Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

ظاهرة التنويم المغناطيسي

ظاهرة التنويم المغناطيسي
مشاركة 
الرابط المختصر

كثيراً ما وصم التنويم المغناطيسي بالدجل , ولكنه تبين أنه ظاهرة حقيقية لها أسسها الفزيولوجية والعصبية , وقد ثبتت فاعليته في الاستخدامات العلاجية وبشكل خاص في التحكم بالألم . والمكتشفات الحديثة توضح كيف تستطيع قوة الإيحاء من خلال التنويم المغناطيسي ( إذا ما استخدمت بشكل صحيح ) أن تغير حالات دماغية أو فكرية مثل الذاكرة والإحساس بالألم .



على مدى السنوات القليلة الماضية وجد الباحثون أن الأشخاص المنومين مغناطيسياً يستجيبون فعلياً للإيحاءات مع أنهم يدركون أحيانا التغيرات المثيرة التي يتعرضون لها في فكرهم وسلوكهم وكأنها تحدث من ذاتها , فكأن الدماغ أثناء النوم المغناطيسي يعلق مؤقتاً محاولاته توثيق المعلومات الحواسية الواردة إليه .
وهناك فروق بين الناس في قابلية الخضوع للتنويم المغناطيسي , ولا يعرف العلماء حتى الآن أسباب ذلك .
ولمعرفة استعداد الشخص للتنويم هناك سلسلة اختبارات تستعمل لتحديد مدى استجابة الشخص للتنويم المغناطيسي , ومن هذه الاختبارات سلسلة من اختبار 12 فاعلية مثل مد الذراع أو تنشق محتويات زجاجة ما ... , لاختبار عمق الحالة التنويمية .
ففي المثال الأول , يتم إخبار الأشخاص بأنهم يحملون كرة ثقيلة جداً, وهي ليست كذلك , ويحققون درجة نجاح مع بعض الأشخاص الذين لديهم استعداد للتنويم , أو يقولون للمختبرين إنهم لا يملكون حساً للشم ثم تمرر زجاجة نشادر تحت أنوفهم , فإذا لم يقوموا بأي ارتكاس فإنهم يعتبرون سريعي الاستجابة للتنويم , أما إذا كشروا واستدارت أعناقهم , فلا يعتبرون كذلك .
وتتراوح الدرجات المعطاة في هذه الاختبارات بين صفر للأشخاص الذين لا يستجيبون لأي من الإيحاءات , ودرجة 12 لأولئك الذين ينجحون في جميعها , ويحصل معظم الأشخاص على درجات متوسطة يبن 5 و7 , ولا تقل الدرجة التي يحرزها 95 من الأشخاص عن الواحد .
هناك مبادئ أساسية يتفق الباحثون عليها , منها أن قابلية شخص ما للاستجابة للتنويم تبقى ثابتة بشكل لافت للنظر بعد سن البلوغ , وأن الاستجابة للتنويم يمكن أن تكون ذات مكون وراثي .
وكذلك تبقى استجابة الشخص للتنويم ثابتة إلى حد ما مهما تكن خصائص المنوم ( ذكر أم أنثى) وعمره وخبرته لها تأثير ضعيف .
وكذلك فإن نجاح التنويم المغناطيسي لا يعتمد على ما إذا كان الشخص المنوم محفزاً بشدة أو شديد الرغبة في ذلك , والشخص الشديد الاستجابة للتنويم ينوم بفعل تشكيلة منوعة من الشروط التجريبية خلافاً للشخص الأقل استجابة للتنويم , وذلك مهما كانت الجهود المبذولة لتحقيق ذلك .
وقد بينت عدة دراسات أن القابلية للتنويم المغناطيسي لا تتعلق بالصفات المميزة للشخص المنوم من سذاجة و هيستريا واعتلالات نفسية ووثوق بالنفس وعدوانية وخنوع وتخيل وإذعان , ولكن جرى إلى حد ما ربط هذه القابلية باستعداد الشخص للاستغراق في فعاليات معينة مثل , مثل القراءة والإصغاء وأحلام اليقظة .
