من الأمور التي يجب أن تعلم بها كل فتاة تستعد لدخول عش الزوجية هي مايلي:

1-     المرأة المثالية هي التي لا تنسى أنها أنثى:

فالأنوثة تعني الرقة والجاذبية والدلال إن المرأة التي تعتني بأنوثتها ومظهرها وتحرص على إبراز رقتها وإظهار جاذبيتها وتتحلى بدلالها مثل هذه المرأة تعطي الدليل على تقديرها لأنوثتها وتبرهن على رغبتها المشروعة في أن تجذب وتُرضي زوجها.


محتويات المقالة

     

    2- لا تختلق النكد:

    ان سعادة الرجل في حياته تتوقف على مزاج زوجته أكثر من أي شيء أخر إن المرأة لو اتصفت بكل فضيلة وكانت ذات مزاج نكدي فكل فضائلها تصبح لا وزن لها ولا قيمة فعلى المرأة أن تكون نبعا فيّاضا بالحب والسكينة.

    3- تحافظ على صورتها الحلوة:

    إن أول ما يجعل الرجل يتعلق بالمرأة هو صورتها الحلوة التي رآها عليها أول مرة وهذا للأسف بعض النساء ينسين هذه الحقيقة بعد الزواج فيهملن أنفسهن شيئا فشيئا متجاهلة الآداب المرعية والذوق العام والجوانب النفسية والجمالية وهذا غالبا ما يحصل بعد إنجاب الأولاد وهذا خطأ قاتل إذ يؤدي ذلك إلى تصدع وانهيار الصورة التي رسمها الرجل عن المرأة ساعة زواجه بها  ولذلك لا تندهش عندما تجد زوجة جميلة أهملها زوجها وتطلع إلى غيرها بينما نجد زوجة أخرى قليلة الجمال ولكنها تمتلك قلب زوجها وعواطفه بحفاظها على أناقتها وحرصها على نظافتها وبهاء زينتها وملبسها.

    4- تجيد معاملة أهل الزوج:

    كثيرا ما تحدث مصادمات بسبب عدم القدرة على التعامل مع أهل الزوج فقد يكون احدهم لا يحسن اختيار ألفاظه أو يسئ التصرف, والمرأة العاقلة هي التي تستطيع كظم غيظها وتلتمس الأعذار لمن تتعامل معهم ولا تعتبر زوجها مسؤولاً عن تصرفات أهله فلا تزر وازرة  وزر أخرى.

    5- لا تعتبر المال اصدق دليل على الحب:

    من النساء من يعتقدن أن إنفاق الرجل المال عليهن أدق دليل على الحب فكلما أنفق الرجل أكثر اعتقدن انه يحبهن أكثر وكلما قصر في الإنفاق أو عجز عنه اعتقدن انه قد كف عن حبهن وهذا الاعتقاد له مكان في عقل المرأة المثالية لأنها تدرك تماما أن مظاهر الحب متعددة منها الكلمة الطيبة والسلوك.

    6- تتخذ موقفا ايجابيا تجاه عيوبها وعيوب زوجها:

    لاشك أن الزوج يعتبر بمثابة الضوء الساطع الذي يسلط على الشخصية فيكشف عن عيوبها ونقائضها في وضح النهار والمرأة المثالية هي التي تتخذ موقفا ايجابيا من تلك العيوب سواء كانت عيوب الرجل أم عيوبها هي فينبغي عليها ألا تحاول دائما أن تنتقد تصرفاته كأنها مكلفة بذلك فالمرأة التي لا هم لها إلا البحث عن نقائص زوجها والاجتهاد في إظهار معايبه أمام الآخرين هي امرأة تهدم عشها بيدها فيجب عليها أن تختار الوقت المناسب الذي تستعرض فيه مع زوجها عيوبه وتتخير الأسلوب الحسن والكلمات الرقيقة حتى لا تجرح مشاعره موضحة أن هدفها هو أن تراه في أحسن صورة وأنها تفعل ذلك لاهتمامها به وحرصها عليه وأما عيوبها فعليها أن تنصت باهتمام إلى استماع وجهة نظر زوجها فيها وتتفهم ما يقوله لها.

     

    موقع الأسرة السعيدة


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.