Top


مدة القراءة: 3 دقيقة

قصة نجاح كارل بنز مخترع أوّل سيارة ومؤسس شركة مرسيدس

قصة نجاح كارل بنز مخترع أوّل سيارة ومؤسس شركة مرسيدس
مشاركة 
25 مارس 2019

يُعتبر كارل بنز واحدًا من أهم مخترعي السيارات في العالم، وأوّل من اكتشف إمكانيّة استخدام الوقود في تحريك السيارات، هذا الاكتشاف الذي جعله يُساهم في إنشاء شركة مرسيدس الرائدة في عالم السيارات، والتي كانت ولا زالت تحتل المراتب الأولى في مجال البيع والشعبيّة العالميّة، فيما يلي سنسلط الضوء على قصة نجاح كارل بنز مؤسس مارسيدس.


محتويات المقالة

    أولًا: ولادة ومنشأ كارل بنز

    ولد كارل بنز في 25 نوفمبر سنة 1844م في ألمانيا، وكان والده يعمل كسائقٍ للقطار في مدينة كارلسروه وهذا ما ساعده على التعرّف على عالم وسائل النقل في سنٍ مبكر وجعله أكثر اطلاعًا على مواضيع التكنولوجيا، وبعد الانتهاء من دراستهِ الثانويّة دخل المدرسة التقنيّة، وحصل على دبلوم في الهندسة سنة 1864.

    ثانيًا: بداية حياتهِ المهنيّة

    بعد أن حصل كارل بنز على دبلوم الهندسة سنة 1864م بدأ يدخل الحياة المهنيّة بشكلٍ جدي، حيث عمل في مصانع عديدة وظلّ يتنقل ما بينها، وسافر لعدة مدن في ألمانيا مثل كارلسروه، مانهايم، واستمر يُسافر ويتنقل بين المدن ما يُقارب السبع سنوات، وخلال هذهِ الفترة كان حلم إنشاء المصنع هو ما يشغل عقله وفكره طوال هذهِ السنوات، وفي سنة 1871م نجح في فتح محل صغير بمشاركة زميله، وهو عبارة عن محل لإصلاح الآلات.

    ولكن وللأسف الشديد فإنّ زميله انفصل عنه وبقي بنز يعمل لوحدهِ في هذا المحل، وعمل على تطوير محرك يعمل بصمامين، وخلال هذهِ الفترة واجهته العديد من العوائق والمشاكل التي تسببت في عدم نجاح هذا الاختراع إلّا أنّه لم يستسلم ولم يسمح للفشل بأن ينتصر عليهِ، وبقي يحاول إلى أن نجح في تنفيذ هذا المُحرك في 31 ديسمبر سنة 1879م.

    ثالثًا: تأسيس شركة المحركات

    إنّ هذا النجاح الكبير الذي حققه كارل بنز دفعه لتأسيس شركة سنة 1882م حيث نجح في إدارة إنتاج المحركات التي تعمل بالوقود، وإنّ حب كارل للمغامرة والتجارب الجديدة دفعه لتأسيس شركة أخرى مع اثنين من أصدقائ سنة 1883، وكان يطمح من خلال هذهِ الشركة إلى تطوير المحرك ذي الصمامين لكي يُصبح قادرًا على أن يستخدمه في محركات السيارات.

    هذا الحلم الجميل لم يلقى قبولًا من قبل أصدقائهِ أو شركائه الذين اعتبروا هذهِ الفكرة مخاطرة كبيرة ومن المستحيل أن تنجح، إلّا أنّ كارل لم يشعر باليأس، وأصرّ على مشروعهِ، وعمل بكل جدٍ وتصميم إلى أن نجح في تصميم هذا المحرك القادر على دفع العجلات الخلفيّة إلى الأمام بقوة مستخدمًا السلاسل الحديديّة والأحزمة المطاطيّة.

    ويجدر بالذكر بأن أوّل سيارة اخترعها كارل بنز عرضها على الجمهور واصطدمت بالحائط وتحطّمت، إلّا أنه لم يُحبط، وأصر على تصميم سيارة أخرى متينة، وخلال سنة 1899 حصل على المرتبة الأولى في صناعة السيارات في العالم.

    رابعًا: عربة فيكتوريا

     شركة مرسيدس بنز للسيارات

    لاحقًا، واجه بنز صعوبات مالية كبيرة، ورفضت البنوك مواصلة مدّه بالمساعدات المالية، وبعد رفض بنز طلب البنك تحويل شركته إلى شركة مساهمة، تراجع البنك عن مواصلة التمويل.  

    أمّا هو فقد غادر الشركة وأسس شركة جديدة تحمل اسم (بنز وشركائه) وبعد سبع سنوات، تحوّلت هذه الشركة إلى أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم، بعد ذلك، طور بينز عربة (فيكتوريا) التي تعمل بثلاثة إطارات.

    واستمر على تطوير (فيكتوريا) لدرجة أنها بدأت تصل سرعتها إلى 40 كم في الساعة، أما موديل (ڤلو) الذي تم صناعته على أساس عربة (فيكتوريا) فإنّ شركة بنز باعت منه 1200 نسخة.