لا يسلك الأشخاص تحت تأثير التنويم المغناطيسي كآلات ذاتية الحركة , بل يكونون عوضاً عن ذلك حلالين إيجابيين للمشاكل يدمجون أفكارهم الثقافية والأخلاقية في سلوكهم أثناء بقائهم على أشد الاستجابية للتوقعات التي يعبر عنها المنوّم .
ومع ذلك فإن الشخص المنوم لا يعيش السلوك الموحى إليه تنويمياً على أنه شيء بجهد منه , بل يحسبه على العكس تصرفاً نمطياً عفوياً . وغالباً ما يقول من جرى تنويمهم أشياء .
مثل : " لقد صارت يدي ثقيلة ونزلت من ذاتها " أو " وجدت نفسي فجأة لا أشعر بالألم .
ويعتقد العديد من الباحثين اليوم أن هذه الأنماط من الانفصالات هي لب التنويم المغناطيسي .
ففي استجابة للإيحاء , يؤدي المنومون حركات من دون وعي ويخفقون في اكتشاف المنبه المؤلم بشدة وينسون بشكل مؤقت إحدى الحقائق المألوفة لديهم .
وباستخدام التنويم المغناطيسي استطاع العلماء إحداث هلوسات وأشكال من الإكراه وأنماط معينة من فقدان الذاكرة وإثارة ذاكرات زائفة وأوهام لدى المنومين .
لقد بينت الاختبارات وجود باحة ( منطقة ) في الدماغ تدعى القشرة الحزامية الأمامية تنشط أثناء الهلوسة للمفحوصين المتطوعين تماما بقدر ما تنشط لدى سماعهم الفعلي للمنبه .
وعلى النقيض من ذلك لم تنشط حين تخيل المفحوصين ( دون أن ينوموا )أنهم يسمعون المنبه . فبطريقة ما خدع التنويم المغناطيسي هذه الباحة الدماغية , بحيث سجلت الصوت المهلوس على أنه صوت حقيقي .
وباستخدام التصوير pet , وجد العلماء أن التنويم المغناطيسي ( بالنسبة للشعور بالألم ) يقلل من نشاط القشرة الحزامية الأمامية ( المعروفة بكونها باحة معنية بالألم ) ولكنه لا يؤثر في نشاط القشرة الحسية الجسدية التي تجري فيها معالجة الإحساس بالألم .
لكن على الرغم من هذه النتائج , فلاتزال الآليات الناظمة للتخلص من الشعور بالألم عن طريق التنويم المغناطيسي غير مفهومة جيداً .
التنويم المغناطيسي والذاكرة
ربما لم يثر التنويم المغناطيسي في إحدى نواحيه ما يفوق في ذلك موضوع " الذاكرة المستردة " .
