هناك الكثير من الأشياء التي تتسبّب في تعكّر المزاج خلال التواجد في العمل، مثلاً سوء معاملة المدير، تأخر العملاء عن المواعيد، كثرة الأعمال المطلوب تنفيذها، العمل المتواصل دون أخذ استراحة، جميعها تشعر الموظف بالتوتر والغضب فيفقد انتباهه وتركيزه تدريجياً وهذا ما يؤثر سلباً على جودة عمله، ولأننا نريد أن تؤدي أعمالك على أحسن وجه وتحقق النجاح المهني سنقدم لك بعض النصائح لتحسين حالتك المزاجية خلال العمل.

أولاً: رتّب غرفة مكتبك

الأوراق المتناثرة والمصنّفات الكثيرة والغبار المتراكم والأرضية المتّسخة تتسبّب في فوضى المكان، ومن المعروف أن الفوضى تؤثر سلباً على الحالة المزاجية، ومن أجل ذلك يوصى بضرورة تنظيم المكان الذي تجلس به أي رتب الأوراق وضع المصنفات في مكانها المخصّص، اطلب من العامل تنظيف الغرفة، افتح النوافذ ليتجدّد الهواء، كل ذلك سيساعد على تحسين مزاجك.

 

اقرأ أيضاً: 8 خطوات لترتيب غرفة مكتبك بشكل أنيق

 

ثانياً: وزّع الزهور في غرفة مكتبك

إضافة لرائحة الزهور الذكية يمنح مظهرها تأثير إيجابي طويل الأجل على المزاج لذا من الضروري أن تُزيّن بها غرفة مكتبك واحرص على وضع عدة زهرات ملونة على طاولة المكتب، سيحدّ هذا من توترك، وإذا كان بإمكانك قم بوضع نباتات خضراء مثل الصبار، أوراق الريحان، ساقة البامبو فقد أثبتت الدراسات العلمية قدرتها على تحسين الحالة المزاجية للإنسان.

ثالثاً: استمع لموسيقاك المفضّلة

الموسيقا تشتّت الانتباه خلال تنفيذ المهمات الحساسة لكنها تُحسّن الحالة المزاجية عند ممارسة الأعمال الروتينية كحفظ الملفات، أو إدخال البيانات على الكمبيوتر، أو ترتيب الأوراق وتصنيفها، ولذلك احرص على الاستماع لموسيقاك المفضّلة سواء الكلاسيكية أو الإيقاعية، ستلاحظ أنّ التوتر قد تلاشى تماماً وأنك أصبحت أكثر سعادة وفرح.

 

اقرأ أيضاً: العلاج بالموسيقى: هل يمكن استخدام الموسيقى بديلاً عن الدواء؟

 

رابعاً: تجنّب مصادر التوتر الأخرى

عندما يتعكّر مزاجك خلال العمل حاول قدر الإمكان أن تتجنّب مصادر التوتر الأخرى، مثلاً لا تستمع لنشرات الأخبار وخاصة تلك التي تتحدّث عن الحروب والكوارث الطبيعية، لا تختلط بزملائك السلبيين، توقف عن التفكير بمشاكلك، لا تفكر بالأشياء التي تحزنك، التزامك بهذا الأمر سيجعلك تتغلّب على مشاعرك السلبية والشعور بالراحة والهدوء.

 

اقرأ أيضاً: 6 طرق للتغلب على التوتر في العمل

 

خامساً: احصل على بعض المرح

من الضروري أن تلتزم الجديّة خلال تنفيذ المهمات لكن القيام ببعض الأمور المرحة في العمل، سيزيد من إنتاجيتك وسيحسن حالتك المزاجية، لذا احرص في وقت الراحة على الجلوس مع الزملاء لتبادل النكت، أو شاهد المقاطع الكوميدية الضاحكة، أو اخرج لتناول الطعام بعيداً عن أجواء العمل المملة، سيشعرك هذا بالتجدد وستلاحظ أنك أصبحت أكثر سعادة ونشاط.

سادساً: تذكّر الذكريات السعيدة

من الطرق السريعة لتحسين الحالة المزاجية خلال التواجد في العمل تذكّر كل الذكريات السعيدة التي مررت بها في حياتك من لحظة وقوعك في الحب، إلى حفلة خطوبتك وزفافك، إلى يوم نجاحك في الثانوية والجامعة، تذكّر نجاحات المهنية، تصفّح ألبوم صور عائلتك الموجودة على الموبايل، سيحدّ هذا من توترك وستشعر بالسعادة والبهجة من جديد.

 

النصائح الست السابقة ستساعدك على تحسين حالتك المزاجية خلال التواجد في العمل، فلا تتردّد عزيزي عن الاستعانة بها حتى تشعر بالسعادة وحتى تعمل بشكل أفضل.


المقالات المرتبطة