لقد تحدثنا سابقاً عن مطلبين أساسيين: الأول "بسطوا الأفكار"، والثاني "غادر الصمت واكتب رأيك"، وها نحن أمام مطلب ثالث "كون مجموعتك وانشر فكر النهضة."


محتويات المقالة

    عندما ننظر لمساحات الممكنات سنجد أمامنا قائمة كبيرة من الفرص للمساهمة بالكلمة في مشروع النهضة والعبور من مرحلة اليقظة ... يتيح فضاء الإنترنت والـ sms مساحة كبيرة للتفاعل والانتشار. وطلاب النهضة بحاجة إلى التشمير لاستغلاله... فأسسوا المواقع الأدبية في القصة القصيرة والرواية والمسرح والشعر والمقال، ناقشوا مواضيع النهضة في جميع القوالب.. كونوا مجموعات الأصدقاء وتحدثوا معهم في الأفكار الكبرى المبسطة.. اخلقوا حالة واسعة من العمل الدئوب للوصول إلى أعرض قطاعات من الشباب. 

    لا تستهينوا بشيء ولا تقللوا من أثر المشاركات الصغيرة، فرب صفحة واحدة بسيطة الشكل يكون أثرها في الناس لا حصر له، ويستفيد منها خلق كثير.  لم تكن هذه الفكرة من بنات أفكاري، إنما طرحتها عليّ مبادرات متنوعة للشباب حاضرة وشاهدة على إمكانية الفعل... محاولات بدأت كأفكار بسيطة وانطلقت لتتحول إلى رافد عظيم من روافد النهضة.  مرة أخرى لا يلزم لمشروع عظيم دائماً بداية عظيمة مكلفة، ففي أحيان كثيرة تبدأ الأعمال بسيطة ثم تكشف عن مخزونها بعد حين، فإذا هي مبادرات كبيرة النفع والأثر... ابدأوا من حيث أنتم في حدود إمكانياتكم.. وهي إمكانيات ليست باليسيرة طالما في رءوسكم عقلاً وفي قلوبكم إلهاً هادياً ونصيراً... واستشيروا حين تلزمكم الاستشارة، ولا تؤجلوا العمل إذا قرع آذانكم نداء "حي على الفلاح".


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.