يُعتبر مايكل ديل واحداً من أشهر رجال الأعمال في العالم والمؤسس التنفيذي لشركة ديل للحواسيب، وصُنِّف على أنَّه واحد من أصغر الأثرياء في العالم، فيما يلي سنتوقَّف عند مجموعة من أبرز النقاط المهمة في حياة وقصة نجاح مايكل ديل مؤسس شركة ديل Dell العالميَّة.


محتويات المقالة

    أولاً: بدايات مايكل ديل

    وُلِدَ مايكل ديل في 23 فبراير من عام 1965 في هيوستن ولاية تكساس الأمريكيَّة، ودرس في جامعة تكساس أيضاً، ولم تكن طفولة ديل عاديَّة حيث استطاع أن يحصد الكثير من الأموال في سنٍ صغير، فعندما كان في الثالثة عشر من عمره اتخذ من بيت والديه مقراً لبيع طوابع البريد وحقق أرباحاً جيِّدة، وفي عمر الخامسة عشر قام بفك حاسوبه الخاص إلى قطع متناثرة ليُعيد تركيبها مرةً أخرى، وفي سن السادسة عشر احترف بيع اشتراكات الجرائد وحصد عندها الكثير من الأرباح. وعندما دخل الجامعة قام بتأسيس شركة بي سيز لبيع الحواسيب الآليَّة التي كان يُجمِّعها بنفسه، وهذه الشركة كان قد أسسها عندما اقترض مبلغ من المال من جدِّه.

    ثانياً: حياة ديل الشخصيَّة

    تزوج ديل من زوجته سوزان لين ليبرمان في سنة 1989، وأنجب منها أربعة أطفال، وكان ديل يتميَّز بحفاظه على حياته الشخصيَّة ويحرص كذلك على إبعاد عائلته عن الإعلام والصحافة.

    ثالثاً: إنجازات مايكل ديل

    قام مايكل ديل بتصميم كمبيوتر ديل عندما كان في الجامعة، حيث لاحظ بأنَّه لم تحاول أي شركة كمبيوتر تنفيذ فكرة البيع المباشر للعملاء، وبمبلغ بسيط تمكنت شركة ديل من صناعة أجهزة الكمبيوتر وبيعها بشكلٍ مباشر للعملاء دون وجود وسيط.

    ولم يهتم ديل بإنتاج الأجهزة ذات الجودة العالية فقط، إنَّما اهتم بدعم العملاء وتوفير أرخص الأسعار لهم. وبعد مرور سنة على عمله بدأ ديل يحصد الملايين من الدولارات، وبحلول عاد 2000 أصبح ملياردير ولديه العديد من الفروع والموظفين.

     

    اقرأ أيضاً: قصة نجاح الكاتبة العالمية مارغريت آتوود

     

    رابعاً: أعمال ديل الخيريَّة

    قام ديل وزوجته بتأسيس مؤسسة خيريَّة ساهمت في دعم الملايين من الناس في عدة كوارث إنسانيَّة كإعصار تسونامي، بالإضافة لتقديمها العديد من التبرعات لجامعة تكساس.

     

    اقرأ أيضاً: فوائد العمل التطوعي في حياة الفرد والمجتمع

     

    خامساً: المشاكل التي عاشها مايكل ديل في العمل

    لم تكن حياة مايكل ديل سهلةً حيث أنَّ هناك العديد من العقبات والأزمات التي وقفت في طريق تقدمه، حيث تعرضت أجهزة الحواسيب الخاصة بشركته إلى الحريق بسبب أعطال فنيَّة معينة وكان هذا في التسعينات، وفي أوائل عام 2000 اضطر إلى تخفيض العمالة بسبب تعرُّضه لبعض الخسائر، ولكنَّ إصراره على العمل والنجاح جعله يتغلَّب على كل هذه المشاكل ليقود شركته من جديد ويصل بها إلى أعلى قمم النجاح والتفوق.

     

    اقرأ أيضاً: 4 مشاكل تواجه الموظفين في العمل

     

    سادساً: أقوال مايكل ديل الشهيرة

    • لا تحتاج إلى أن تكون عبقريَّاً أو متعلماً حتى تنجح، كل ما تحتاجه هو العمل والطموح.
    • هنالك الكثير من الأشياء التي يُمكن أن تصنع لك النجاح، وأولها ألَّا تفعل الأشياء التي تحبها، بل أن تفعل الأشياء التي يُمكن أن تقودك إلى النجاح.

     

    كما رأيت عزيزي القارئ فإنَّ طموح مايكل ديل الكبير وإصراره وعمله الدؤوب كان السبب الأساسي وراء نجاحه في الوصول إلى أعلى درجات التفوق والتمييز في الحياة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة