عندما نتحدث عن قصص النجاح لا يمكننا إلا أن نذكر قصة نجاح جاك ما مؤسس موقع علي بابا الشهير الذي تعرَّض للرفض والفشل مراراً وتكراراً لكنه بقي صامداً متحدياً نفسه وظروف حياته ليصنع بجهده الشخصي أكثر قصص النجاح إلهاماً في العالم، فيما يلي سنتناول بعض المقتطفات من قصة نجاح هذا الرجل العظيم.

أوَّلاً: النشأة

  • في 15 أكتوبر عام 1964 وُلِد جاك ما في مدينة هانغتشو بمقاطعة تشيجيانغ في الصين لعائلة فقيرة مكونة من 3 أبناء وكان والداه فنانين يؤديان أغاني شعبية.
  • ظهرت ميوله في حبِّ تعلم اللغة الإنكليزية في سن 12، حيث كان يركب دراجته لمدة 40 دقيقة يومياً للوصول إلى أقرب فندق لمنزله كي يعرض خدماته بالمجان على السياح الأجانب بغية تطوير مهاراته في هذه اللغة.

ثانياً: الدراسة

بعد أن أنهى المرحلة الثانوية قرر التحاق بالجامعة ولكنه فشل مرتين في الامتحان الذي يُؤهله للدخول إلى الجامعة لكن لحسن الحظ في المرة الثالثة استطاع أن يلتحق بجامعة داخل مدينته، وقد وصفها في أحد مقابلاته أنَّ مستواها متدني وهي أسوأ جامعة في مدينة هانغتشو، واستطاع بعد 5 سنوات أن يتخرج منها أستاذاً للغة الإنجليزية.

ثالثاً: بداية حياته العملية

  • عندما تخرَّج من الجامعة تمكَّن أن يعمل كمعلم للغة الإنجليزية لمدة 5 سنوات براتب يتراوح بين 12 و 15 دولاراً شهرياً، فدفعه راتبه الضئيل إلى البحث عن مصادر أخرى لكسب الرزق.
  • قدَّم 16 مرة طلب هجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لكن طلباته قوبلت بالرفض، كما تمَّ رفضه في الجامعات الأمريكية، وفي النهاية بدأ في استثمار اللغة التي يتقنها واستطاع عن طريق الترجمة أن يحصل على تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة للعمل كمترجم في أحد الشركات، كما أنه تقدم للعمل كعامل نظافة في مطعم كنتاكي الشهير.

رابعاً: تأسيس موقع علي بابا وتحقيقه للنجاح

  • بعد سفره إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاحظ عدم وجود صفحات خاصة بالصينين على شبكة الانترنت، ففكر أن يؤسس شركة على الانترنت تكون للتجارة الإلكترونية.
  • في عام 1999 استطاع أن يقنع أقاربه وأصدقائه بفكرة تأسيس الشركة وعندها لم يكن يملك أي نقود فاضطر إلى أخذ قروض من أصدقائه لتأسيس الشركة في منزله، واطلق عليها اسم علي بابا.
  • في عام 2000 قرر جاك ما أن يوسع نشاط شركته حيث نجح في الحصول على تمويل يقدر بـ 20 مليون دولار وهذا ما جعله يُحقِّق النجاح تلو الآخر.
  • أما سبب تسمية الموقع باسم علي بابا تعود إلى قصة (علي بابا) الشهيرة حيث تحدَّثت عنها كل الثقافات، واسم علي بابا سهل الاستخدام على الزائر و يشبه عبارة افتح يا سمسم... فتفتح مغارة علي بابا المليئة بكل ما يخص الصين.
  • أصبح موقع علي بابا أكبر سوق عالمي يجمع بين العرض والطلب على مواقع الانترنت، وهو يحقق أرباح بالملايين، إضافة إلى استخدامه خدمة البريد الإلكتروني بجانب نظام الدفع الإلكتروني علي باي  .
  • في عام 2013 تملك جاك ما الموقع التجاري علي إكسبريس، وهو موقع متخصص في التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت تابع لمجموعة علي بابا الصينية المتخصصة في بيع المنتجات بأسعار الجملة للتجار والأفراد في جميع أنحاء العالم.
  • في بداية 2013 استقال جاك ما من منصبه كمدير تنفيذي لمجموعة علي بابا ليمضي بقية حياته في خدمة قضايا البيئة والتعليم في الصين.

خامساً: ثروة جاك ما

 تُقدَّر ثروة جاك ما بحوالي 21.9 مليار دولار وبذلك يعتبر أغنى شخص في الصين، ويحتل المرتبة 34 بين أغنى أغنياء العالم وفقاً لمجلة بلومبيرغ.

 

من مدرس لغة إنكليزية لا يزيد راتبه الشهري عن 15 دولار إلى أغنى شخص في الصين هذه هي قصة نجاح جاك ما، أتمنى عزيزي أن تكون قد استفدت بما قدمناه لك من معلومات.


المقالات المرتبطة