تتعرّض المرأة الحامل خلال فترة حملها للكثير من التغيّرات الجسدية والنفسية مما يجعل مزاجها متلقب وتصبح أكثر انفعالاً وعصبية، لكن الرعاية والاهتمام من محيطها الاجتماعي وخاصة من قبل شريك حياتها يمنحها الراحة والاطمئنان، لأنّ أكثر ما تتمنّاه المرأة الحصول على الدعم العاطفي من الزوج، فما هو واجبك عزيزي تجاه زوجتك الحامل؟

1. أنصت لحديث زوجتك وأظهر اهتمامك لما تقوله، حاول أن تفهم ما تفكر به وشجّعها أن تُخرج ما بداخلها من مشاعر لعلّ ذلك يجعلها أكثر راحة، واستمع لمخاوفها وحاول أن تُخفّف من قلقها حتى ولو وجدت أن هذه المخاوف عبارة عن أوهام، راعي مشاعرها فهي بحالة نفسية حسّاسة حتى ولو بدت انفعالية وعصبية استوعبها وأغدق من حنانك عليها.

2. ستشعر زوجتك بسعادة لاتوصف عندما تساعدها بالأعمال المنزلية وخاصة في الأشهر الأولى من الحمل حيث تعاني الحامل من غثيان صباحي يصحبه شعور بالتعب والارهاق، إنّ مساعدتك لزوجتك سيظهر مدى دعمك وحرصك على جعلها تشعر بالراحة الدائمة.

3. شارك زوجتك في كل مرحلة من مراحل الحمل والإنجاب، احضر معها الدروس التعليمية التي تعلّم كيفية العناية بالطفل حديث الولادة وقم بشراء الكتب والمجلات التي تتناول مواضيع عن علم نفس الطفل، كما يجب أن تحرص على مرافقة زوجتك في كل زيارة للطبيب وقم بمشاركتها في تجهيزات وترتيبات الولادة.

4. شارك زوجتك الفرحة في تجهيز المنزل لاستقبال المولود الجديد، كأن تقوم بتخصيص غرفة له ثم تقوم بدهنها وتزينها بما يناسب جنس المولود، من الجيّد أن تشارك زوجتك باختيار ملابس وحاجيات المولود الجديد ستشعر زوجتك بأنّك مهتم مثلها تماماً في طفلكما الجديد.

5. قد تفقد المرأة الكثير من جاذبيتها خلال فترة الحمل بسبب التغيّرات الجسدية التي تطرأ عليها، لذلك حاول أن ترفع من معنوياتها وعبّر عن حبك لها بشكل دائم وعن اعجابك بها ولاتظهر لها بأنها أصبحت مختلفة عما كانت عليه فاجئها بالهدية وقدّم لها الورود باستمرار.


عزيزي الرجل... زوجتك بحاجة لحنانك وخاصة في فترة الحمل لذلك قدّم لها الدعم العاطفي وكن لها الأب والأم والأخ والصديق والزوج.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.