- لقد أقرت العلوم المعرفية بقدرة الناس المقبولة على تمييز ما إذا كانت حادثة ما قد جرت حقاً أو أنهم يتخيلوها فحسب . ولكننا في بعض الأحوال نتردد بشأن ذلك . فقد يصدف أن نعتقد ( أو نساق إلى الاعتقاد )بأن شيئاً ما قد حدث لنا مع أن ذلك لم يحدث بالفعل . ويبدو أن إحدى الدلالات الرئيسية التي يستخدمها البشر للتمييز بين الحقيقة والخيال تتمثل في خبرة الجهد . فكما يبدو عند تكويد ( ترميز) ذاكرة ما , تقوم "بطاقة" بإشعارنا بمقدار الجهد الذي بذلناه : فإذا وسمت الحادثة بأنها تضمنت قدراً كبيراً من الجهد العقلي من جانبنا , فإننا نميل إلى تأويلها كشيء تخيلناه ولم يحدث لنا . أما إذا وسمت الحادثة بأنها تضمنت جهداً عقلياً قليلا نسبيا فإننا نميل إلى تأويلها كشيء حدث لنا فعلاً . وهناك العديد من الدراسات التي تؤيد صحة هذه النتيجة . -
وبالنسبة للتنويم المغناطيسي يمكن بسهولة جعل الأفراد المنومين يسردون روايات مفصلة ومثيرة عن الشهور الأولى لحياتهم مع أن تلك الأحداث لم تكن قد حدثت لهم بالفعل ومع أن البالغين ليس لديهم القدرة على تذكر طفولتهم المبكرة . وعلى نحو مماثل , فإن الأفراد من ذوي القابلية الكبيرة للتنويم يتصرفون بطريقة شبه طفولية إلى حد ما حين توجه إليهم إيحاءات بالعودة إلى طفولتهم , غالباً ما يكونون انفعاليين جداً وقد يصرون لاحقاً على أنهم بالفعل يعيشون طفولتهم مجدداً . ولكن الأبحاث تؤكد أن هذه الاستجابات ليست بحال من الأحوال استجابات طفولية بشكل موثوق , سواء في التحدث أو السلوك أو العاطفة أو الإدراك أو المفردات أو أنماط التفكير . وهذه التصرفات ليست طفولية أكثر من تصرفات الكبار كأطفال , و ليس هناك ما يدل على أن التنويم المغناطيس يتيح للمنوم أن يقفز على الطبيعة الأساسية لذاكرة الإنسان وقيودها . ولا يتيح التنويم المغناطيسي لأي شخص أن ينبش ذكريات مضت عليها عشرات السنين , أو أن يفسد أو يقلب سجل التنامي البشري .
لقد اعتبر أن للتنويم المغناطيسي قدرة فعالة على تخفيف آلام السرطان والآلام الحادة للحروق والآلام التي يعاني منها الأطفال أثناء " رشف" نقي العظام والآلام التي تعاني منها النساء أثناء المخاض .
وفي تجربة ظهر إن الإيحاءات التنويمية استطاعت أن تخفف آلام لدى 75 في المئة من الذين عولجوا بالتنويم المغناطيسي .
ويمكن أن تتفوق فعالية التنويم المغناطيسي على العلاج النفسي في بعض الحالات .
وإن المدمنين على المخدرات وكذلك الكحوليين لا يستجيبون جيداً للتنويم المغناطيسي .
 
 
إذا كان التنويم المغناطيسي صحيح فإننا كل منا يسعى لتنويم الآخر عندما يوحي إليه بأن أفكاره ومعارفه وقيميه هي الأفضل .
إن استعمال اللغة هو طريقة الدخول إلى عقل الآخر والتأثير على هذا العقل .
إننا نستطيع إدخال أفكار وتصورات وأوامر إلى عقل الآخر عن طريق اللغة .
إن هذه المخلات مهما كانت طبيعتها تفرض تأثيراتها على هذا العقل , فهو مجبر على التعامل معها ومعالجتها والقيام باستجابات لها ,وهذا يمكننا من التأثير على هذا العقل والتحكم في الكثير من استجاباته وبالتالي تصرفاته .
إن هذه الظاهرة أو هذه القدرة التي تملكها اللغة كان يستخدمها الإنسان منذ القديم عندما أدرك فاعليتها وجدواها .
وكل منا لاحظ تأثير اللغة على الآخرين وخلق الإيحاءات والاستجابات لديهم وبالتالي التحكم بتصرفاتهم , وذلك عن طريق التكلم معهم بأسلوب وطريقة مناسبة .
وقد كان للقصص أو الحكايا و للخطابة والأمثال والشعر ( والآن الإعلام ) تأثيرهم , وكانت الخطابة أشد تأثيراً لأنها كانت تستغل ظاهرة القطيع (أو الجمهرة ) التي تعتمد على المحاكاة والتقليد الغريزي للآخرين , وكلنا لاحظنا " هتلر" وغيره كيف كانوا يفرضون أفكارهم ودوافعهم وأهدافهم على الآخرين بواسطة الخطابة .
