Top


مدة القراءة: 2 دقيقة

قصة نجاح نيلسون مانديلا

قصة نجاح نيلسون مانديلا
مشاركة 
الرابط المختصر

سنتحدّث اليوم عن قصة نجاح ممزوجة بروح التحدي والصمود وهي قصة نجاح نيلسون مانديلا هذا الرجل العظيم الذي رفض نظام التمييز العنصري وكل أشكال الطبقية التي كانت سائدة في جنوب إفريقيا وناضل على مدى سنين عمره لتحقيق العدالة والمساواة لكل أبناء شعبه، فيما يلي سنسلط الضوء على أهم المقتطفات من حياته.



النشأة:

  • ولد نيلسون روليهلاهلا مانديلا في 18 يوليو 1918 في قرية مفيتزو بمقاطعة أوماتاتا بإقليم ترانسكاي في جنوب أفريقيا لعائلة من أصول ملكية فجد والده نغوبنغوكا كان حاكماً لشعب تيمبو، وجده كان يدعى نيلسون عين بمنصب مستشار للورثة الملكيين لأنه ابن الملك من أم تنتمي لعشيرة أخرى، أما والد نيلسون مانديلا فاسمه غادلا هنري مفاكانيسوا كان زعيماً محلياً ومستشاراً للملك.
  • تزوج والد نيلسون 4 زوجات فكان لديه من زيجات والده 9 أخوات إناث و 4 ذكور يعيشون في قرى مختلفة، أمّا والدته فكانت الزوجة الثالثة واسمها نوسيكا فاني وكانت من عشيرة كوسا.
  • خلال سنوات طفولته سيطر على تفكيره «العادات والطقوس والمُحرّمات» وعمل في صغره في رعي قطعان الماشية، وفي سن السابعة أرسلته والدته التي اعتنقت المسيحية إلى المدرسة الميثودية المحلية حيث عمد هناك كميثودي.
  • بعد وفاة والده أخذته والدته إلى «المكان العظيم» قصر في مكيكزوبي ليكون تحت رعاية الوصي على عرش تيمبو، الزعيم يونجينتابا دالينديبو وظلّ لسنوات طويلة بعيداً عن أمه.
  • التحق بمدرسة البعثة الميثودية الواقعة بجانب القصر فتعلم اللغة الإنجليزية والتاريخ والجغرافيا، فأحب التاريخ الأفريقي وتأثر بالخطاب المعادي للإمبريالية.

 

اقرأ أيضاً: قصة نجاح المخرج السينمائي ستيفن سبيلبرغ

 

دراسته:

  • درس نيلسون مانديلا الثانوية في معهد كلاركبري وهي مؤسسة تتبع النمط الغربي وتعتبر أكبر مدرسة للأفارقة السود في تيمبولاند، ساعده الاختلاط بين الطلبة في جعله أكثر انفتاحاً مع محيطه الاجتماعي وخاصة من الطلبة ذو أصحاب البشرة البيضاء واستطاع خلال عامين أن يحصل على الشهادة الثانوية ليلتحق في عام 1937 في كلية ميثودية في فورت بوفورت.
  • بتشجيع من الزعيم يونجينتابا دالينديبو بدأ مانديلا التحضير لليسانس الفنون وهي درجة تمنحها جامعة فورت هير، حيث درس هناك في اللغة الإنجليزية والأنثروبولوجيا والسياسة والإدارة المحلية والقانون الهولندي الروماني في سنته الأولى.
  • خلال دراسته الجامعية أقام شبكة من العلاقات الاجتماعية حيث كان لديه أصدقاء متصلين بالمؤتمر الوطني الأفريقي والحركة المناهضة للإمبريالية، لكنه فضل عدم التورط بها، إلا أنّه شارك في مقاطعة مجلس الطلاب بسبب سوء أنواع الأطعمة المقدمة لهم الأمر الذي تسبّب له في الطرد من الجامعة ومغادرتها من دون شهادة.
  • فيما بعد تابع نيلسون مانديلا دراسته حيث سجّل في جامعة جنوب أفريقيا بالمراسلة وعمل على الليسانس في الليل وبعد التخرج عمل في مكتب للمحاماة، وهنا كانت بداية نشاطه السياسي.

 

اقرأ أيضاً: قصص نجاح أثرياء بدؤوا حياتهم بوظائف متواضعة

 

نشاطه السياسي:

  • في عام 1942 انضم مانديلا إلى حزب المؤتمر الوطني الذي دافع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب إفريقيا، وأصبح عضواً مؤسساً لعصبة الشبيبة التابعة للحزب.
  • في عام 1952 شهد بروز مانديلا على الساحة السياسية وانتخب رئيس لفرع حزب المؤتمر الوطني بترانسفال، وأشرف على الكونجرس الشعبي لعام 1955.
  • خلال عمله في المحاماة شجع مانديلا على الاحتجاجات السلمية ضد سياسات التمييز العنصري وذلك بالتعاون مع الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا، وساهم في تأسيس منظمة رمح الأمة المتشددة ليصبح رمزاً وقائداً لحملات المعارضة والمقاومة.
  • في عام 1960 أطلق النار على الناس المتظاهرين هنا قرّر مانديلا وزعماء المجلس الإفريقي القومي تحويل الاحتجاجات من سلمية إلى مسلحة، فتمّ فتح باب المقاومة المسلحة.
  • في عام 1961 عين مانديلا رئيساً للجناح العسكري للمؤتمر الوطني الأفريقي وفي عام 1962 تم اعتقاله وحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات بتهمة التحريض على الإضراب وفي عام 1964 حكم عليه بالسجن مدى الحياة لتهمة التخطيط لعمل مسلح، مكثَ 27 عاماً في السجن ليتم إطلاق سراحه لاحقاً.
  • خلال سنوات سجنه تحوّل مانديلا لرمز شعبي وفي 10 يونيو 1980 أرسل مانديلا رسالة للمجلس الإفريقي القومي قال فيه "اتحدوا.. وجهزوا.. وحاربوا.. إذ ما بين سندان التحرك الشعبي، ومطرقة المقاومة المسلحة، سنسحق الفصل العنصري".
  • دارت حرب أهلية طاحنة بين البيض والسود ورفض أن يتم إطلاق سراحه مقابل إيقاف المقاومة المسلحة، وتحت وطأة الضغوط والمطالبات الدولية ومثابرة المجلس الإفريقي تم الإفراج عنه في عام 1990.
  • بعد الإفراج عنه عين رئيساً لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي واستطاع بفضل عزمه وصموده أن يلغي سياسة الفصل العنصر ودعا إلى انتخابات رئاسية من مختلف الأعراق فنجح في الوصول إلى منصب الرئاسة في مايو 1994 فقام بتشكيل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية.
  • صاغ نيلسون مانديلا دستوراً جديداً، ولجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي، واستمر في شكل السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة، وعرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية.
  • بعد انتهاء فترة رئاسته امتنع عن الترشح لولاية ثانية ليركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز.

 

حصل مانديلا على  أكثر من 250 جائزة، منها نوبل للسلام 1993، و ميدالية الرئاسة الأمريكية للحرية، ووسام لينين من النظام السوفييتي، ليتحول مانديلا إلى رجل عظيم حارب كل أشكال التميز العنصري ليصبح مثال أعلى يحتذى به في كل دول العالم.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: قصة نجاح نيلسون مانديلا






تعليقات الموقع