزاء ستتمكن من صياغة خطاب ناجح ومؤثر.

الخطوة الثامنة:

بعد أن تنتهي من كتابة الخطاب يجب أن تمنح نفسك بعض الوقت من أجل التدرب على إلقائه، مثلاً تدرَّب على حركات جسدك، ونبرة الصوت، وطريقة لفظ الكلمات، سيساعد هذا على ضبط انفعالاتك والحد من التصرف بعشوائية وستتمكَّن بفضل هذا التدريب من إيصال رسالتك بوضوح.

الخطوة التاسعة:

استعن بالمؤثرات البصرية كالخرائط، والصور، والجداول البيانية، والرسوم، فهي تُخفِّف من جدية الخطاب وتجذب الجمهور وتجعل المعلومات أكثر وضوح، كما أنَّ المؤثرات البصرية تحوِّل نظر الجمهور عنك لبعض الوقت وهذا ما يُخفِّف من حدة قلقك.

 

كتابة الخطابات باحترافية أمر سهل فكل ما عليك فعله الالتزام بالخطوات السابقة، وأخيراً إذا كان لديك عزيزي خطوات أخرى تساعد في كتابة الخطاب شاركنا بها.


المقالات المرتبطة