المنافسة أمر إيجابي في مجال الأعمال، حيث أنها تعد من أهم الأسباب التي تدفع أي رائد أعمال إلى التطور، فتخيل أنك تعمل في سوق ليس به أحد غيرك، بالتأكيد سوف يجعل هذا أسلوب عملك و منتجك كالماء الراكد الذي لا حياة فيه.


محتويات المقالة

    وهنا أعرض عليك بعض الأفكار التي تساعدك في التفوق على منافسيك:

    تعلم و تثقف:
    أعرف كل شيء تصل إليه يداك عن المنتج الذي تعمل به أو الخدمة التي تقدمها و سبيلك في ذلك هو زيارة أي من المعارض التجارية التي يمكنها أن تضيف لك الكثير داخل بلدك و خارجها، أو قم بتثقيف نفسك ذاتيا عن طريق محتوى شبكة الإنترنت، أقرأ المعلومات و شاهد مقاطع الفيديو الكثيرة في مجال عملك و سوف تتعلم منها الكثير.

    ابتكر منتجك الخاص:
    في البداية يمكن لك التعامل في المنتجات التي يتعامل بها غيرك حيث تكون قدراتك في صنع شيء جديد محدودة، و لكن بمرور الوقت فإنه يلزمك الابتكار لتتميز عن غيرك، أجعل لنفسك منتج تنافسي يميزك عن الآخرين.

    استمع لعملائك:
    غالبا ما تكون الكلمات التي تصدر من عملائك ملهمة لك، فإذا كنت تبحث عن أفكار جديدة في مجالك فكل ما عليك أن تستمع لعملائك و أن تنقل احتياجاتهم إلى حيز التطبيق، و تأكد من أن أنجح الأفكار هي التي تنتج من حاجة العملاء.

    اشرح منتجك باستفاضة:
    عندما تكون على علم بما تبيع و على دراية بحاجة العملاء و قد استمعت لهم، فهنا يحين الوقت بأن تقدم لعملائك المعلومات المتوفرة لديك حول احتياجاتهم، لا تشرح منتجك بصورة سطحية، و قم بالتركيز على إزالة المخاوف من قلوبهم، ركز على نقاط القوة و أذكر بوضوح أن المنتج الذي تبيع لا يحتوى على نقاط الضعف التي يخشى منها العملاء دائما، و لا بد أن يكون ما تقوله هو الصدق.

    تخصص في منتج بعينه:
    لابد هنا من إعطاء الأمثلة حتى تصل الفكرة، تصور أنك تعمل في مجال التأثيث المنزلي مثلا، و هناك الكثير من المحلات الضخمة التي تعرض جميع أنواع الأثاث، فماذا لو تخصصت فقط في أثاث غرف نوم الأطفال و مستلزماتها، بالطبع سوف تكون أول من يقع عليه الاختيار عندما يفكر العملاء في هذه الحاجة و الكل يبحث عن المتخصص لأنه يظن أنه الأقدر على تحقيق الهدف بكل حرفية أكثر من غيره.

    حدد عينة العملاء المستهدفة:
    لا تبع منتجك لكل محتاج، تخصص في خدمة فئة عملاء بذاتها، تصور مثلا أنك تبيع قطع غيار للسيارات، بالطبع يمكنك التوريد لسائقي التاكسي، أو أصحاب السيارات الخاصة، أو للمحلات التي تعمل في نفس المجال، أو شركات القطاع الخاص.. أو العام و غيرها من الفئات، أختر الفئة التي ترى أنها الفئة التي يمكنها أن تحقق لك الربحية الأكبر أكثر من غيرها و الفئة الأقرب إلى الدفع الفوري أو الدفع بصورة منتظمة، و حدد إستراتيجية أسعارك بناء على ذلك، و لا يهمك أن تفقد أي من العملاء الذين لا يحققون الفائدة المثلى بالنسبة لك.

    حسن مستوى الخدمة:

    عندما يأتي العميل لزيارتك، أو عندما تقوم بزيارة عميلك، فلا بد و أن تحسن التعامل معه دون مبالغة، تأكد من التزامك بالمواعيد و أحرص على أن تفتح قنوات الاتصال لتبقى في خدمة عملائك قبل و بعد القيام بعملية البيع و كن سريع الاستجابة لطلباتهم.

    اهتم بمظهرك و مظهر معروضاتك:
    ما يهم هنا هو أن تظهر و يظهر كل من يعملون معك بمظهر المتخصصين أمام العميل، أهتم بالتفاصيل، أصنع شعار شركتك و علقه على صدور موظفيك و لا تنسى أن تضع أسم موظفك تحت الشعار، قم بصنع زى خاص يتناسب مع كل فئة من فئات العاملين معك حتى و لو قل عددهم، أعتني بالعرض داخل معرضك و أعط الانطباع المثالي لعملائك.

    تذكر عملائك القدامى:
    ما أجمل أن تتذكرني الشركة التي اشتريت منها منذ ثلاث سنوات بهدية صغيرة تشعرني بمدى أهميتي لديهم، أو أن تصلني رسالة تهنئة باللغة العربية على هاتفي المحمول مع دخول شهر رمضان الكريم، رسالة نصية لوجه الله تظهر المحبة و ليس بها أي غرض تجاري أو تسويق لمنتج ما، تأكد من أن ذلك سيعود عليك بمردود لا تتوقعه.

    سوق بطريقة مختلفة:
    فكر في طرق التسويق التي لا يعرف عنها منافسيك، أقرأ في موقع نجاح نت و الكثير من المواقع الهادفة الأخرى فستجد في طياتها الكثير من الأفكار القابلة للتطبيق في مجال عملك، و لا تؤجل تطبيق هذه الفكرة، سجلها اليوم على الورق و أبدأ في تنفيذها اعتبارا من يوم غد، و لا تتأخر فتتبخر الأفكار.

    لا تعيب في منافسيك:
    لا تقع في هذا الخطأ مطلقاً، لابد و أن يشعر العميل بأنك سوي الفكر و لا تضمر في قلبك حقداً لأحد، لا تشكر في منتج غيرك و تجاهل هذه الفكرة تماما و ركز في شرح منتجك و لا تضعه في وضع مقارنة مع منتج آخر، و أذكر لعميلك أن كل منتج و له الشيء الذي يميزه عن غيره، و إن سألك عن ما يميز منتج غيرك عن منتجك، فأجب هنا بدبلوماسية متواضعة عن أنك تمثل منتج شركتك و لا تمثل منتجات الآخرين.

    تحلْ بالثقة:

    في كل من يحمل معاني الصدق في بيع المنتج أو الخدمة، لابد و أن يكون واثقاً فيما يقول، فليس هناك ما يخشاه، تعامل مع عملائك و كأنك لديك الكثير من العملاء دون كبر أو تعالي، و تأكد من أن الرزق مقسوم و كل ما عليك هو بلوغ الأسباب.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.