    ولاحقًا تخصص بنز في صناعة السيارات وأسس في مدينة لادنبورك شركة (بنز وأولاده) لصناعة السيارات، في عام 1914 كان بنز شاهدًا على ثورة صناعة السيارات، ما اضطره إلى دمج شركته مع الشركة المنافسة دايملر، لتصبح الشركة منذ ذلك الحين تحمل اسم (دايملر بنز).

    وكان جوتليب ديملر أول من اخترع الدراجة النارية، وهو من مواليد 1834، وأكبر بعشر سنوات من بنز، ويعمل مهندساً ميكانيكًا، واكتسب خبرة مهمة حيث عمل في وايرث في مانشستر بريطانيا، وعاد إلى ألمانيا سنة 1872م ليعمل في شركة كولونيا في مجال إنتاج محركات الوقود، وبعد عشر سنوات من العمل في الشركة افتتح ديملر ورشة للمحركات مع مبتكر آخر واسمه ويلهالم مايباخ، واخترع ديملر أول دراجة نارية عام 1885م عندما نجح في تصميم وتركيب محرك خفيف الوزن يعمل بالوقود لدراجة، وتم تسجيل براءة الاختراع، وبدأ بيعها في عام 1886م، وأول من اشترى محركات الدراجات مصنعو السيارات في فرنسا.

    ويُجدر بالذكر أنّ دايملر قد أوصى قبل وفاتهِ بأن يتم إطلاق إسم ابنته مرسيدس على سيارتهِ بدلًا من اسمه، وبعد وفاتهِ بعدة أشهر وبالتحديد سنة 1910م تمّ تغيير اسم السيارة دايملر إلى مرسيدس، وعُمل بهذا الاسم لسنواتٍ عديدة إلى أن تمّ الدمج مع شركة بنز وأصبح إسم السيارة مرسيدس بنز، وهو الاسم الشهير الذي يعرفه الجميع إلى يومنا هذا.

    خامسًا: مرسيدس بين التفوّق والفخامة

    بدأت الشركة بالوقوف مجددًا عام 1930م عندما بدأت ألمانيا بتعبيد الطرق وتوسيعها، وفتح الأتوسترادات حيث ازداد الطلب على السيارات، وفي الوقت نفسه اختار هتلر سيارات مرسيدس الفخمة كسيارات الدولة الرسمية.

    كما بدأت شركة مرسيدس بنز بتصنيع المحركات للسيارات والطائرات العسكرية خلال الحرب العالمية الثانية، وكانت الشركة قد تعرّضت إلى خسارة قاسية بعدما دمرت طائرات الحلفاء أغلب مصانعها.

    بدأت سيارات مرسيدس باحتلال مركز مرموق في عالم السيارات في العالم وراجت بشكل واسع وخاصة بين الأغنياء، وأحياناً تذكر باسم سيارة الفخامة، وقد بدأت الشركة في عام 1960م بتقوية وضعها في عالم الشاحنات والمحركات، حيث أعطت شركة مرسيدس بنز لصناعة السيارات قوة كبيرة ودفعة هائلة، فالابتكارات التي أضيفت على سيارة مرسيدس كانت عظيمة، حيث كانت الأولى في طرح حقيبة الهواء الوقائية والفرامل إضافة إلى الهياكل الآمنة.

    سادسًا: رمز شركة مرسيدس

    النجمة الثلاثيّة هي رمز شركة مرسيدس الأساسي، وتمّ اختيار هذهِ النجمة من فكرة عمل آلة تعمل في ثلاثة اتجاهات، وتعني هذهِ العلامة (نحن متواجدون في البر والبحر والجو)، كما وهناك شعار مازلت الشركة تعمل فيه وهو (الأفضل أو لا نكون).

    سابعًا: الزوجة المُلهمة

    كانت بيرثا بنز زوجة كارل بنز صاحبة الفضل الكبير في تطوير سيارات مارسيدس والتي كانت الأقدم في التاريخ، فهي من قامت بتطوير نظام الفرامل وذلك بطلب من صانع أحذية قام بوضع الجلد على الماكبح لتقويتها، بالإضافة إلى إصلاح العديد من المشاكل التقنيّة والميكانيكيّة بالسيارة وذلك لسرعة السيارة وقدرتها على قطع مسافة 106 كيلو مترات.

    ثامنًا: وفاة كارل بنز

    توفي ديملر في 6 مارس 1900م عن عمر 65 سنة في مدينة لايدنبرك، وفي عام 1901م ربحت إحدى سيارات ديملر السباق، وسجلت شركة ديملر اسم مرسيدس رسميًا حسب وصيته، وهكذا توفي من دون أن يلتقي كارل بنز، ولكنه على الخط نفسه، ولديهما الدوافع والطموحات نفسها، وبكل استقلالية أضافا الكثير إلى عالم السيارات.

    كانت هذه مقتطفات من قصة حياة ونجاح كارل بنز الرائد الذي نجح في تخطي كل العقبات والصراعات ليتوصل إلى اختراع أوّل سيارة تعمل على الوقود في العالم.

    المصادر:


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة




    ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


    تعليقات الموقع