يمنح بعض الآباء الحرية الكاملة لأطفالهم خلال فصل الصيف فتجدهم يسهرون لوقت متأخر وينامون عدد ساعات أقل، كما وتجدهم يتناولون ما يشاؤون من الوجبات السريعة فضلاً عن عدم الانتظام في مواعيد الوجبات الرئيسية وهذا ما ينعكس سلبياً على صحتهم الجسدية، ومن أجل ذلك يشدد الأطباء على ضرورة الالتزام بالعادات الصحية خلال العطلة الصفية وخلال الأيام العادية، ولأننا نريد أن ينمو طفلك بشكل سليم سنعرفك عزيزي على بعض الطرق التي تساعدك على تجهيز طفلك صحياً للعودة إلى المدرسة.

أولاً: منع الطفل من السهر

السهر لوقت متأخر خلال فترة الإجازة الصيفية يحدث خللاً في الساعة البيولوجية في جسم الطفل وهذا ما يؤدي إلى حدوث اضطراب نفسي وسلوكي أثناء استيقاظه فيصبح الطفل أكثر عدوانية وعصبية، كما وأثبتت الدراسات العلمية أنّ السهر لوقت متأخر والحرمان من النوم يؤثر على نمو الطفل، ولذلك يوصي الأطباء بمنع الطفل من السهر ليلاً في أيام العطلات حتى لا يواجه أي متاعب عند العودة إلى المدرسة.

ثانياً: منح الطفل قسط كافي من النوم

النوم لا يقل أهمية عن الغذاء والرياضة فهو يساعد على نمو الطفل بشكل سليم، وخلال النوم ينتج الجسم بروتينات معروفة بالسيتوكينات وهي البروتينات المسؤولة عن محاربة العدوى والمرض، كما وأثبتت الدراسات العلمية أنّ النوم يرفع من كفاءة القدرات الذهنية، ويقوي القدرة على الحفظ، والتركيز، والفهم، والاستيعاب ومن أجل ذلك يجب أن ينام الطفل ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً حتى يتمكن من العودة للمدرسة بهمة ونشاط.

ثالثاً: تجنّب تناول الوجبات السريعة

تحتوي الوجبات السريعة على سعرات حرارية مرتفعة ولذلك تعتبر مصدراً أساسياً لزيادة الوزن عند الأطفال، وأشارت بعض الدراسات إلى أنّ الدهون الضارة الموجودة في الوجبات السريعة تقلل نسبة الإشارات العصبية من وإلى الدماغ فيتسبب ذلك في تراجع القدرات العقلية لتكثر حالات الشرود والخمول عنده، ولذلك من الأفضل تجنب تناولها والاعتماد قدر الإمكان على الأطعمة الصحية.

رابعاً: تناول الطعام الصحي المتوازن

هناك العديد من الأمراض التي تنتشر بين الأطفال في المدارس وتتنوع ما بين الأمراض الفيروسية والفطرية والطفيلية ولكي تحمي طفلك منها يجب أن يتناول الطعام الصحي مثل الحليب والجبن والفاكهة والخضروات والأسماك والحبوب الكاملة والبقول والمكسرات والفاكهة المجففة والإكثار من شرب المياه والعصائر الطبيعية، تحتوي هذه الأطعمة على الفتيامينات ومضادات الأكسدة التي تقوي جهاز المناعة في جسمه فيقل احتمال تعرضه للأمراض.

خامساً: الاهتمام بالنظافة الشخصية

أهم ما يجب أن يقوم به الآباء هو إرشاد طفلهم على ضرورة الاهتمام بنظافته الشخصية وتنبيهه لضرورة غسل يديه قبل تناول الطعام، وبعد الخروج من المرحاض، وعند ملامسة الأرض بعد التقاط قلم أو أي شيء آخر، كما يجب أن يضع المحارم على أنفه وفمه عند العطس، هذه الأمور ستحميه من مخاطر الإصابة بالأمراض.

 

إذا أردت أن تجهز طفلك صحياً للعودة إلى المدرسة استعن بالطرق السابقة فهي ستحمي طفلك من مخاطر التعرض للأمراض، كما ستساعده على النمو بشكل طبيعي وسليم.