وتأثير الإيحاء يمكن أن يكون ذاتي , " يكذب كذبة ويصدقها "
مثل جحا عندما قال للأولاد الذين يضايقونه : أن هناك وليمة في المكان الفلاني فركض الأولاد إلى هناك , وعندما فكر حجا بما قال , وجد أنه ربما يكون هناك فعلاً وليمة فركض خافهم . والوسوسة والتردد والتوهم . ., هم ناتج تأثير أفكار وإيحاءات دخلت الدماغ وأعطت تأثيراتها .
ولكن من ينوّم من ؟
إن الإيحاءات تشمل كافة مناحي حياتنا الثقافة والفكرية , والإيحاء هو أساس التنويم المغناطيسي .
فنحن نوحي لبعضنا بالأفكار والمفاهيم والقيم التي نعتمدهم ونؤمن بهم , وهذا بمثابة تنويم مغناطيسي نقوم به فنؤثر به على الآخرين وندفعهم لتبني أفكارنا قيمنا وثقافتنا , وكذلك لتنفيذ أهدافنا ورغباتنا .
وكافة أشكال الإعلام هي إيحاءات فكرية وثقافية , أي هي نوع من التنويم المغناطيسي .
فمفهوم غسيل المخ أو برمجة العقول , والذي يستخدم في نشر الثقافات والعقائد والمبادئ . . . وبالتالي دفع الناس لتبني أهداف ودوافع وغايات معينة , وذلك عن طريق الإيحاءات باستخدام كافة أشكال الإعلام , هو أيضاً شكل من أشكال التنويم المغناطيسي .
وهذا أدركه الإنسان منذ قديم الزمان ( ودون أن يعرفه بشكل واضح ) وهو يستخدمه دوما وبفاعلية كبيرة .
فالمتحكم فينا " أو الذي ينومنا ويتحكم بغالبية تصرفاتنا " :
هو الأفكار المنتشرة في العقول وبالذات التي تنشرها وسائل الإعلام , فهي التي تنومنا وتفرض علينا قوها وتأثيراتها , وبالتالي تفرض علينا غالبية استجاباتنا وتصرفاتنا , أي " المؤثر الأكبر فينا " ليس الأشخاص والمؤسسات والحكومات , بل الأفكار والعقائد .. التي يقوم بنشرها الإعلام
سوف يقول الكثيرون أن الدوافع والغايات هي الأساس , وليس الأفكار والثقافة التي يكتسبها الإنسان من مجتمعه لأنها هي التي ستخدم تأثيرات الأفكار والإيحاءات والإعلام لتحقق نفسها .
إن هذا الوقع فعلاً , ولكن الغالبية العظمى من هذه الدوافع والغايات صنعتها الأفكار والثقافة والعقائد المنتشرة في المجتمع . فالأفكار والعقائد والمبادئ التي يتبناها كل منا ( أي التي دخلت عقله وتوضعت فيه ) , أعطاها له الآخرين فصار ملزم بخدمتها وتنفيذ مضمونها حتى وإن تعارضت مع أقوى الدوافع البيولوجية مثل المحافظة على الذات , فهو يضحي بنفسه من أجل الأفكار التي تبناها
لنعد إلى سؤال من ينوم من ؟
إننا نرى في النهاية أن المنومون الأساسيين أو المتحكمون فينا , هم مبدعين وخالقين هذه الأفكار .
فجلجامش وحمورابي وهوميروس وسقراط وأفلاطون وأرسطو وموسى وعيسى وبوذا و كونفوشيوس وزراتشت وابن عربي وابن رشد وكانت وهيوم وماركس وفرويد وأينشتاين . . . والألاف غيرهم , فهم الذين خلقوا الأفكار وزرعوها في باقي العقول .

المصدر:موقع الصحه والحياة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع